اختر الصفحة

“الفاف” تصدم النوادي الجزائرية وترفض رفع عدد الإجازات

“الفاف” تصدم النوادي الجزائرية وترفض رفع عدد الإجازات

فرق الهواة التي تملك 30 لاعبا ممنوعة من الانتداب

تعرضت فرق القسم الأول والثاني محترف، وأندية قسم الهواة لصفعة قوية من الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بعدما قرر المكتب الفدرالي الذي عقد اجتماعه، السبت الماضي رفض اقتراح رفع عدد إجازات اللاعبين المسموح التعاقد معهم في ميركاتو الشتاء من 3 إلى 5 بالنسبة لفرق القسم الأول والثاني.

وكشفت تقارير اعلامية، أن المكتب الفدرالي اجتمع لدراسة عديد القرارات الهامة من بينها رفع التجميد بالنسبة للنوادي المحرومة من الانتداب بسبب الديون مع السماح للفرق الأخرى باستقدام 5 لاعبين بدلا من 3 إلا أن الأعضاء رفضوا وقرروا الإبقاء على قراراتهم السابقة التي صادقوا عليها في وقت مضى.

هذا وجدد المكتب الفدرالي دعمه لقرار منع الأندية استقدام أكثر من لاعبين أجانب وهذا لتفادي المشاكل، والعمل وفق ما ينص عليه القانون.

فرق الهواة في ورطة بسبب حرمان الأندية التي تملك 30 إجازة من الانتداب

من جانبها، تتواجد فرق قسم الهواة في ورطة حقيقية بعدما رفض المكتب الفدرالي الاقتراح الذي وضعه بعض رؤساء الأندية الرامي إلى السماح للفرق التي تملك 30 لاعبا، باستقدام لاعبين جدد بدلا من اللاعبين المسرحين.

وأضاف ذات المصدر أن أندية قسم الهواة التي تملك 30 إجازة لن تتمكن من التعاقد مع أي لاعب في فترة التحويلات الشتوية ما يجعلها في وضعية صعبة للغاية، بما أن حلم الظفر بورقة الصعود، إلى القسم الثاني نهاية الموسم بات صعب المنال، بما أن الفرق مجبرة على إنهاء الموسم باللاعبين الذين تم التعاقد معهم في ميركاتو الصيف الماضي.

القرار كان يجب أن يتخذ في بداية الموسم

ومن خلال القرارات التي صادق عليها المكتب الفدرالي فإن عديد الأندية ستعاني في النصف الثاني من الموسم سواء في القسم الأول، الثاني وقسم الهواة، وكان على المسؤولين اتخاذ قرارات مماثلة فيما يخص الانتدابات وعدد الإجازات في بداية الموسم لتفادي الضغط على الأندية لاسيما وان أغلبها يعاني من جميع النواحي، ليزيد حرمانها من الانتداب الطين بلة، ويتسبب في تراجع الكرة الجزائرية بشكل أو بآخر.

عبد المؤمن.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا