اختر الصفحة

أمير بلايلي: ” بوحفص لا يصلح للرئاسة.. كلاونا في منحة الكأس ولقب البطولة لم يحسم بعد “

أمير بلايلي: ” بوحفص لا يصلح للرئاسة.. كلاونا في منحة الكأس ولقب البطولة لم يحسم بعد “

أكد أن التدرب على انفراد صعبا جدا ولا يمكن أن يعوض العمل الجماعي

خص مدافع شبيبة القبائل امير بلايلي “جريدة السلام” بحوار تحدث فيه عن مشواره وتجاربه التي سبق وان عاشها مع مختلف الأندية التي تقمص الوانها كما تحدث عن احسن فريق انضم له وعاش معه أوقاتا جميلة بالرغم من كونه غادره كما تحدث عن الشبيبة وما عاناه مع المدرب السابق هيبارت فيلود كما راوده الحنين الى الفريق الذي ترعرع فيه وتمنى له الصعود الى حظيرة الكبار.

” عودة البطولة ستجعل المنافسة تشتد بين الأندية والكناري سيلعب البطولة لآخر رمق “

” احالتي على مجلس التأديب مع بلغربي كان من اجل تغطية خيبة الهزيمة القاسية برباعية “

” بادو زاكي من خيرة التقنيين الذين عملت معهم وافتخر به “

” لدي بعض العروض محليا وخارجيا مرتاح في الكناري ونهاية الموسم كفيلة بمعرفة بقائي من عدمه “

” شخشوخة الوالدة ما عندي ما نحكيلك فيها وفي رمضان الجزائري يسخف يشري وما ياكلش “

امير في ظل الكورونا وشهر رمضان الفضيل كيف يقضي يومياته ؟

صح رمضانكم خويا وكل الامة المسلمة اما بخصوص كيفية قضاء ايامي فكلها تقريبا تتم بنفس الطريقة لا يخفى عليك في الأمسية أواظب على خوض التمارين الخاصة ببرنامج الطاقم الفني كما اسعى من حين لاخر للتنويع فيها بعدها اقضي مستلزمات البيت وابقى برفقة العائلة الكريمة.

حصيلة المصابين بوباء الكورونا متواصلة ومرتفعة بماذا تنصح الشعب ؟

والله شيء مؤسف ان الشعب غير واعي وغير ملتزم بالتدابير والنصائح التي طالبنا بها اهل الاختصاص الامر الذي جعل الحصيلة في ارتفاع رهيب عموما نمني النفس في تدارك ما فاتنا من خلال البقاء في البيوت وتفادي الخروج الا للضرورة وقضاء مختلف الحاجيات المنزلية.

الكرة متوقفة في العالم والفيفا أجبرت الأندية على المواصلة رغم ان البعض اتخذ العكس فماذا ترى انت؟

شخصيا أتمنى العودة الى المنافسة لاسيما واننا لازلنا ننافس من اجل لعب المراتب الأولى وورقة اللقب بما ان الثماني جولات المتبقية ستحدد من دون شك كل شيء فانا مع قرار الفيفا والمكتب الفدرالي الأخير.

كل الفرق منحت برنامج عمل للاعبيها من اجل التواجد في الفورمة فهل انت شخصيا تعمل عليه ؟

نكدب عليك عندما أقول لك اطبقها بحذافيرها ولكن اعتقد اني ملتزم بها واعمل على التنويع فلا يخفى عليك مهما نقوم بتدريبات واعمال إضافية الا انها لا تصل لدرجة النصف مع العمل الجماعي الذي كنا نقوم به في التدريبات مع الفريق.

المكتب الفدرالي مؤخرا قرر منحكم فترة للعمل قبل تحديد موعد للبطولة ؟

شيء جيد انها فكرت في هذا الامر وبخصوص المدة أتمنى ان تكون شهرا على الأقل حتى يتم التدارك الكلي للاعبين ويكون الجميع متساوي في درجة العمل ما سيجعل التنافس يبلغ اشده بعدها.

المنافسة لا تزال مشتدة وفرصة نيلكم اللقب او الوصافة تبقى واردة ؟

وهو كذلك الامر الذي جعلني أقول لك شخصيا اريد اكمال الموسم فهناك ثماني جولات قادرة على قلب الموازين وبما ان الفرصة مواتية هذا الموسم أيضا فسنلعب الكل في الكل للوصول الى المبتغى واللي فيها خير ربي يجيبها كما يقال.

هذا الموسم عرفت مشاركتكم في دوري الأبطال كيف تقيمها وهل كان بالإمكان تحقيق الأفضل ؟

صحيح لما اتذكرها “تبقى تحرق في قلبي” خاصة واننا كنا قادرين على تحقيق تأشيرة التأهل امام الرجاء فالحكم حرمنا من اعلان ركلة جزاء شرعية كانت لتقودنا الى أدوار جد متقدمة بالإضافة الى ذلك لا تنسى فنقص الخبرة باعتبار ان جل اللاعبين يشاركون لأول مرة في المنافسة الافريقية وهو ما جعلنا نخفق في تحقيق امال وطموحات الأنصار .

تمتلك بعض العروض الخليجية والتونسية قبل “كورونا” فهل ستتجدد بعدها؟

لم يحن بعد وقت الحديث عن ذلك صحيح انا في نهاية عقدي ولكن فضلت تأجيل كل الأمور برفقة مناجيري عبد الحق خماس.

بكل تأكيد الحمد لله العروض كاينة سواء محليا في البطولة الوطنية او الجارة تونس وحتى في الخليج ولكن الكورونا أوقفت كل شيء ونحن أيضا فضلنا التريث الى غاية نهاية الموسم وبعدها سنعالج كل الأمور بالرغم من كوني أؤكد لك اني مرتاح في الكناري.

لو نعود الى قصة توقيعك للكناري كنت قريبا جدا من الانضمام الى شبيبة الساورة ماذا تغير ؟

اول شيء حياة اللاعب كلها مكتوب من عند رب العالمين فهو المسير لها اما بخصوص قضية الساورة وتوقيعي بعدها في الشبيبة فقد كنت على استعداد ليوم غد من اجل الانتقال في الطائرة والتوقيع في فريق شبيبة الساورة ولكن دخول الكناري الخط جعلني برفقة مناجيري نتوجه الى تيزي وزو خاصة واننا لمسنا الجدية والرغبة وهو ما جعلنا في النهاية نقوم بتغيير الوجهة.

أتذكر جيدا ان توقيعك كان في يوم رمضاني وعلى الثالثة صباحا؟

أتذكر جيدا ذلك نعم كان في شهر رمضان الفضيل وكان في حدود الثالثة أي قبل الإمساك بلحظات قليلة الحمد لله على كل حال.

حتى السي اس سي كان يريد خدماتك ولمواسم طويلة ولكن …؟

تحدثت منذ قليل وقلت لك المكتوب يلعب دور كبير وهو نفس الامر يحصل مع كل اتصالاتي مع شباب قسنطينة حيث في كل مرة أكون قريبت الا وتحدث بعض الأمور تجعل كل الترتيبات تتوقف.

هل يمكن ان نراك هذا الموسم حاملا لقميص الخضورة وهل تطمح لذلك ؟

بطبيعة الحال من يرفض السي اس سي ضف الى ذلك فريق في مدينتي يعني انني سألعب امام البيت عموما أتمنى صراحة اللعب للخضورة ولكن كل ذلك يعود لحاجيات الفريق وظروفه شخصيا أتمنى التوفيق للنادي وللسنافر.

هذا الموسم شاهدناك بعيدا عن بعض المقابلات الى ما يرجع ذلك وهل للمشاكل الإدارية دخل في ذلك ؟

لا على العكس تماما لا املك أي مشكل اداري مع الفريق ولكن ما حدث هو ان المدرب السابق هيبارت فيلود ما فهمتش كان “شاريهالي” ولا يعتمد على خدماتي والحمد لله صبرت وفضلت احترام قراراته وتفادي أي اعمال قد تضر النادي ومنذ مغادرته وانا العب بشكل عادي واسعى دوما لتشريف عقدي ومساعدة النادي على تحقيق افضل النتائج.

تم مؤخرا إحالتك على مجلس التأديب بعد الاحداث التي جرت في ادغال افريقيا ماذا حدث بالضبط ؟

اعتقد ان الامر كان لتغطية الخسارة القاسية يومها برباعية فما حدث لم يكن يستدعي كل تلك البلبلة عموما الحادثة جرت في مطار العاصمة قبل السفر ولم اكن طرفا فيها اطلاقا بل ان بلايلي دخل في القضية باعتباري كنت برفقة زميلي بلغربي.

نعود الى تجربتك في شباب بلوزداد كيف تقيمها ؟

ناجحة جدا فهذا الفريق فتح لي أبواب التألق وانا سعيد وافتخر بهذه التجربة عشت احسن وابهى ايامي الكروية فيه وأتمنى التوفيق دائما لهم وتحية خالصة لكل عشاق لعقيبة.

توجت بكأس الجمهورية وانتم كلاعبين لم تتلقوا ولو شهر من مستحقاتكم كيف ذلك ؟

يا حسراه نعم توجنا بكأس الجمهورية ونحن لم نتلق أي سنتيم الحمد لله المجموعة وتعلق الأنصار بنا ورغبتنا في اسعادهم هو ما جعلنا نرمي بكل ثقلنا من اجل اسعادهم واضيف لك شيء اخر .

تفضل ؟

بعد نيلنا كأس الجمهورية وعدونا بمنحة 50 مليون خاصة بالوالي ولكن توجنا ولم نتحصل عليها .

يقال ان قبل النهائي وعدت والديك في حال التتويج بالكأس ترسلهما الى العمرة فهل تحقق ذلك ؟

نعم الحمد لله دعاوي والدي هما لي خلاوني ننجح في مساري وحان الوقت كما يقال من اجل منحهم ولو القليل والتي من بينها عمرة لكل منهما الحمد لله على كل حال .

لو نتحدث عن بوحفص ماذا تقول ؟

أسوأ رئيس ولا يستحق ان يكون رئيس رمضان رمضان منيش حاب نزيد فوق هذا الشيء

والتقني المغربي بادو زاكي؟

مدرب ذو كفاءة كبيرة تعلمت منه الكثير احييه بالمناسبة اعتقد اني فخور جدا بالعمل تحت قيادته .

حملت الرقم 17 في الشباب من اجل بوناب “ربي يرحمو ” والذي تقمص نفس الألوان علمنا انه كان قريبا جدا منك ؟

بوناب ربي يرحمو ويجعل مثواه الجنة دعمني كثيرا في مسيرتي في الأصناف الصغرى تلقيت العديد من النصائح وكان لا يبخل لا علي ولا على زملائي الامر الذي جعلني ارتدي قميصه واعتز كثيرا بمرافقته .حتى ان كأس الجمهورية زارت بيته مباشرة بعد عودتك بها لماذا ؟

نعم بعد تتويجنا بالكأس فضلت اخذها الى قسنطينة معي والحمد لله اول منزل قامت بزيارته كان بيت بوناب خويا ربي يرحمو ويوسع عليه وقد سعدت العائلة كثيرا بالخطوة التي قمت بها .

ما هي الأسباب التي جعلتك ترحل من شباب بلوزداد ؟

الكل كان يعلم ان سبب مغادرتي وحتى البعض من زملائي كان بسبب ما عشناه من ازمة خانقة اثرت فينا كثيرا وجعلتنا نقرر تغيير الفريق عموما ابقى احتفظ بذكريات جميلة .

ذكرياتك مع فريق مولودية قسنطينة ؟

لا اود تذكرها فقد عشنا موسما اسود انتهى بالسقوط .

لم تنس انصار شباب عين فكرون حدثنا عن تجربتك فيها ؟

خيرهم كبير علي فقد ساعدوني ودعموني وهو ما يجعلني أتذكر كل ما فعلوه لصالحي عموما أتمنى لهم التوفيق والصعود في المواسم القادمة.

كنت تنشط كمهاجم من هو المدرب الذي غير لك المنصب؟

صحيح كان ذلك في عين فكرون اين قمنا بتربص تحضيري في تونس تحت قيادة المدرب عباس وبعد عودتنا كان لنا لقاء امام شباب بلوزداد في ملعب 20 اوت وكنا في حاجة الى مدافع ايمن واستنجد بعدها الكوتش بخدماتي حيث وافقت على طلبه ووفقت في النهاية اين اديت لقاء في المستوى كما ان الثنائي دايرة وسعدي هما من شجعاني على ضرورة المواصلة في ذلك المنصب.

شهدت الموسم الماضي في شوارع الخروب وانت سعيد لصعود جمعية الخروب ؟

وهو كذلك لا تنسى فريق جمعية الخروب فريق القلب لي تربيت فيه والذي فتح لي الأبواب في الأصناف الصغرى وأتمنى له الصعود هذا الموسم وسأكرر نفس الامر برفقة الجماهير.

هل تفكر في العودة له في يوم من الأيام؟

ان شاء الله ولما لا اعتقد اني سأكون سعيدا بخوض تجربة جديدة مع الفريق ففخري دائما بمدينتي.

بخصوص شهر رمضان هل انت من الأشخاص الذين يكثرون شراء مستلزمات البيت ؟

كثيرا “يضحك مطولا” أحيانا اشتري كل شيء ولكن لا اكل منها الا القليل هذي هي حياة الجزائري يسخف يشري وما ياكلش “

كلمة أخيرة ؟

سعيد بالتواصل معك اخي هشام تحياتي لك ولكل طاقم الجريدة اشتقنا كثيرا لاجواء الكرة نتمنى من الله عز وجل ان يغادرنا هذا الوباء وان تعود الحياة الى سابق عهدها رمضان مبارك للجميع والحمد لله على كل شيء.

حاوره هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا