اختر الصفحة

بيراف : عملنا سنة 2019 تحت التهديد وهذا سبب انقلاب الوزير برناوي ضدي

بيراف : عملنا سنة 2019 تحت التهديد وهذا سبب انقلاب الوزير برناوي ضدي

أكد سعيه لمعاقبة 5 أعضاء بالحرمان من الترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية

أكد مصطفى بيراف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية أنه واجه ظروفا صعبة في تسيير شؤون هيئته خلال سنة 2019 بسبب ما أسماه التهديدات الفوقية واتهم وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف سليم برناوي بالانقلاب عليه على خلفية طموحاته في تولي منصبه على رأس “الكوا” كما كشف رئيس اللجان الأولمبية الإفريقية عن اتجاهه لفرض إجراءات تأديبية في حق أعضاء من الجمعية العامة للجنة الاولمبية.

وقال بيراف بخصوص سنة 2019 التي ودعناها امس :” عملنا في عام ميزه التهديد”، في اشارة منه الى ممارسة التضييق عليه من السلطات (لم يسمها) عن الخلافات التي طفت للسطح مؤخرا بينه وبين وزير الشباب والرياضة برناوي رد قائلا :”الطموحات في رئاسة اللجنة الاولمبية سبب انقلاب الوزير ضدي”.

وتحدث بيراف عن وجود تجاوزات من قبل اعضاء من اللجنة الاولمبية وقال :” 4  اعضاء من اللجنة الاولمبية سيتم تقديم اقتراح معاقبتهم على الجمعية العامة الاستثنائية والعقوبة ستمنعهم من الترشح مستقبلا”، وأما بشأن جمعية الاتحادات فقال :”لن اعلق حول جمعية الاتحادات لانها غير قانونية”، ومنح بيراف بعض الارقام المتعلقة بمصاريف اللجنة العام المنقضي وقال :”مليار و300 مليون دفعتها اللجنة الاولمبية لاستقدام 5 مدربين للمنتخبات الوطنية لرياضات المبارزة، ومدرب لكل من السباحة، الريغبي وكرة الطائرة”.

وأوضح بيراف يقول عن المنح الاولمبية :” 96 رياضيا تم اختيارهم للحصول على المنحة، اغلبها لم توزع لعراقيل ادارية”، وختم متحدثا عن المشاريع :”أربعة ملاعب هوائية بكل من تمنراست، سكيكدة، عنابة وبجاية”.

رؤوف.ح

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا