اختر الصفحة

“الفاف” ترد على الشائعات وتستأنف قضيتها ضد الناخب الأسبق ألكاراز ومساعديه

“الفاف” ترد على الشائعات وتستأنف قضيتها ضد الناخب الأسبق ألكاراز ومساعديه

خير الدين زطشي قرر التوجه للمحكمة الرياضية بـ”لوزان”

رد الاتحاد الجزائري لكرة القدم، “الفاف” بقوة على الكلام الذي أثير في الساعات القليلة الماضية بخصوص خسارتها قضيتها ضد الناخب الوطني الأسبق لوكاس ألكاراز.

ونشر الاتحاد الجزائري لكرة القدم بيانا على موقعه الرسمي، كذب فيه كل ما قيل على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى بعض الصفحات الخاصة بنقل أخبار كرة القدم، موضحا أن القرار الذي اتخذته الهيئة الدولية والصادر بتاريخ 24/09/2019، والذي تم إبلاغ به أعلى هيئة كروية في الجزائر بتاريخ 04/11/2019 ليس نهائيا وان الاتحاد الجزائري يملك الحق في الطعن فيه، والاستئناف لدى المحكمة الرياضية بـ لوزان “التاس”.

وكان خير الدين زطشي قد أقال ألكاراز المدرب الاسباني ومساعديه من على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني بسبب سوء النتائج، ليتقدم الأخير بشكوى لدى الفيفا” بما أن عقده لم ينته بعد، ما جعل الحكم الأول يكون في صالحه الأمر الذي دفع هيئة خير الدين زطشي للتحرك للاستئناف وتفادي دفع 1.3 مليون أورو لهذا الأخير ما يقارب الـ27 مليار سنتيم.

“التاس” لم تصدر قرارها النهائي

وكشف البيان الذي نشر على الموقع الإلكتروني للاتحاد الجزائري لكرة القدم “الفاف” أن المحكمة الرياضية بلوزان لم تصدر حكمها الأخير فيما يخص القضية التي رفعها الناخب الوطني السابق في حق الاتحاد الجزائري بعد فسخ العقد ما يمنح الأخيرة فرصة لاستئناف قرار منح المدرب مستحقاته العالقة وتعويضه هو ومساعديه، حيث تنوي “الفاف” استغلال كل الطرق المتاحة من اجل تخفيض القيمة أو حتى إلغاء القرار غير النهائي الذي أصدرته “الفيفا”.

“الفاف” تصر على استرداد حقها وتتجه للقضاء ضد من نشر الأخبار الكاذبة

وفي الأخير، أكد الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أنه سيلجأ للقضاء من خلال التقدم بشكوى رسمية في حق كل من ساهم في نقل الشائعات ضدها ما تسبب لها في أضرار جسيمة من الناحية المعنوية.

وشددت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، على ضرورة تقيد الصحفيين بالمهنية والاحترافية لاسيما وان الأمر يتزامن مع ذكرى الاحتفال باليوم العالمي للصحافة، موضحة أن من نشر الخبر كان عليه التحقق بالتقرب من الاتحاد الجزائري، للاطلاع على الأخبار من مصادرها وعدم نشر الأخبار الكاذبة لمغالطة الرأي العام.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا