اختر الصفحة

بلماضي : الجزائر لديها قيمة كبيرة وتاريخ فريد من نوعه

بلماضي : الجزائر لديها قيمة كبيرة وتاريخ فريد من نوعه

اتهم مدربي الخضر السابقين بقتل حماسة اللاعبين  

عاد ا لناخب الوطني جمال بلماضي للحديث عن تتويج المنتخب الوطني بكأس أمم إفريقيا 2019 على الأراضي المصرية والأجواء التي عشاها رفقة الخضر منذ كان لاعبا إلى غاية إمساكه بزمام العارضة الفنية، كما تطرق للحديث عن أبطال ترصيع قميص منتخب المحاربين بالنجمة الثانية في تاريخه كل باسمه، مبديا تعلقه الشديد بالجزائر، من خلال تصريحاته للتلفزيون الجزائري في العدد الأول من حصة “بعيدا عن الميدان”.

وفي البداية كشف بلماضي أنه كان مستعدا لتدريب الخضر منذ سنة 2015، لكن رغبته تأجلت إلى غاية أول اتصال وصله من الرئيس الجديد للفاف خير الدين زطشي مطلع 2018، مشيرا أن أول اجتماع جمعه بزطشي دام أكثر من 7 ساعات، وضع خلاله كل النقاط على الحروف قبل أن يقبل رسميا المهمة.

وقال بلماضي أن أول رسالة وجهها للاعبين بعد لقائه بهم كان بخصوص قيمة الجزائر وأضاف :”كان علي أن أجعل لاعبي الجيل الحالي، يعرفون قيمة منتخبهم، والتضحيات الجسام التي قام بها من سبقونا وعلى رأسهم منتخب الأفلان، ويجب أن تكون لدينا ذاكرة قوية..الجزائر وطن لديه قيمة كبيرة، وتاريخنا فريد من نوعه”، وعن تعلق بلماضي الشديد بالجزائر جعله متابع وفيّ للخضر منذ كان صبيا وتابع: “كنت أتابع كل مباريات الخضر من قبل، وكنت أغضب كثيرا عند خسارتنا أمام منتخبات متواضعة، المحزن أن منتخبات مثل جزر الرأس الأخضر والسعودية وإيران صارت تفوز علينا ولا تحترمنا، وكان هدفي الأول إعادة الخضر ضمن أفضل 5 منتخبات في إفريقيا”، وأردف :”كان يجب الإسراع في تصحيح عديد الأمور، وإعادة الروح للاعبين، منذ البداية ومباشرة قلت للاعبين لا نملك الوقت علينا الذهاب لمصر للتتويج بالكان وهو ما حصل رغم أن الكثير اعتبر تصريحاتي غير منطقية”.

وخلال معرض إجابته على أسئلة التلفزيون العمومي تطرق ابن مستغانم للحديث عن كل لاعب باسمه وقال في البداية مُهندس تتويج الجزائر بـ”كان” 2019، عن قائد الخضر محرز :”لقد فاجأني، عندما طلب مني شارة القيادة، وتحمل المسؤولية التي تتناسب مع مكانته، المُضحك، هو أني كنت أضع هذا السيناريو في رأسي منذ البداية، ولكنه إستبق الأمور، الحمد لله رد على الجميع وقادنا للحصول على التاج القاري”.

واتهم المدربين السابقين بتضييع مشوار كبير على بونجاح وقال إن من بين النقاط التي ركز عليها عند لقائه بزطشي هو ملف بلايلي لان مشروعه يرتكز عليه مشيرا ان براهيمي ضحى من اجل المنتخب، وقال عن مبولحي :”عندو حكاية ولهذا لا يتحدث كثيرا ولكنه يعرف ما يقوله في الوقت المناسب”، وأما عطال فوصفه :”مدافع شرس من الطراز الحديث يتعدى مهامه، ويساعد كثيرا في الهجوم “، ومحمد فارس :”هو محارب، له مستقبل مع المنتخب” وحليش: “رفيق، لا يحتاج لتقديمه، ولا ننسى أن دمائه سالت في القاهرة وعاد توج هناك”، وواصل يقول :” بن ناصر اكبر من سنه ووناس جوهرة وبن سبعيني قدم عملا كبيرا وزفان مدافع أكبر من ان يكون بديل لعطال، وبن العمري حقروه وفيغولي يملك محبة خاصة للجزائر”.

رؤوف.ح

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا