اختر الصفحة

أمير دربال: “حلمي العودة الى السي اس سي وأتمنى اكتمال البطولة لتحقيق الصعود مع جمعية الخروب”

أمير دربال: “حلمي العودة الى السي اس سي وأتمنى اكتمال البطولة لتحقيق الصعود مع جمعية الخروب”

الإصابة أثرت عليه وقلبت مشواره الكروي

أجرى اللاعب المتألق في صفوف جمعية الخروب امير دربال حوارا لجريدة “السلام اليوم” فتح قلبه فيه وحاول العودة الى الماضي السعيد مع النادي الرياضي القسنطيني ومختلف الفرق التي لعب لها والتي سمحت له بإبراز قدراته والتأكيد على علو كعبه كما لم يخف اللاعب تمنيه بان تكمل البطولة وان ينهي الفريق موسمه بالصعود بما ان كل الظروف مواتية من اجل ذلك.

“على مسؤولي الكرة في الجزائر الاجتهاد أكثر لضبط عودة البطولة من جديد لأنه من الصعب جدا تقبل ضياع الصعود”

“دميغة حرمني من الانتقال إلى شبيبة بجاية، طمعني في كوني مستقبل النادي وندمت على البقاء يومها”

“تجربتي في البوبية كانت جيدة وياحي يعرف يستثمر في الكرة”

“حبي للكرة جعلني أضحي وألعب أمام تلمسان والحصى في –  كليتي  -“

“مرتاح في الجمعية وقد أجدد بعينين مغمضتين”

“لو أتلقى عرضا من السي اس سي سأفعل المستحيل للعودة إليه من جديد”

“شقيقي التوأم الإصابة حرمته من التألق والدراسة أبعدته عن محيط كرة القدم”

“اللاعب القسنطيني محقور في مدينته وعلى الإدارة الحالية تغيير سياسة الشبان”

نعيش الأيام الأخيرة من شهر رمضان وفي ظل فيروس “كورونا” كيف تقضي أيامه؟

صح رمضانكم أخي هشام حقيقة نعيش موسما ليس ككل المواسم الرمضانية الماضية حيث تغير كل شيء فنحن اليوم نعيش الالتزام بالحجر الصحي ونسعى لتحقيق التباعد بسبب فيروس كورونا وذلك حتى نحمي أنفسنا وعائلاتنا عموما ربي يرحم موتانا وربي يشفي مرضانا.

الأرقام في تزايد كبير وحالة اللاوعي غائبة عن الشعب الجزائري ماذا تقول؟ وما هي نصائحك؟

والله شيء مؤسف فالأرقام في تصاعد والشعب غير واعي تماما نتمنى من السلطات اتخاذ التدابير اللازمة التي تسمح باستعادة التوازن اما بخصوص النصائح فاتمنى من الشعب ان يعي صعوبة ما نعيشه في ظل هذا الفيروس وذلك من خلال العمل على الالتزام بالحجر الصحي والتقليل من الخرجات التي لا جدوى منها خاصة زيارة الأسواق العامة فالرجاء الرجاء التقليل منها.

الكرة متوقفة والقرارات العليا أكدت على ضرورة انتظار ما ستسفر عنه الأيام المقبلة فهل سترى إمكانية العودة من جديد؟

العودة ممكنة جدا خاصة إذا نجحت السلطات العليا في البلاد في الوقوف على الحالة الصحية العامة فلا يخفى عليك البطولة الألمانية عادت وهو ما منح انطباعا جيدا لكل بطولات العالم من اجل العودة السريعة إلى الميادين.

هل أنت من دعاة مواصلة الموسم أم توقيف البطولة ؟

بطبيعة الحال أنا مع عودة البطولة فقد ضحينا كثيرا هذا الموسم ونريد إكمال الموسم من اجل تحقيق أهدافنا مع ضرورة مراعاة الجانب الإنساني فلا يخفى عليك حياة الافراد تبقى أهم من العودة ولكن باحتياطات وتحفظات إيجابية بإمكاننا العودة.

كفريق جمعية الخروب تنافسون على ورقة الصعود هذا الموسم اكيد ستتضررون كثيرا لو يتم إعلان إنهاء الموسم؟

من دون شك أخي تؤثر فلا يخفى عليك ضحينا كثيرا خاصة في آخر الجولات اين عدنا بقوة ويمكن القول اننا قطعنا شوطا كبيرا من اجل تحقيق الصعود فبقاء ثماني جولات من بينها أربع داخل أرضية ميداننا سيسمح لنا بالتفاوض الجيد عليها وحتى خارج الديار ما سيسمح لنا باحتلال إحدى المراتب الأربع الأولى كما ان هذا الامر لا يخصنا لوحدنا فقط بل سيمس عديد الأندية التي صرفت الكثير من الأموال من اجل تحقيق أهدافها هي الأخرى.

هل تعمل على تطبيق برنامج الطاقم الفني بحذافيره؟

في البداية كنا نعمل على البرنامج بوتيرة رائعة برفقة بعض من زملائي في الفريق حيث كنا نتنقل بشكل يومي إلى غابة البعراوية ولكن مع مرور الوقت وفي ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الولاية فقد ركزت العمل برفقة أصدقاء الحي والذين يلعبون هم كذلك في مختلف اندية مدينة قسنطينة وما جاورها والحمد لله يمكن القول اني اتجاوب مع العمل بشكل جيد رغم فوارق العمل الجماعي.

كيف تقيم مسار الفريق لحد كتابة هذه الأسطر؟

صحيح مررنا بمرحلة صعبة خاصة في منتصف البطولة اين عشنا فترة لا نتائج واثرت علينا بشكل كبير جعلت الطاقم المسير يعمل على تغيير المدربين الا انه مع مرور الوقت تحكمنا جيدا في زمام الأمور واستثمرنا كثيرا الامر الذي سمح لنا بتدارك ما فاتنا على العموم نحن في الطريق الصحيح من اجل نيل ورقة الصعود .

عدتم بقوة في مرحلة العودة ما السر في ذلك؟

بداية عودتنا كانت تحت قيادة المدرب القدير رشيد بوعراطة والذي منحنا دافعية إيجابية جعلت الإدارة تقف الى جانبنا وتسعى لتوفير كل الظروف المناسبة خاصة من ناحية تقديم المنح والتي تتيح لنا فرصة العودة نحو المنافسة على الصعود عموما حتى المدرب باشا قدم هو أيضا الإضافة اللازمة والتي جعلتنا نعيش نشوة الانتصارات الأخيرة المحققة والتي قربتنا من بوديوم الصاعدين.

تشارك بصفة منتظمة وتعد واحدا من أهم الركائز في بيت “لايسكا”؟

والله كل شيء يأتي بالمثابرة والجدية والعمل خاصة مع الدعم الكبير المقدم من طرف الطاقم الفني وحتى الجماهير التي تسعى الى تشجيعي من حين لآخر وهو ما جعلني اسعى في كل مرة الى ان أكون اقوى الحمد لله أشارك بانتظام واسعى دائما لمساعدة فريقي على تحقيق الأفضل .

لو نتحدث عن الموسم الماضي والصعود التاريخي الى القسم الثاني كيف عشته؟

صحيح عشنا أوقاتا عصيبة الموسم الماضي قصد تحقيق الصعود خاصة الجولة الأخيرة التي لعبناها في عين فكرون حيث رمينا بكل ثقلنا امام منافس لم يستسلم وحاول تقديم كل ما لديه من اجل تأكيد النزاهة والحمد لله النهاية كانت سعيدة عشناها برفقة أنصار الجمعية.

حدثنا عن تعمد أطراف إطلاق إشاعة انك مصاب قبل التوقيع للخروب وكيف كان تأثيرها عليك؟

نعم حدث ذلك حيث ومباشرة بعد ان انتشر خبر توقيعي في جمعية الخروب سارعت بعض الأطراف لتضخيم قضية إصابتي القديمة والتأكيد على انها ستؤثر على مشواري وهو ما جعلني أوضح للإدارة بأني لعبت ثلاثة مواسم بعد تلك الإصابة والحمد لله كل الرضى كان من طرف الطاقم المسير خاصة وان المناجير العام حقو خماس وقتها دافع عني والحمد لله الان انا في الجمعية واعمل على تشريف عقدي ولكن أؤكد لك بأن تلك الأطراف غرضها ليس امير دربال وانما تشويهه من اجل فسخ عقده وجلب لاعبيهم الى الفريق.

ما سر حملك للرقم 10 في الخروب؟

منذ الصغر وانا العب بالرقم 10 حقيقة اعشق التميز فالرقم يجعلك ترمي بكل ما تملك لتأكيد قوتك وهو الامر الذي يجعلني احمله أينما ارحل .

قبل تجديدك في لايسكا تلقيت عرضا رسميا من الموك ومنحتهم كلمة الا انك وقعت في الجمعية لماذا؟

بعد نهاية الموسم مع الخروب تلقيت اتصالا من رئيس مولودية قسنطينة آنذاك بوناب والحمد لله ليس من عادتي عدم احترام الناس فتنقلت الى غاية مكتب الفريق وتفاوضت بشكل عادي مع المسؤول هناك وتحدثنا بخصوص العديد من النقاط ويمكن القول كانت بين وبين لكون العرض المقدم لم يقنعني الامر الذي جعله يؤكد انه سيعاود الاتصال بي بعدها تلقيت اتصالا اخر من مسؤولي الخروب والذين اصروا على تجديد عقدي وهو ما قمت به في النهاية خاصة وان الإدارة كانت قد ضمنت بعض العناصر الجيدة واكدت على هدف الصعود الامر الذي جعلني افكر كثيرا قبل ان اقرر التجديد خاصة وان الموك وقتها لم تباشر بعد عملية الاستقدامات خاصة مع ظهور وقتها بعض المشاكل.

هذا الأمر جعلك تتعرض لحملة شرسة من طرف ليموكيست؟

والله يا هشام لا حملة شرسة لا هم يحزنون هم مجرد اشباه مناصرين حاولوا تشويهي على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي وأقول لك هم شرذمة معروفة في الوسط الكروي القسنطيني “دائما عقاب كل ما هو قسنطيني” انا احمد الله لكون اختياري اعتبره موفقا خاصة واني اديت موسما مميزا واترك هؤلاء الناس لضميرهم فانا مولودية قسنطينة احترمه كثيرا لكونه فريق كبير.

ثلاثة مواسم وأنت تحمل ألوان لايسكا، هل تنوي التجديد الموسم القادم؟

قضيت ثلاث سنوات رائعة برفقة أنصار “لايسكا” عشت معهم الحلو والمر الحمد لله عشت صعودا وأنا انتظر تحقيق الثاني حقيقة راض عن مشواري وأنا مرتاح هنا فقد أضحيت اعتبر نفسي ابن الفريق وهذا فخر كبير لي عموما كل شيء بالمكتوب وسنرى ما يمكن فعله.

نعود إلى بداياتك مع عالم المستديرة والتي خضتها برفقة السي اس سي؟

لعبت 8 سنوات من المدرسة الى الاكابر ثم بقيت موسما ونصف مع الاكابر وأتذكر يومها ان الإدارة قامت بترقيتي برفقة البعض من زملائي على غرار شتيح والحمد لله حاولت تشريف عقدي وتقديم كل ما لدي خاصة واننا كنا نتلقى الكثير من النصائح خاصة من أبناء قسنطينة في صورة مجوج وبولمدايس وحتى نحيلي وايديو يمكن القول ان حلمي تحقق باللعب في صنف الاكابر .

شاركت حتى في صعود الفريق موسم 2010/2011؟

نعم في موسمي الثاني مع الأكابر حققت ورقة الصعود مع فريق القلب وشاركت في العديد من المقابلات لعل ابرزها كان ضد النصرية والكاب وحتى عين تيموشنت وتمنيت ان اواصل مساري مع الفريق اكثر ولكن حال قسنطينة واحد فدائما هناك من يسعى لإفشال كل ما هو قسنطيني ففي الموسم الموالي اكد لنا مناجير الفريق وقتها اننا سنعود الى صنف الامال خاصة وان الإدارة ستقوم بانتدابات نوعية.

بعدها غادرت ووقعت في الموك ولكن الإصابة بعد موسمين جعلتك تقضي موسما ابيض؟

تلعب عام ونصف مع الاكابر بعدها تجد المناجير يقول لك الموسم القادم ستلعب مع الرديف الامر هذا جعلني اقرر المغادرة أتذكر جيدا تلقيت ثلاثة عروض الأول من الموك والثاني من اتحاد البليدة والثالث من رائد القبة ولكن اختياري كان للمولودية لكونها قريبة من داري وكذا لكوني كنت ادرس البكالوريا عموما احمد الله على اختياري لاسيما وان زملائي الذين تم انزالهم الى الرديف لم يقدموا أي شيء بعدها واكتفوا ببعض التجارب في ما بين الرابطات وهو ما اعتبره اختيارا خاطئا عموما لعبت في الموك موسمين وفي الثالث تعرضت الى إصابة جعلتني اقضي موسما ابيض واضيف لك شيء؟

تفضل ؟

في موسمي الثاني مع المولودية تلقيت اتصالا من مسؤولي فريق شبيبة بجاية حيث تنقلت وتفاوضت مع المدير العام الحالي للسي اس سي رشيد رجراج حيث اتفقنا على كل التفاصيل مع تكليفي بضرورة جلب وثائقي بنفسي وهو ما جعلني افشل يومها في إقناع الرئيس دميغة والذي اقنعني وقتها بأني اعتبر من الشبان المعول عليهم في الموك الامر الذي جعلني ابقى في النادي واندم على ذلك خاصة مع مجيء الإصابة بعدها.

انتقلت إلى فيلاج موسى لعبت موسما ومن ثم إلى البوبية 6 أشهر وموسم ونصف في الشاوية كيف تعلق على هذه التجارب ؟

الإصابة التي اثرت علي كثيرا والتي يمكن القول بأنها كانت منعرج مشواري حيث عدت من الدرجة الصفر واشكر مسؤولي فيلاج موسى وقتها على منحي الثقة حيث استرجعت امكاناتي هناك ثم انتقلت الى مولودية باتنة وتألقت في اول 6 اشهر قبل ان اغير الفريق صوب الشاوية ولكن للأسف رغم تسجيلي اربعة او خمسة اهداف وقتها الا ان الفريق سقط وهو ما جعل ياحي يحرمني من مغادرة الفريق حيث طالبني بضرورة اكمال الموسم الى غاية نهاية عقدي  والعبد ما ينكرش أيضا خير الشاوية حيث من هناك استرجعت اسمي فلا يخفى عليك ياحي يعرف الكرة جيدا وهو من جعل عدة أوراق تبرز وتطرق أبواب المحترف الأول في صورة بن بوط وشتي.

بكل صراحة هل تحلم بالعودة إلى السي اس سي من جديد؟

صدقني رغم اني الان لاعب محترف في جمعية الخروب وكل شيء الا ان حلم اللعب في السي اس سي يبقى يراودني ولما لا يتحقق فأنا اعمل واجتهد برفقة فريقي من اجل اظهار كل ما املك تيقن جيدا حب الفريق يبقى دائما يسري في عروقي “الله غالب” تربينا عليها فلليوم لا أزال أتابع لقاءاته في المدرجات وافرح لفرحه واحزن لحزنه ان شاء الله سيأتي اليوم الذي اعود فيه لكياني .

كلمة أخيرة ؟

اخصصها لك اشكرك جزيل الشكر على هذه الالتفاتة وأتمنى لك وللجريدة التوفيق كما أتمنى صياما مبارك لكل الامة المسلمة واهنئهم مسبقا بحلول العيد كما احيي كل ناس حريشة عمار ” بوكايا صديقي وماتريكس ” وحتى ناس النوفال.

حاوره هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا