اختر الصفحة

بلماضي : رئيس نادي عرض عليّ عقدا بالراتب الذي أريد لكنني رفضت

بلماضي : رئيس نادي عرض عليّ عقدا بالراتب الذي أريد لكنني رفضت

قال انه مرتاح وكل همه إسعاد الجزائريين

أكد الناخب الوطني جمال بلماضي، أنه رفض عروضا مغرية من عدة أندية ومنتخبات لأنه مرتاح في منصبه على رأس المنتخب الوطني الجزائري وكونه يطمح للمزيد في المستقبل، معبرا في نفس الوقت عن فخره واعتزازه بتمكنه من إدخال البهجة في قلوب الجزائريين لما أهداهم التتويج بكأس الأمم الإفريقية الأخيرة على أرض مصر.

وقال بلماضي في تصريحات إذاعية: “أشعر بفخر بالغ لأنه كان إنجازا صعبا، كنت متأكدا منذ البداية أننا سنعود بكأس إفريقيا من مصر، وهذا نابع من معرفتي السابقة بأجواء المنتخب وطريقة تفكير اللاعبين الجزائريين”.

“في الكان كنا الأفضل منذ المباراة الأولى ولم أكن خارقا لكنني كسبت الرهان”

وتابع بلماضي : “خلال كأس إفريقيا حققنا انتصارات مقنعة لأننا كنا الأفضل من المباراة الأولى للنهائي، لم أشعر مطلقا أن تركيز الفريق أو قدراته تراجعت بل بالعكس، وهذا يعود إلى حرصي على تحضير اللاعبين من الجانب النفسي طيلة الدورة”، وأضاف: “لم أترك شيئا للصدفة أمام أي منافس وهذا ما كان يصنع لنا الفارق دائما، صحيح أنني لم أقم بأشياء خارقة، لكنني حاولت تحقيق أفضل توازن ممكن في الفريق، ونجحت في كسب الرهان”.

“لم يسبق لي أن عشت ما أعيشه مع المنتخب”

 وأردف يقول نجم مرسيليا السابق: “مررت بأوقات جميلة جدا في مسيرتي الكروية كلاعب ومدرب، ولكن صراحة لم يسبق لي أن عشت أجواء عائلية مثل التي أعيشها الآن رفقة المنتخب الجزائري، إنه أمر رائع حقا”، وأكمل: “بعد نهائيات كأس أمم إفريقيا، اتصل بي رئيس أحد الفرق وعرض علي عقدا بالراتب الذي أريد، في تلك اللحظة استعدت شريط الذكريات والفرحة التي أدخلناها إلى قلوب الجزائريين، فأخبرته بأنني أريد البقاء هنا مهما كان الثمن”.

“الكل يعمل من أجل المنتخب وعندما ترى محرز يقطع 12 كلم فاعلم أن المحاربين لن يوقفهم أحد”

وواصل: “الجميع هنا يعمل من أجل المنتخب وهذا سر نجاحنا، عندما ترى محرز يقطع 12 كلم في اللقاء، فأعلم أن المحاربين لن يوقفهم أحد مهما كانت قوته”، واختتم: “أعتقد أن هذه التفاصيل الصغيرة ستجعلنا قادرين على تحقيق إنجازات جديدة، لجعل الشعب الجزائري فخورا بمنتخب بلاده”.

رؤوف.ح

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا