اختر الصفحة

المكتب التنفيذي يرفض ترشح الوزير السابق برناوي

المكتب التنفيذي يرفض ترشح الوزير السابق برناوي

أربعة مرشحين يتنافسون على منصب رئيس للجنة الأولمبية

كشف المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية، عن الأسماء المرشحة لتولي منصب الرئيس خلفا لـ مصطفى بيراف المستيقل من مهامه، وضمت القائمة 4 أسماء ويتعلق الأمر بكل من عبد الرحمان حماد صاحب برونزية أولمبياد-2000 بسيدني الاسترالية، سمية فرقاني النائبة السابقة في المجلس الشعبي الوطني والحكم الدولية الأولى في كرة القدم، وسيد علي لبيب وزير الشباب والرياضة الأسبق، بالإضافة إلى مبروك قربوعة الرئيس السابق للفدرالية الجزائرية للدراجات، في حين تم رفض ترشح رؤوف سليم برناوي.

وأوضحت بعض المصادر، أن ترشح رؤوف سليم برناوي الوزير السابق للشباب والرياضة ورئيس الاتحادية الجزائرية للمبارزة قد رفضه أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية طبقا للأمر رقم 07-01 المؤرخ في 01 مارس 2007 المتعلق بحالات التنافي والالتزامات الخاصة ببعض المناصب والوظائف.

وتنص المادة 3 من هذا الأمر أنه: “لا يمكن أن يمارس شاغلو المناصب والوظائف المذكورون في المادة الأولى من الأمر، عند نهاية مهمتهم لأي سبب كان، ولمدة سنتين نشاطا استشاريا أو نشاطا مهنيا مهما كانت طبيعته، أو أن تكون لهم مصالح مباشرة أو غير مباشرة لدى المؤسسات، أو الهيئات التي سبق لهم أن تولوا مراقبته، أو الإشراف عليها، أو أبرموا صفقة معها، أو أصدروا رأيا بغية عقد صفقة معها، أو لدى أي مؤسسة أو هيئة أخرى تعمل في نفس مجال النشاط”.

وللإشارة فإن آجال إيداع الترشيحات لانتخاب رئيس اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية قد انتهت يوم الخميس الماضي على الساعة السادسة مساء، على ان تعقد الجمعية العامة الانتخابية في الـ12 سبتمبر الجاري، بمقر “الكوا” بـ بن عكنون.

ومن جهة أخرى، سيكون على الرئيس الجديد للجنة تسيير ما تبقى من العهدة الاولمبية والتي تنتهي مع أولمبياد 2021 بطوكيو.

رضا بلحاج

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا