اختر الصفحة

أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية يطالبون برحيل المسؤولين

أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية يطالبون برحيل المسؤولين

حميش يكشف حيثيات قضية 800 مليون

رفض أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية، يوم السبت الماضي، المصادقة على الحصيلتين الأدبية والمالية لسنة 2019، وطالبوا برحيل المكتب الفدرالي الحالي.

وقال رفيق علي باشا، مسؤول فرع نادي الآمل بالجزائر الوسطى في تصريحات  لوسائل الإعلام: “الأشهر التي قضاها رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية على رأس هذه الهيئة تميزت بسوء التسيير وشح في النشاط الرياضي بالإضافة إلى صرف مبالغ مالية كبيرة لا نعلم حتى أين أنفقت”، “استقالتي من منصبي كعضو فيدرالي لم يكن عشوائيا بدليل أن جل أعضاء الجمعية العامة رفضوا الحصيلتين المذكورتين كما أن الأعضاء المستخلفين لم يرغبوا في إكمال تعداد المكتب الفدرالي في يناير الماضي لأنهم يعلمون جيدا الظروف السيئة التي تسير فيها الاتحادية”.

وتابع: “لا يمكن لرئيس الاتحادية وأعضاء المكتب الحالي مواصلة مهامهم، سننتخب رئيسا جديدا لإكمال الستة أشهر المتبقية وفي انتظار ذلك بادرنا إلى تشكيل لجنة انتخابات ستسعى إلى تنظيم ذلك في آجال لا تتعدى 10 أيام”، هذا وصرح كريم بن حميش رئيس الهيئة: “الأعضاء كان غرضهم فقط تنحيتي من المنصب”، أما فيما يخص مبلغ 800 مليون سنتيم التي أثارها عدد من أعضاء الجمعية العامة، إنها متأتية من الصندوق الوطني لدعم مبادرات الشباب عن طريق وزارة الشباب والرياضة، وهي محتسبة كدين على الاتحادية وسترد إلى خزينة هذا الصندوق عندما نتلقى الاعتماد المالي السنوي”.

ومن جهته أوضح فتحي بن عيسى نائب رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية، فأكد أن “الأموال المذكورة سددنا بها عدة ديون تركها المكتب الفدرالي السابق، مبديا تأسفه عن الوضع الذي تمر به هيئته قائلا:”لن تقوم أي قائمة للاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية، وستبقى رهينة المعوقات، الكل يتآمر ويتربص من اجل المصالح الشخصية”.

رضا بلحاج

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا