اختر الصفحة

ألماس :” خبر استقالتي عار من الصحة …و ننتظر رد الاتحادية بخصوص الغربال”

ألماس :” خبر استقالتي عار من الصحة …و ننتظر رد الاتحادية بخصوص الغربال”

مولودية الجزائر

اتهم بعض الأشخاص بالعمل على زعزعة استقرار العميد

 فند عبد الناصر ألماس رئيس مجلس إدارة نادي مولودية الجزائر كل الشائعات التي راجت مؤخرا حول رغبته في تقديم استقالته من النادي على خلفية المشاكل التي يمر بها الفريق في الآونة الأخيرة، وباتت الأزمات والمشاكل تلاحق إدارة المولودية، خاصة فيما يتعلق بقضيتي الكاميروني روني وانكواي، والسوداني محمد عبد الرحمن يوسف “الغربال”.

 ” إشاعات طلبي الاستقالة فاجأتني.. ومولودية الجزائر مستهدفة”

 وفي تصريحاته أكد المسؤول الأول عن ” العميد” أنه تفاجأ بالشائعات التي تحدثت عن استقالته من منصبه قائلا:” أؤكد أنني لم أتقدم أبدا باستقالتي لمجلس إدارة المولودية، ولا أفكر إطلاقا في الاستقالة، ولم أمنح أحدا معلومة من هذا النوع، وبالتالي لا أعلم من أين يأتي بعض الأشخاص بهذه الأخبار الكاذبة، التي تستهدف استقرارنا”، مؤكدا أن هذه الأخبار تستهدف شخصه والتي تعمل على زرع الفتنة داخل الفريق، مضيفا: “بعض الأشخاص سربوا هذه الأخبار، والتأكيد على أنني سألتقي بمسيري النادي لتقديم الاستقالة، وهذا الأمر خاطئ، وأطالب هؤلاء بتقصي الحقائق قبل نشرها” وأردف: “بكل تأكيد، فبعض الأطراف تحاول دائما الاصطياد في الماء العكر، وضرب استقرار النادي لحاجة في نفس يعقوب، وأؤكد مرة ثانية أنني لم أفكر أبدا في الاستقالة، فأنا شخص أحترم عملي، وأتحمل مسؤولياتي دائما”، مشددا على أن مجيئه لمولودية الجزائر كان من أجل العمل بنزاهة وشرف ” حاولنا بشتى الطرق إبعاد كل الأطراف التي قد تؤثر سلبا على طموحاتنا، ولكن يبدو أن هذا الأمر لم يعجب الكثيرين”.

“الرابطة هي المسؤول الأول عن فضيحة روني… ولجنة المنازعات لم تطبق القانون”

كما صرح ألماس أن إدارة المولودية عاشت ضغوطا رهيبة في الفترة الأخيرة على خلفية قضية المهاجم الكاميروني روني وانكواي، والسوداني محمد عبد الرحمن يوسف، مشيرا أنه عازم رفقة الإدارة على حل مثل هذه الأمور بالطرق القانونية موضحا بالقول:” لقد طالبنا الرابطة بفسخ عقد اللاعب، وإلغاء إجازته طبقا للائحات والقوانين، بعد أن تحصلنا على تأكيد من الاتحاد الكاميروني بعدم امتلاك اللاعب إجازة دولية، لكن الرابطة أصدرت قرارا مفاجئا، رغم تأكيدها أن اللاعب لا يمتلك إجازة دولية” وواصل:” وبعد ذلك قررنا اللجوء إلى لجنة المنازعات لفسخ العقد من جانب واحد واستعادة حق الفريق، الذي كان ضحية لعملية تزوير، لكن للأسف هذه اللجنة لم تطبق القانون بحذافيره، واكتفت بالفصل في قضيتي الورتاني وطوال، مشددا أن إدارة ” العميد” ليست هي المسؤولة عن كل ما جرى وأن الرابطة هي من أخطأت وعليها تحمل تبعات القضية: “الرابطة المحترفة وبدرجة أقل الاتحادية، فالقانون واضح في هذا الشأن، وأي ناد ينتدب لاعبا أجنبيا يجب أن يمتلك البطاقة الدولية لسنتين على الأقل، وكان جديرًا بالرابطة أن تقوم بمراسلة الاتحادية للتأكد من إجازة اللاعب”، و أضاف:” لكن الرابطة لم تقم بذلك، لنقرر الاتصال بالأمين العام للاتحاد، حيث تواصل مع الاتحاد الكاميرون، وأكد أن الإجازة مزورة، وهذا الأمر دفعنا إلى اتخاذ إجراءات جديدة”، حيث أكد أن “العميد” تقدم بشكوى رسمية لدى العدالة من أجل الفصل في القضية وتأييد قرارها بفسخ عقد اللاعب من جانب واحد.

ليختم المتحدث بخصوص “الغربال” أن إدارة المولودية تقدمت بطلب الإتحاد قائلا:”لقد قمنا بذلك، وتقدمنا بطلب رسمي للاتحاد الجزائري لتأهيل اللاعب بصفة استثنائية، مباشرة بعد استلامنا قرار لجنة المنازعات، وما زلنا بانتظار الرد لحد اللحظة.

ع.زميط

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا