اختر الصفحة

 بولمدايس: “تركت بصمتي مع كل فريق حملت ألوانه واعتزلت مبكرا لأترك صورة جميلة عني “

 بولمدايس: “تركت بصمتي مع كل فريق حملت ألوانه واعتزلت مبكرا لأترك صورة جميلة عني “

أشاد بالناخب الوطني جمال بلماضي بعدما قاد الخضر لتعليق النجمة الثانية

 خص ابن مدينة الجسور المعلقة واللاعب السابق لـ”السي.اس.سي” حمزة بولمدايس “السلام اليوم” بحوار عاد به لتاريخه الحافل مع الفرق التي لعب لها في السابق كما تحدث عن مشاكل الكرة القسنطينية وضرورة الاهتمام بالتكوين وذلك من خلال تسطير مشروع رياضي يقوم على أساس وضع مكونين وليس كل من هب ودب في تدريب الفئات الشبانية كما تمنى في النهاية ان يستفيد الفريق من تجربة 2018 ووضعها كمحطة من اجل تصحيح مسار النادي لوضعه في سكة التتويجات .

” وباء كورونا شدة وتفوت وما على الشعب الجزائري سوى اتخاد التدابير اللازمة “

” أمارس التجارة وتوقيت البحث عن شهادات التدريب لم يحن بعد ولكن..”

” فخر كبير أن يكون أحسن مشوار لي قضيته في مدينتي كما أن أهدافي جلها كانت فعالة “

” العايب وكاوة أسطورتان في قسنطينة وسعيد لكوني ممن تركوا بصمتهم في السي اس سي “

” الموك عمري ما نسيت خيرها وسعيد بأن ابن النادي

” التهميش وغياب المكونين وسوء التخطيط هو من غيب أبناء المدينة عن السي اس سي “

” لا ينقص شيء من اجل رؤية السي اس سي في منصات التتويج وعلينا الاستفادة من تجربة لقب 2018 “

كيف يقضي بولمدايس وقته في ظل الحجر الصحي وشهر رمضان؟

صح رمضانكم ورمضان كل الأمة الجزائرية والإسلامية اما بخصوص كيف اقضيه صحيح هو ليس مثل سابقيه بما ان الوقت الراهن نعيش هذا الوباء الذي غير حياتنا بشكل كلي تقريبا بما ان العرضات العائلية غابت خاصة من خلال ضرورة التزام الحجر الصحي في البيت عموما نحن نحاول الابتعاد عن الاختلاط من جهة حتى لا ننقل العدوى كما اننا نخرج الا للضرورة من اجل قضاء لوازم البيت .

عالم المستديرة متوقف في ظل أزمة كورونا بماذا تعلق وهل تشاطر الاتحادية في إكمال الموسم ؟

 وهو كذلك اعتقد ان العالم كله يعاني جراء هذه الجائحة وهو ما جعل كل الدوريات تتوقف عموما بخصوص اكمال الموسم من عدمه اترك ذلك لاهل الاختصاص والقادرين على الفصل في الامر فمن دون شك الشيء الأكيد الواجب الحديث عنه هو ضرورة سلامة الافراد أولا ومن ثم ندعو الله ان يبعد هذا الداء علينا وتعود الحياة الى سابق عهدها .

توقفت عن ممارسة كرة القدم رغم انك لا تزال قادرا على تقديم الإضافة؟

أولا الحمد لله بولمدايس لعب في صنف الأكابر وهو صغير السن قدمت الشيء الذي باستطاعتي تقديمه حاولت تشريف عقودي أينما ارتحلت وأينما لعبت لا اخفي عليك اللاعب هكذا حياته يمنح وحين يشعر ببعض الصعوبات يفضل الانسحاب في صمت ورأسك مرفوع والشيء الجميل هو حب الناس وتفاعلهم معك أينما ذهبت وهذا الامر يلخص كل تجربتي ويجعلني مرتاح وفخور في نفس الوقت بالتجارب التي قمت بها طوال مشواري .

الجمهور الرياضي الجزائري يريد معرفة جديدك بعد ابتعادك عن المستديرة؟

” يضحك مطولا” تعرفني جيدا لا أحبذ الظهور حتى لما كنت لاعبا وكنت دائما أؤدي واجبي في الميدان وأغادر أما بخصوص جديدي فانا حاليا امارس التجارة ويمكن القول اني مبتعد كثيرا عن الجو العام لكرة القدم فاحيانا فقط اتنقل الى الملعب لمتابعة لقاءات السي اس سي في حملاوي او حتى على شاشة التلفزيون عندما يتعلق بالمواجهات خارج الديار .

كنت واحدا من أهم أبناء مدينة الجسور الذين تركوا بصمتهم في الكرة الجزائرية؟

 الحمد لله هذا شرف كبير لي ولعل الشيء الجيد هو ان الأوقات الجميلة قضيتها في مدينتي وهذا ما جعلني افخر كثيرا خاصة وان ملاقاة محبي النادي تجعلك سعيدا دوما .

عشت أياما جميلة في بجاية والبابية وحتى البوبية؟

والله يمكن القول أني من اللاعبين الذين أينما ارتحلوا يسعون دائما الى تشريف عقودهم والحمد لله على ذلك حتى ان معزة الناس تجعلك دوما سعيدا ومرتاح البال فبجاية والعلمة وحتى البوبية سجلت فيها الكثير من الأهداف وحققت العديد من الأهداف التي كانت الجماهير تنتظرها .

ما سبب إخفاقك في الكناري والوفاق والموب؟

بخصوص تجربتي مع الكناري لا يمكن وصفها بالاخفاق فلا يخفى عليك تنقلت الى الشبيبة في اخر المطاف ودخلت مباشرة في جو التحضيرات بباريس لموعد المنافسة الإفريقية حيث لم اتأقلم سريعا مع الكتيبة وهو ما جعلني لا أقدم ما كنت أتمناه بالرغم من كوني وفقت في تأدية موسم مقبول أما بخصوص تجربة الوفاق فلعبت لـ 6 أشهر أحيانا تلعب وأحيانا أخرى لا والحمد لله تجربتي هناك عرفتني بالرجال وهذا هو مشوار اللاعب اما بخصوص الموب فانتقالي أيضا كان في الشتاء والفريق كان يعاني من اللعب خارج الديار ويلعب السقوط ويمتلك في رصيده القليل من النقاط الامر الذي جعل الموسم صعب .

يمكن القول ان السي اس سي فتح لك أبواب التألق بما انك حققت مشوارا جيدا؟

بالرغم من كوني أينما لعبت قدمت مشوارا جيدا الا اني في السي اس سي عشت أوقاتا جميلة جدا وهو ما فتح لي الكثير من الافاق لعل أساسها دعوة المنتخب الوطني الحمد لله مثلما قلت لك الشيء الذي يجعلني افخر هو ان احلى اوقاتي قضيتها في فريق مدينتي وهذا ما يزيد تجربتي حلاوة .

تعتبر هداف السي اس سي في عهد الاحتراف يقارب الـ 70 هدفا؟

الشيء الأكيد والذي يسعدني أكثر أني شاركت في عديد الأهداف الحاسمة التي يمكن القول أنها سمحت للنادي بتحقيق أهدافه وجعلت حتى السنافر يعيشون أحلى الأوقات هي أرقام تبقى جد مهمة في مسار اللاعب وأنا سعيد جدا به .

ما هو أحسن هدف سجلته في مشوارك؟

 والله يوجد الكثير ولا أتذكرهم ولكن تبقى تلك التي كانت حاسمة وصنعت البسمة في وجه السنافر هي أحسنها .

 هل يمكن مقارنتك بالثنائي العايب سليم وكاوة؟

لا يمكنني مقارنة نفسي بأي لاعب آخر ولكن الأكيد أن عمالقة كالعايب سليم وكاوة قدموا الكثير لفرق المدينة وهو ما يجعلني أؤكد أن كل منا حاول تشريف عقده وتقديم الأفضل حتى يكون الفريق في الواجهة دائما .

السنافر يحبونك كثيرا ويعتبرونك مدللهم ؟

شرف كبير لي الحمد لله عرفنا رجال فالفريق وحتى اليوم التقي بالكثير من الجماهير وأحييهم بالمناسبة وأتمنى لهم التوفيق دائما .

” ليموكيست” يلومونك لكونك لا تذكر فضل الفريق في حواراتك وكأنك لم تتخرج ولم تلعب للموك؟

 لا عمري ما درتها الحمد لله مولودية قسنطينة فريق كبير وماوش بولمدايس لي رايح يحكي عليه الشيء الأكيد اني تخرجت منه ولعبت في اصنافه وانا سعيد بكل تجاربي مع الأندية التي لعبت لها .

ماذا ينقص في قسنطينة لرؤية هدافين من طينتك يعتمد عليهم في الفريق؟

اعتقد ان الوقت الحالي التأطير يبقى غائب فليس أي مدرب يمكنه قيادة الفئات الشبانية على الإدارة ان تعمل بشكل جيد وان تضع مدربين أكفاء يمتلكون قوة الملاحظة والنظرة الشاملة حقيقة نحن في صغرنا كنا متابعين من طرف التقنيين والحمد لله بدعمهم ووقفتهم وصلنا وهو ما يجب على المسؤولين حاليا مراعاته فمن غير الممكن ان لا نجد لاعبين في كل المناصب ليس هدافين فقط فقسنطينة مليئة ووجب الاهتمام فقط .

يقال بأن السي اس سي تاع “البراني” وولدها يجب عليه اللعب خارجها وبعدها يتم النظر في جلبه من عدمه ؟

 لا لا احبذ مثل هذه المصطلحات فكل لاعب له تجربته سواء في فريق مدينته او حتى في فرق أخرى صحيح مثلا شباب قسنطينة لا نجد فيه بعض من ابنائه ولكن هذا ليس امر يجعلنا نقول ان السي اس سي تاع البراني عموما قلت لك الاهتمام والعمل القاعدي هو ما يجعل اللاعب يمنح الكثير وكما قلنا أيضا اللاعب يمكنه الإخفاق في مدينته ولكنه يبرهن في فرق أخرى وقد شاهدنا الأمر في عديد المناسبات ليبقى الأهم المتابعة والاهتمام وتسطير مشروع رياضي يعيد قيمة الكرة القسنطينية الى الواجهة .

خضت تجربة مع المنتخب الوطني كيف تلقيت دعوة حاليلوزيتش؟

 في ذلك الموسم كنت من بين ابرز هدافي البطولة وبالرغم من كون بعض الأطراف كانت تنادي بمنحي الفرصة الا اني لم اكن اعيرها الاهتمام وحتى اني تلقيت الدعوة ولم اصدقها الا حين تواجدي في التربصات الحمد لله كنت سعيدا جدا وفخور لكوني تقمصت ألوان المنتخب فلا يخفى عليك هناك عدة عناصر برزت ولكن لم تصل الى الخضر .

ماذا كان ينقصك من اجل الاحتراف في الخارج مثل سوداني وسليماني خاصة وانك كنت ابرز هدافي البطولة ؟

الظروف تختلف ففي الوقت الحالي هناك الدعم الإعلامي والكثير من الأمور التي تساعد عكس ما كان يحصل بالنسبة لنا كما اني اعتقد بالنسبة لنا لم يكن هناك أناس يعملون على نصحنا وتوجيهنا .

تعتبر من عائلة رياضية رفقة شقيقيك، ما سبب نجاحكم رياضيا الإخوة بولمدايس الثلاثة؟

والله شرف كبير للعائلة الحمد لله عائلة رياضية والكل له مسيرته الخاصة يبقى فقط أننا شرفنا العائلة أينما لعبنا .

 هل سبق لك أن واجهت شقيقيك في مباراة رسمية؟

 واجهت فيصل في مرة واحدة ذهابا وإيابا عندما كان يحمل الوان وداد تلمسان وانا في السي اس سي

 . 

ألم تفكر في ولوج عالم التدريب أو التسيير مثلما فعل زملاؤك السابقين؟

 في الوقت الراهن أنا اعمل على تجارتي ولكن مستقبلا يمكن العمل على ذلك .

السنافر يتمنون منكم كلاعبين سابقين التقدم للعمل في إدارة النادي ؟

امر جيد ان يهتم الأنصار بهذا الامر حقيقة أبناء النادي يمكنهم مساعدة الفريق على تحقيق الأفضل خاصة وانهم يعرفون البيت جيدا .

بكل صراحة هل تلقيتم اتصالات من طرف الإدارة الحالية أو الذين سبقوها؟

لا لم اتلق أي اتصال لا في السابق ولا حاليا .

ماذا ينقص السي اس سي للتتويج بالألقاب؟

لا ينقصها أي شيء فالفريق يمتلك كل المقومات التي تسمح له بنيل الألقاب وكما تابعنا في موسم اخر لقب فالعمل الجاد سمح بنيل لقب اسعد مدينة بأكملها اعتقد ان من يعمل على تسيير النادي عليه بدراسة كيف نجح الفريق وما هي أسباب الإخفاقات مع العمل على تصحيحها وسيكون للنادي بعدها القدرة على التتويج وكذا كسب ثقافة التتويجات التي ستجعل من دون شك الفريق يحقق الكثير فمن غير المعقول ان يعيش الفريق بعيدا عن الألقاب وهو يمتلك السنافر كجمهور له .

رأيك في ما يفعله الناخب الوطني جمال بلماضي ؟

لقد كتب لنفسه تاريخا مع المنتخب كيف لا وهو الذي ساهم في حصد لقب ثاني للجزائر عموما نتمنى له التوفيق ومشوار جيد يسمح للخضر بالانتفاض أكثر فأكثر .

 كلمة أخيرة ؟

 صح رمضانكم وربي يحفظنا أجمعين ويفوت علينا هذا الوباء خاصة مع التزام الناس بالتدابير اللازمة والوقائية التي تجعل هذا الوباء يندثر .

حاوره هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا