اختر الصفحة

«السنافر» و«الحمراوة» يصران على تجاوز خيبة الكأس بإحياء ورقة البوديوم

«السنافر» و«الحمراوة» يصران على تجاوز خيبة الكأس بإحياء ورقة البوديوم

شباب قسنطينة – مولودية وهران

سيكون ملعب الشهيد حملاوي على موعد مع استقبال مواجهة قوية بين السنافر والحمراوة في لقاء تهم نقاطه الجميع كيف لا وكل فريق اقصي من كأس الجمهورية ويطمح للذهاب بعيدا في البطولة والتعويض من خلال استهداف النقاط التي تبقي حظوظ كل فريق في لعب منافسة قارية الموسم المقبل هذا وسيدخل المدرب خوذة المواجهة مستعملا أسلحة جديدة بطلب من السنافر على ان يستعمل مشري نفس الأوراق تقريبا من اجل استعادة التوازن خاصة في ظل بعض الغيابات المؤثرة في صورة المهاجم ناجي وكذا المدافع مصمودي.

خوذة: «الاقصاء في الكأس كان مرا وعلينا تجاوزه لكسب معركة البوديوم»

هذا وصرح المدرب خوذة بخصوص استهدافه لعب ورقة البوديوم والتي يرى فيها الفوز على حساب الحمراوة كبوابة من اجل تحقيق ذلـك الهدف وقد صرح الكوتش يقول : « نتأسف على الاقصاء امام الوفاق لقد كانت المواجهة بين ارجلنا ولكن إرادة المنافس صنعت الفارق كما ان سوء التركيز وضع حدا لمشاركتنا عموما نستهدف البوديوم حاليا وسنرمي بكل ثقلنا من اجل إبقاء كل نقاط حملاوي بقسنطينة والبداية من قمة الحمراوة والتي ستكون صعبة للغاية» .

مشري: «الغيابات والاقصاء امام بوفاريك لن يؤثرا علينا و نسعى للعودة بنتيجة إيجابية من قسنطينة»

من جهته اكد المدرب مشري على ان الاقصاء والغيابــات لن تحد كتيبة الحمراوة في بحث تحقيق نتيجة إيجابية خاصة وان الخيارات متوفرة حسبه وقد اكد يقول : «كنا نمني النفس في الذهــاب بعيدا في منافسة الكأس ولكن هفوتين سمحتا باقصائنا عموما نتمنى التوفيق لوداد بوفاريك كما نأمل تصحيح المسار سريعا خاصة وان الفرصة مواتية اليوم حين نواجه السي اس سي فاللعب بارضية حملاوي يجعلنا نبحث عن الكيفية التي نباغث بها المنافس بما ان الهدف يبقى يلعب ورقة البوديوم» .

هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا