اختر الصفحة

السباعي الجزائري يستهدف التأهل لمونديال مصر 2021

السباعي الجزائري يستهدف التأهل لمونديال مصر 2021

من بوابة “كان” كرة اليد الذي ينطلق في الـ16 جانفي بتونس

يقص المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم بعد أيام قليلة مشاركته في الطبعة الـ24 من كأس أمم إفريقيا لكرة اليد، والتي تحتضنها تونس في الفترة الممتدة من الـ16 جانفي إلى غاية الـ26 من نفس الشهر.

وسيتأهل حامل اللقب كأس أمم إفريقيا لكرة اليد، لأولمبياد طوكيو 2020، في حين أن أصحاب المراكز الـ6 الأولى سيتأهلون بشكل رسمي لمونديال كرة اليد الذي تحتضنه مصر سنة 2021، ما يجعل “الخضر للكرة الصغيرة” يدخلون المنافسة بقوة من اجل محو خيبة أمل الدورة السابقة التي احتضنتها الغابون، بعدما احتل “المحاربون” الصف الـ6.

هذا ويتواجد المنتخب الوطني في المجموعة الـ4 إلى جانب منتخبات المغرب والكونغو وزامبيا التي تشارك لأول مرة في تاريخها في العرس الإفريقي للكرة الصغيرة، وستكون البداية يوم الخميس القادم، أمام منتخب زامبيا، في حين أن المباراة الثانية تلعب الجمعة أمام منتخب الكونغو على أن يواجه أشبال بورت في الجولة الـ3 المغرب.

بورت: التأهل لأولمبياد طوكيو صعب المنال ونستهدف التواجد في المونديال

أكد ألان بورت المدرب الفرنسي للمنتخب الوطني لكرة اليد أن الخضر جاهزون لفعاليات كأس إفريقيا، موضحا أن الهدف الرئيسي هو التأهل للمونديال وتحسين صورة الكرة الصغيرة الجزائرية.

وأوضح بورت الناخب التونسي السابق ومدرب منتخب فرنسا النسوي في تصريحات صحفية قائلا: “لدينا الطموح لتقديم أشياء جميلة في كان 2020، ونسعى للتأهل إلى مونديال مصر، لأن هذا سيمنحنا دفعا قويا للعمل في السنتين القادمتين ويسمح بإعادة كرة اليد الجزائرية على السكة الصحيحة”، هذا وعبر المدرب الفرنسي عن تفاؤله بقدرة المنتخب على تخطي الدور الأول من المسابقة، واستطرد: “نستهدف الظهور بوجه جيد، وفي حال كنا في لياقة جيدة، فنحن قادرون على قهر كل المنافسين”.

وفي رده على سؤال حول إمكانية تأهل الجزائر لأولمبياد طوكيو 2020، أكد بورت ان المهمة صعبة للغاية، لاسيما وأن الكرة الصغيرة الجزائرية فقدت هيبتها، وصرح بهذا الصدد: “التأهل إلى أولمبياد طوكيو صعب جدا، حيث لم نقدم الكثير في النسخة الماضية من المنافسة الإفريقية عام 2018، وحسب رأيي نحن متأخرون، عن منتخبي مصر وتونس المرشحين بقوة لبلوغ الأولمبياد، لكننا سنلعب حظوظنا للآخر”.

الطاقم الفني مرتاح لأجواء التحضيرات واستعادة الثقة بالنفس سلاحه في تونس

وفيما يخص التحضيرات فقد ركز الطاقم الفني على التحضير والتربصات داخل وخارج الوطن ليكون المنتخب الوطني لكرة اليد جاهزا للمسابقة وتقديم كل ما يملك من أجل تحقيق الهدف المنشود بالتأهل للمونديال مصر للكرة الصغيرة.

وخاض المنتخب تربصين واحد ببولونيا والثاني برومانيا، لعب خلالهما المنتخب الوطني عديد المباريات الودية ليكونوا جاهزين للفترة القادمة.

وعمل الطاقم الفني بقيادة الفرنسي بورت ومساعده الطاهر لعبان، على الجانب النفسي خلال التحضيرات الماضية، من أجل تحفيز اللاعبين لتحقيق نتيجة جيدة خلال كأس أمم إفريقيا في تونس، ويسعى الطاقم الفني لاستغلال الروح التي عادت للمنتخب من اجل حصد بطاقة التأهل لمونديال مصر 2021.

ومن اجل تحقيق الأهداف المسطرة، وجه الناخب الوطني للاعبين يملكون الخبرة والتجربة، على غرار بركوس، شهبور وبرياح الذين سيعملون على تأطير زملائهم الشبان أمثال حاج صدوق (بشيكتاس/تركيا) الذي سيخوض دورته النهائية الثانية وزهير نعيم (أمل سكيكدة) الذي كان ضمن منتخب دون 21 عاما المشارك في مونديال2017 لهذا الصنف بالجزائر.

يذكر أن بركوس يشارك في دورته الـ7 في تونس، حيث تعود أول مشاركة له  لسنة 2008 بلواندا (أنغولا)، لم يغادر منذ ذلك الحين صفوف المنتخب الجزائري، ليقترب بذلك من الثلاثي الحائز على الرقم القياسي في عدد المشاركات القارية، ويتعلق الأمر بعبد الرزاق حماد، الطاهر لعبان وهشام بودرالي الذين شاركوا في ثماني نسخ قبل اعتزالهم.

شهبور: نحن في حالة جيدة وهدفنا بلوغ مونديال مصر

وأشاد رياض شهبور اللاعب الدولي الجزائري ونجم نادي بيشكتاش التركي، بالعمل الكبير الذي قام به الطاقم الفني الجديد للمنتخب الوطني لكرة اليد، بعدما تمكن من إعادة الروح وشحن معنويات اللاعبين، وإخراجهم من الوضعية الصعبة التي مروا بها عقب الخروج المر من كان الغابون 2018.

وقال شهبور بهذا الصدد: “نحن في وضعية جيدة، فلقد منحنا الطاقم الفني بورت ولعبان دفعا معنويا كبيرا من أجل التحسن خلال التحضيرات، ونستهدف تحقيق مشوار جيد لافتكاك تأشيرة التأهل لبطولة العالم”، وختم: “نحن واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا، وسنعمل المستحيل لبلوغ أهدافنا وتمثيل كرة اليد الجزائرية أحسن تمثيل”.

الكونفدرالية الإفريقية غيرت نظام المنافسة واعتمدت على نفس صيغة المونديال

أجرت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، تعديلات على صيغة المنافسة في كان 2020 التي تحتضنها تونس، واعتمدت الكونفدرالية الإفريقية للكرة الصغيرة على نفس الصيغ المعمول بها خلال مونديال كرة اليد.

وستعرف المنافسة القارية التي تنطلق الخميس، مشاركة 16 دولة والتي سيتم توزيعها على أربع مجموعات، على أن تلعب المباريات الثلاث الأولى لكل منتخب أيام 16، 17 و19 جانفي.

هذا وسيتأهل أول وثاني المجموعات الـ4 إلى المرحلة الثانية من المنافسة التي تتشكل من فوجين، وستضم المجموعة الأولى، الأول رائدي ووصيفي المجموعتين الأولى والثانية، على أن تضم المجموعة الثانية رائدي ووصيفي المجموعتين الثالثة والرابعة،  حيث ستؤخذ بعين الاعتبار نتائج الفرق التي تواجدت في نفس المجموعة خلال الدور التمهيدي.

وتجرى مواجهات هذا الدور يومي 20 و22 جانفي، سيتأهل رائد الترتيب ووصيفه، في كل مجموعة إلى نصف النهائي المقرر يوم 24 جانفي بينما يلعب النهائي والمباراة الترتيبية من أجل المركز الثالث في الـ26 من نفس الشهر.

هذا وسيتم تطبيق نفس المبدأ فيما يخص المباريات الترتيبية، حيث سيتشكل الفوج الأول من ثالث ورابع ترتيب المجموعتين الأولى والثانية في الدور التمهيدي، والفوج الثاني يضم ثالث ورابع ترتيب المجموعتين الثالثة والرابعة.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا