اختر الصفحة

بن زيمة سيلعب للجزائر في هذه الحالة فقط

بن زيمة سيلعب للجزائر في هذه الحالة فقط

حرب التصريحات بين نجم الريال والاتحاد الفرنسي تواصل صنع الحدث

يبدو أن أزمة كريم بن زيمة، هداف ريال مدريد، مع منتخب فرنسا  وصلت إلى نقطة اللارجوع مع استمرار استبعاد مدرب الديكة له خاصة بعدما رد بقوة على قول رئيس الاتحاد الفرنسي لوغريت إن حكاية بن زيمة مع منتخب فرنسا انتهت، بإعلان استعداده لحمل ألوان منتخب آخر يقصد به الجزائر في حال حقق الشرط المطلوب لتمثيلها دوليا.

ومعلوم أن ديديه ديشامب مدرب فرنسا، يتعنت مع بن زيمة، ويصر على استبعاده منذ عدة سنوات، وبالتحديد منذ مزاعم ابتزاز زميله في المنتخب ماتيو فالبوينا بشريط جنسي عام 2015.

وكان رئيس الاتحاد الفرنسي نويل لي غرات، صرح عشية السبت قائلا:” نعلم أن بن زيمة لاعب رائع ولكن مغامرته مع منتخب فرنسا انتهت”، ورد بن زيمة سريعاً ” وقال في رسالة مباشرة وجهها الى لوغريت :”نويل، عليك ان تعرف أنني أنا فقط الذي يمكنه تحديد نهاية مسيرتي الدولية، إذا كنت تعتقد أنني انتهيت فدعني ألعب في واحدة من البلدان التي أكون مؤهلا للعب لصالحها وسنرى”، في إشارة إلى اللعب للجزائر التي تنحدر أصوله منها أو اسبانيا التي يحمل جنسيتها.

ورغم أن قوانين الفيفا واضحة في هذه المسألة وتؤكد استحالة  تنفيذ هذه الفكرة، لأن بن زيمة خاض مباريات رسمية مع فرنسا، كما أنه لا يملك الجنسية الجزائرية، لأن الجنسية الفرنسية تشترط عدم الاحتفاظ بجنسية أخرى لكن صحيفة (ماركا) الإسبانية، أشارت إلى استثناء واحد يسمح لبن زيمة  اللعب للجزائر، حيث يتطلب الأمر التخلي عن الجنسية الفرنسية، لكن هذا الأمر ليس في يد بن زيمة، لأن الحكومة الفرنسية هي المعنية بسحب الجنسية منه.

وفي الفقرة 18 من قوانين الاتحاد الدولي يمكن السماح للاعب بتمثيل منتخب آخر، حتى إذا شارك في مباريات رسمية مع منتخبه الأصلي، وذلك في حالة تجريده من جنسيته بقرار من السلطات الحكومية، وبعدها يحصل على جنسية الدولة الأخرى، ويتجه إلى الفيفا لإتمام الاجراءات بعد دراسة الطلب.

رؤوف.ح

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا