اختر الصفحة

بلماضي: سندخل كان 2022 بنية الدفاع عن لقبنا

بلماضي: سندخل كان 2022 بنية الدفاع عن لقبنا

أكد وجود بعض الأسماء الشابة التي ستدعم الخضر مستقبلا

بعث جمال بلماضي الناخب الوطني الجزائري برسائل قوية إلى المنتخبات الإفريقية بعدما أكد أن هدف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2022، هو الحفاظ على اللقب الذي توجوا به خلال الطبعة التي احتضنتها مصر في 2019، موضحا انه تلقى بعض الصعوبات عند بدايته على رأس العارضة الفنية للخضر.

وأوضح مهندس التتويج باللقب الثاني في تاريخ الخضر في تصريحات خص بها الموقع الرسمي لـ”الفاف” قائلا : “تأجيل الكان إلى 2022 يمنحنا وقتا أكبر لمتابعة أكبر عدد من اللاعبين، وهدفنا يبقى دائما الدفاع عن لقبنا..أنا أملك قائمة بالنسبة للذين وقعوا وهم لاعبون شباب وأرشحهم للتواجد في المنتخب مستقبلا، لكن أبطال نسخة 2019 لن يتنازلوا بسهولة إلا أن وجود كأس العالم 2022 قد يجعلنا نشاهد أمورا جديدة”.

“واجهت صعوبات كثيرة في البداية وما قام به براهيمي وسليماني لا يوصف”

هذا وعاد الناخب الوطني بالحديث عن بدايته مع الخضر موضحا انه تلقى عدة صعاب لاسيما فيما يخص القائمة الأولوية وكذا المعنية بالمشاركة في كأس أمم إفريقيا 2019، واستطرد: “واجهت بعض الصعوبات في البداية لاسيما فيما يخص قضية اللاعبين المشاركين في الكان، حيث فكرنا في كل الاحتمالات وقمنا بخيارات جد صعبة، على غرار استبعاد بن زية، من القائمة”، وأضاف: “بعدها حاولنا الموازنة بين اللاعبين الذين كانت تنقصهم المنافسة، مع بقية زملائهم، وكنا على دراية أن المباريات ستكون صعبة رغم أن التحضيرات كانت في المستوى”.

كما أشاد الناخب الوطني بالدور المهم الذي لعبه ياسين براهيمي بعدما تقبل تواجده على مقاعد البدلاء، وقال: “ما قام به براهيمي أمر رائع ونحن محظوظون بوجوده معنا، فقد أكد علو كعبه بعدما تدرب بقوة ولم يتذمر ونفس الشيء بالنسبة لسليماني الذي سيكون الهداف التاريخي للخضر قريبا”.

“كل مباراة لها قصتها الخاصة وبعد التأهل على حساب كوت ديفوار أدركت أننا منتخب قوي”

وعاد الناخب الوطني بالحديث عن المباراة الصعبة التي لعبها المحاربون أمام كوت ديفوار في ربع نهائي المسابقة موضحا أنه أدرك بعد التأهل أن الجزائر منتخب قوي، وقال: “مواجهة كوت ديفوار كانت صعبة للغاية، اختلطت فيها المشاعر بعد تضييع ضربة الجزاء والانتقال للأشواط الإضافية، إلا أننا أجبرنا المنافس على التراجع وأدركت أننا منتخب قوي، وكل مباراة لها قصتها الخاصة في كان 2019”.

“أحب أن أكون قريبا من اللاعبين وعلاقتي جيدة معهم”

كما أرجع أفضل مدرب في إفريقيا في السنة الماضية ورابع أفضل مدرب في العالم، تتويج الخضر للمجهود الكبير الذي بذله اللاعبون في المستطيل الأخضر، موضحا أن علاقته جيدة مع الجميع واسترسل: “اللاعبون هم من يستحقون الإشادة لأنهم يقومون بالمهمة الصعبة ونحن نصنع الفلسفة فقط، وعلينا مساعدتهم”، وتابع: “كنت لاعبا وعلاقتي جيدة مع اللاعبين وأنا أحب أن أكون قريبا منهم”.

وفي الأخير، كشف الناخب الوطني، أن المنتخب الوطني كان بصدد مواجهة منتخب أوروبي كبير، إلا أن الوباء اخلط الحسابات كما انه عاش الفترة الماضية على الأعصاب خوفا من إصابة عائلته وأبنائه.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا