اختر الصفحة

الخضر يبهرون إفريقيا وينهون 2019 دون هزيمة

الخضر يبهرون إفريقيا وينهون 2019 دون هزيمة

كتيبة بلماضي تحطم الأرقام القياسية وتبصم على إحصائيات تاريخية

واصل المنتخب الوطني بقيادة الناخب الوطني جمال بلماضي خطف الأضواء وكتابة تاريخ جديد للكرة الجزائرية وذلك بعد الفوز الجديد والمهم في بوتسوانا في ظروف اقل ما يقال عنها أنها قاهرة سواء من خلال المناخ والأمطار الغزيرة المتساقطة أو أرضية الميدان الكارثية فضلا عن التحكيم السيئ وتعمد المنافس استعمال التدخلات الخشنة حيث أنهى رفقاء بلعمري ومبولحي سنة 2019 بدون هزيمة بتسجيلهم خلال 16 لقاء 14 انتصارا وتعادلين فقط.

 جعلت المجموعة تبحث عن الفوز وتكتفي بالنقاط الثلاث وهو الفوز الذي جعل الخضر ينهون موسم 2019 من دون اي هزيمة الأمر الذي جعلهم يبهرون القارة الإفريقية بالنتائج التي تم تحصيلها مع الناخب الوطني جمال بلماضي .

بلماضي حطم كل الأرقام ووضع المنتخب في مصف الكبار

أرقام عديدة حققها الناخب الوطني بلماضي مع المنتخب الوطني حيث وبعد تحقيقه لـ 17 نتيجة ايجابية (18 باحتساب ودية قطر) منذ نوفمبر 2018 محطما الرقم القياسي للمرحوم كرمالي في عدد المباريات دون هزيمة، ليضع الخضر في الواجهة إفريقيا كيف لا وهو الذي باشر مهمته منذ أقل من موسم ونصف فقط لما تقلد فيها العارضة الفنية من خلال الإشراف على منتخب مهزوز من جميع النواحي جعل الكل يثني على كيفية تعامله مع الكتيبة وخلقه للروح التي جعلت الخضر في الوقت الحالي لا يعانون بغياب أي لاعب حتى ولو كانت قيمته كبيرة مثلما حدث أمام بوتسوانا حينما غاب محرز .

14 انتصارا وتعادلين خلال 16 مباراة وتسجيل 39 هدفا مقابل تلقي 8 حصيلة 2019

وفي عام 2019، لعب محاربونا 16 مباراة بينها 6 وديات، حققوا الفوز في 13 منها ( 10 في مباريات رسمية و4 في مواجهات ودية) وتألقت كتيبة الخضر بشكل لافت في “كان” 2019 التي أقيمت بمصر، حيث توجت بلقبها بعدما لعبت 7 مباريات فازت في 6 (تجاوزت كوت ديفوار في دور الثمانية بركلات الترجيح 3-4، بعدما انتهت المباراة بالتعادل 1-1 بعد التمديد)، وسجلت تشكيلة المدير الفني جمال بلماضي، 29 هدفا منها 19 هدفا في المواجهات الرسمية خلال عام 2019، في حين تلقت شباكها 7 أهداف، 4 منها في المباريات الودية فضلا عن حفاظ مبولحي على شباكه نظيفة في آخر 5 مباريات.

الإرادة والعزيمة وفرحة مقعد البدلاء دليل على شخصية المنتخب

المؤكد أن المنتخب حقق قفزة نوعية كبيرة كيف لا والمجموعة أضحت تساير اللقاءات بالطريقة التي تجعلها تنهيه بالفوز الأكيد وذلك من خلال الشخصية الفريدة التي غرسها الناخب الوطني جمال بلماضي حيث أضحى رفقاء عطال يلعبون بإرادة وعزيمة كبيرة جعلت الكل يتابع كل شيء بأدق التفاصيل حتى أن فرحة مقعد البدلاء أجمعت على ما هو عليه المنتخب من روح واحدة ستجعل الخضر يلعبون دائما من اجل الانتصار.    

هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا