اختر الصفحة

التعادل يخيم على أولى مباريات الجولة الافتتاحية للمحترف الأول

التعادل يخيم على أولى مباريات الجولة الافتتاحية للمحترف الأول

بعد انطلاق الموسم الجديد للبطولة الجمعة الماضي

عادت الحياة  للبطولة الوطنية إلى الدوران في الظروف الصحية الاستثنائية التي حرمت الجماهير من التواجد في المدرجات، وتعدى الأمر للمصورين الذين وجدوا أنفسهم في المدرجات بدل أرضية الملعب والذي جاء تطبيقا للبروتوكول الصحي الخاص بجائحة  كورونا، وكذا تدابير صارمة بهدف الوقاية من خطر الإصابة بالفيروس خلال المباريات.

و افتتحت مباريات الجولة الأولى من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم بإجراء أربع مواجهات كان التعادل فيها سيد الموقف، والبداية من عاصمة الشرق قسنطينة أين لم يستطع عناصر المدرب عمراني الوصول إلى شباك “الزيانيين”، العائد الجديد لحظيرة الكبار والاكتفاء بنقطة التعادل، ونفس الأمر في لقاء النصرية والضيف مولودية وهران، حيث نجح “الحمراوة” في العودة بنقطة التعادل من ملعب 20 أوت اين افتتح بوتيش باب التسجيل لمولودية في الدقيقة 44 عن طريق ضربة جزاء ليعدل للنصرية سي عمار الكفة لـ”الملاحة” في الدقيقة 46، وبدوره انتهى اللقاء الذي جمع بين سريع غليزان المستضيف ونادي بارادو بالتعادل بهدف في كل شبكة، افتتح المهاجم بن بوعلي التسجيل للعاصميين في الدقيقة 17، قبل يعدل حطالة النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 43، واختتمت لقاءات اليوم بمواجهة شبيبة القبائل وأهلي برج بوعريريج بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو، والتي انتهت بنتيجة بالتعادل السلبي.

احتجاجات المصورين أبرز النقاط السوداء في الجولة الأولى   

غير أن النقطة الأبرز في هذه الجولة كانت خارج الملعب، وذلك بعد احتجاج المصورين الفوتوغرافيين في لقاء نصر حسين داي – مولودية وهران، حيث شهد الملعب مقاطعة المصورين للمباراة عبر تعليق آلات التصوير على السياج، والامتناع عن التقاط الصور على خلفية منعهم من أخذ مكانهم المعتاد خلف المرمى، حيث تم وضعهم بالمدرجات كإجراء احترازي لتفادي العدوى من كورونا، وهو الإجراء الذي لم يتقبله المصورون، والذي جرى أمام أعين عبد الكريم مدوار رئيس الرابطة المحترفة، الذي كان حاضرا بالمدرج الرسمي لمتابعة أولى مباريات البطولة.

ع.زميط

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا