اختر الصفحة

بداية موفقة للجزائر في اختصاص “أر أس إكس” بالبطولة الإفريقية للشراع

بداية موفقة للجزائر في اختصاص “أر أس إكس” بالبطولة الإفريقية للشراع

عرفت سباقات اليوم الأول من البطولة الإفريقية للشراع المؤهلة إلى الألعاب الاولمبية 2020 بطوكيو اليابانية، والتي جرت امس الثلاثاء بالمدرسة الوطنية للشراع ببرج البحري ، بداية موفقة للمنتخب الجزائري في اختصاص “أر أس إكس” “ذكور-اناث”، فيما واجه منتخب اللازير “راديال-ستاندار” صعوبات في احتلال المراكز الاولى.

ففي اختصاص الالواح الشراعية “أر أس إكس”  فرض الجزائريون منطقهم عند الذكور وسيما لدى الاناث.

فبالنسبة للفتيات، فقد احتلت الجزائريات المراكز الثلاثة الاولى، حيث جاءت رزواني مريم في الصف الاول متبوعة بمواطنتيها بلعباس كاتيا وبريشي امينة في المركزين الثاني والثالث على التوالي.

وعند الذكور، يتواجد بوجعطيط رمزي في المركز الاول متبوع بمواطنه بوراس حمزة، فيما يحتل السيشيلي جون مارك غارديت المرتبة الثالثة.

بالمقابل، واجه المنتخب الجزائري للازير باختصاصيه راديال “اناث” وستاندار “ذكور” صعوبات في التواجد مع الاوائل، خاصة بالنسبة للإناث.

وفي الستاندار، المخصص للرجال، حل قبايلي محمد وخوالد اسلام في المركزين الثاني والثالث تباعا، بينما يحتل الانغولي مانويل ليلو حاليا الريادة.

اما الراديال، الخاص بالسيدات، فقد كانت احسن نتيجة للجزائر هي المرتبة الرابعة، والتي حققتها كرسان مالية، متبوعة بمواطنتيها عبد الفتاح ميساء ولشهب سناء في الصفين الخامس والسادس.

وفي نفس الاختصاص “راديال”، تتصدر الموزمبيقية ديزي نهاكيل الترتيب مؤقتا، تأتي بعدها كل من المصريتين خلود منسي ثانية وآية ألزني ثالثة.

و صرحت البحارة الجزائرية، رزواني مريم “واجهت صعوبات في اليوم الاول، حيث كانت سرعة الرياح تتغير كثيرا، لكني تمكنت من التأقلم معها، وعرفت كيف أعود بقوة لأنهي السباق في الصدارة مؤقتا”.

وأضافت “التنافس كان كبيرا مع زميلتي بلعباس كاتيا التي سبق لها وأن شاركت في أولمبياد ريو 2016، ولم أتمكن من الفوز عليها إلا في اللحظات الأخيرة، والدليل على ذلك، حتى في الترتيب لا تفصلنا سوى نقطة وحيدة”.

وتجرى اليوم الاربعاء منافسات اليوم الثاني من الموعد القاري وذلك ابتداء من 00ر11 صباحا الى غاية الخامسة مساء بإجراء ثلاث سباقات في الاختصاصات المعنية بهذه البطولة.

يشار أن هذه النتائج تبقى مؤقتة الى غاية اليوم الأخير من المنافسة للتعرف على الترتيب النهائي.

وتشارك الجزائر ب17 بحارا من بينهم 8 فتيات، فيما تعرف المنافسة حضور 50 ملاحا “ذكور و اناث”، يمثلون 9 بلدان وهي: الجزائر “البلد المنظم” المغرب، تونس، مصر، السيشل، موريس، تنزانيا، موزمبيق و أنغولا.

ويقدر عدد المشاركين في اختصاص “اللازير” بـ 23 رياضيا “10 في الراديال و 13 في الستاندار”، اما في “الأر أس إكس” فيرتقب مشاركة 27 بحارا من بينهم 12 فتاة.

وتخصص المنافسة القارية لاختصاصي “أر أس إكس” “ذكور-اناث” و “لازير” راديال “إناث” و “لازير” ستاندار”ذكور”، اللتان يطلق عليهما اسم “المجموعة الأولمبية”.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا