اختر الصفحة

أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للسباحة يصادقون على التقارير المالية والأدبية

أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للسباحة يصادقون على التقارير المالية والأدبية

بوغادو يؤكد قرب استئناف النشاط الرياضي

انعقدت أمس، بالمركز الدولي للصحافة بمركب خمسة جويلية الجمعية العامة العادية للاتحاد الجزائري للسباحة بحضور 30 من مجموع 47 عضوا، هذا وصادق الحضور على التقريرين الأدبي والمالي لسنة 2018 بالإجماع وكذا التقريرين الأدبي والمالي لسنة 2019، كما عرفت الجمعية كذلك القراءة والمصادقة بالإجماع على مخطط العمل لموسم 2020.

وتطرق محمد حكيم بوغادو رئيس الاتحادية الجزائرية للسباحة في كلمته الافتتاحية إلى العديد النقاط أبرزها أن هيئته كانت حريصة على ترشيد نفقاتها خلال موسمي 2018/2019 وهذا لإعادة التوازن لهيكل السباحة الجزائرية.

وواصل بوغادو حديثه بأن بروز جيل جديد من السباحين يدل على إعطاء الأولوية للتكوين، خصوصا وأن السباحة الجزائرية عرفت أكبر حصيلة لتحطيم أرقام قياسية عربية ووطنية خلال موسم 2019.

 وفي تصريح خص به قناة “السلام” عبر محمد حكيم بوغادو رئيس الرابطة عن رضاه التام لعقد الجمعية العامة العادية لاتحاديته في ظروف جيدة، وعن استئناف النشاطات الرياضة أكد أن التدريبات انطلقت فعليا في انتظار عودة الفوج الثاني للنشاطات الرياضية في الأيام القليلة القادمة.

وعلى هامش فعاليات الجمعية العامة لم يفوت أحمد شيبارك الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية للسباحة الفرصة لطرح مشاكل الرابطات الولائية التي تعاني في صمت خصوصا لما يتعلق الأمر بالولايات الجنوبية، وفي نفس السياق أكد صاحب عبد الحميد رئيس رابطة وهران أن الأندية الجزائرية تعرف ضغطا كبيرا في المسابح وأنه من غير المعقول أن يتم التحضير للمنافسات القارية والعالمية في مسابح من هذا النوع.

وفي ختام كلمته شدد حكيم بوغادو على ضرورة تضافر جهود كل من الأعضاء ورؤساء الرابطات وكل الفاعلين في السباحة الجزائرية من أجل مواصلة التحدي والتركيز على إعطاء الفرصة لتكوين الأجيال.

ع.ل

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا