اختر الصفحة

بعد أن وصلوا للمباراة 22 بدون هزيمة

بعد أن وصلوا للمباراة 22 بدون هزيمة

ضمنوا تأهلهم رسميا لـ”كان” 2022

“الخضر” يضيعون الفوز ويكتفون بالتعادل أمام منافس عنيد

حقق المنتخب الجزائري تعادلا ايجابيا في المباراة التي لعبت في الملعب الوطني بالعاصمة الزيمبابوية هيراري والتي تدخل ضمن مباريات الجولة الرابعة من تصفيات كاس امم افريقيا المقررة بالكاميرون 2022 ليضمن بذلك “الخضر” تأهلهم رسميا للعرس الافريقي.

شوط قوي و”الخضر” كانوا محاربين بامتياز 

حيث شهدت الشوط الأول مستوى متكافئا بين الطرفين في الدقائق الأولى قبل أن يسيطر “الخضر” على مجريات اللقاء التي ترجمها اندي ديلور بأول محاولة برأسية في أحضان الحارس واستمر المد الهجومي لرفقاء رياض محرز على دفاع المنتخب الزيمبابوي ما جعل دفاعهم يرتكب الأخطاء، حيث أشهر الحكم السوداني أولى البطاقات الصفراء للمدافع ادم شيكسان في الدقيقة 18 والثانية 28د على تافدزوا ريسكو، ليفتتح ديلور باب التسجيل لـ”محاربي الصحراء” في الدقيقة 34 براسية محكمة اسكنها الشباك مانحا التقدم لـ”الخضر” ليعود رياض محرز ويضاعف النتيجة بعد عرضية جميلة من ويراوغ “حروز” مدافعين ويسجل الهدف الثاني مضاعفا النتيجة، غير ان ردة فعل المنتخب الزيمبابوي كانت قوية وسريعة وذلك من خلال محاولة موسوني عن طريق قذفة قوية تصدى لها الحارس مبولحي بصعوبة، ليعود ذات اللاعب ويوقع على هدف التقليص من مخالفة مباشرة وضعه بطريقة جميلة في الزاوية التسعين لينتهي الشوط الاول بتقدم “الافناك” بهدفين مقابل واحد.

الأخطاء الدفاعية كانت وراء تضييع “الخضر” للفوز 

الشوط الثاني كان مغايرا تماما حيث دخل الزيمبابويون وكلهم عزم على العودة في المباراة وتجلى ذلك في ثلاث فرص خلال الخمس دقائق الاولى، حيث تراجع المنتخب الوطني للخلف في محاولة لامتصاص ضغط المنافس عبر كسر الهجمات والاعتماد على الهجمات المعاكسة والسريعة حيث حاول قديورة من قذفة صاروخية جانبت العارضة الافقية في د 48، ليتواصل الضغط “الزيمبابوي” على منطقة “الخضر” حيث سجلت في د 55 محاولة من خطيرة من الجناح لونغا في العرضية التي اخرجها الدفاع بكل صعوبة ليعود المهاجم كادويري براسية اخرجها “الرايس” للركنية، كما عرفت الدقيقة 64 مخالفة للجانب الجزائري نفذها بن ناصر بكل اتقان غير أن الحارس شومبا تصدى لها ببراعة، ليرد الهجوم الزيمبابوي بهجمة خطيرة من لونغا الذي قدم تمريره عرضية لماشي الذي ضيعها، كما ضيع بغداد بونجاح فرصة تعميق الفارق بتسديدة بعد مراوغة جميلة والتي جانبت القائم، وقبل 8 دقائق عن نهاية اللقاء استطاع  برينس ديب في إدراك التعادل لصالح زيمبابوي، بعد خطأ فادح من الحارس مبولحي.

بطاقات مجانية إحدى النقاط السوداء في اللقاء

كما شهد اللقاء ايضا تحصل لاعبي المنتخب الوطني على ثلاث بطاقات صفراء حيث تحصل جمال بلعمري علي بطاقة صفراء بعد التدخل العنيف على احد اللاعبين والذي كان منطقيا لابعد الحدود، غير أن بغداد بونجاح تلقى انذار مجانيا كان في غنى عنه بعد اعتراضه على الحكم السوداني بطريقة لم يتقبلها الاخير، ليقوم بن سبعيني بنفس الامر مع حكم التماس ما جعله يتلقى هو الاخر بطاقة مجانية كان من الممكن تفاديها خصوصا وانه تحصل عليها قبيل لحظات من نهاية اللقاء.

  “الخضر” يواصلون سلسلة لقاءات خالية من الهزيمة

ويستمر المنتخب الوطني في مشواره المثالي تحت إشراف جمال بلماضي حيث وصلوا لمُباراتهم الـ22 على التوالي دون تذوق طعم الهزيمة وأصبح “الخضر” على بعد خطوات فقط من الوصول الى الرقم القياسي الذي يملكه منتخب كوت ديفوار بـ26 مُباراة على التوالي دون خسارة، والذي من الواضح انه سيحفز رفقاء القائد رياض محرز لكسره في ظل المستوى الكبير الذي دابت تشكيلة “السبيشل وان”، ويمتلك “الافناك” فُرصة الإقتراب من رفقاء النجم السابق ديدي دروغبا خلال ما تبقى من مُباريات التصفيات المؤهلة للكان خلال الأشهر القادمة، حيث سيلاقي زملاء المتألق بن ناصر كل من زامبيا وبوتسوانا على التوالي، وهي الفرصة الذهبية التي لا يستطيع “الخضر” تضييعها وبالاخص في ظل الاداء المقدم في كل مباراة سواء ودية او رسمية والعزيمة الكبيرة التي يتميز بها “المحاربون” والذين اضحوا لا يرضون سوى بالفوز لا غير.

ع.زميط

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا