اختر الصفحة

بهلول: تراجع زطشي عن قرار عدم ترشحه لولاية جديدة وارد

بهلول: تراجع زطشي عن قرار عدم ترشحه لولاية جديدة وارد

أكد أن تعرض “الفاف” للانتقادات بات غير مفهوم

ألمح عمار بهلول عضو المكتب الفيدرالي إلى إمكانية بقاء خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، لعهدة جديدة رغم إصرار الأخير على الرحيل، موضحا أن تدخل السلطات والعلاقة الجيدة التي تربط زطشي بجمال بلماضي الناخب الوطني قد تكونان كفيلتان بإقناع الرجل الأول على رأس “الفاف” بالعدول عن قراره.

وأوضح بهلول في تصريحات خص بها قناة “بين سبورت” القطرية: “صحيح أن زطشي رئيس الاتحاد الجزائري يصر على الرحيل في ظل الانتقادات الكثيرة التي تعرض لها من عديد الأطراف، إلا أن إمكانية بقائه على رأس الاتحاد الجزائري لكرة القدم قائمة، حيث أن هناك أعضاء يحق لهم الانتخاب والعمل على إقناعه بالعدول عن قراره كما توجد السلطات العليا للبلاد وفي حال تدخلت فإن زطشي سيبقى لا محالة كما أن هناك علاقة وطيدة تجمع رئيس الفاف بالمدرب الوطني جمال بلماضي ما قد يحفزه على البقاء وحصد ثمار العمل الكبير الذي قام به”.

“الانتقاد يجب أن يكون موضوعيا..لقد حققنا كأس إفريقيا 2019 ونملك 7 أعضاء في الكاف”

من جانب آخر، أكد عمار بهلول، أن وابل الانتقادات الكثيرة التي تلقتها الاتحادية غير مفهوم موضحا أن المقارنة يجب أن تكون بين النقاط السلبية والنقاط الايجابية.

وأوضح بهلول قائلا:” عند انتقاد الاتحادية يجب التحلي بالموضوعية من خلال مقارنة النقاط السلبية والايجابية..صحيح أننا أخفقنا في اختيار المدرب، لكننا تعاقدنا مع بلماضي الذي قادنا للظفر بكأس إفريقيا”، وتابع:” هناك من انتقدنا بعد فشل ولد زميرلي في الحصول على تمثيل في الكاف، لكن الآن نملك 7 ممثلين، الانتقاد يجب أن يكون موضوعيا دون تجريح ولا قذف وعلى الجميع منح المكتب الفيدرالي حقه”.

“لاعبو جبهة التحرير يمثلون تاريخ ورموز الثورة ولا أحد يمكنه إقصاؤهم”

كما عاد بهلول عمار، إلى القضية التي أسالت الكثير من الحبر في الفترة الماضية، بعدما تم الحديث عن تفكير الاتحادية في إقصاء لاعبي المنتخب الوطني من الجمعية العامة للفاف، مشيرا أن ولا احد فكر في القيام بهذه الخطوة موضحا أن أطرافا تسعى لضرب المكتب الفيدرالي بكل الوسائل، واستطرد بهلول :” هناك من يريد ضرب المكتب الفيدرالي بكل الوسائل وقرر افتعال قضية إقصاء لاعبي جبهة التحرير الوطني من الجمعية العامة لـ الفاف، التي لا أساس لها”، وتابع:” لا احد يملك الجرأة لإقصاء تاريخ ورموز الثورة، وما حدث يبين الانحطاط الذي وصلنا إليه”.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا