اختر الصفحة

جوفنتوس يجدد آلام إنتر ميلان بذكرى قاسية

جوفنتوس يجدد آلام إنتر ميلان بذكرى قاسية

السيدة العجوز استعادة الصدارة من لازيو

حقق جوفنتوس انتصارًا مهما على ضيفه إنتر ميلان، بهدفين دون مقابل، اليوم الأحد، في إطار منافسات الجولة 26 من الدوري الإيطالي، واستعاد يوفي صدارة جدول الترتيب من لازيو، بعدما رفع “البيانكونيري” رصيده إلى 63 نقطة، فيما تراجع لازيو للمركز الثاني (62)، وتجمد رصيد إنتر عند 54 نقطة بالمركز الثالث، وذكرت شبكة “أوبتا” للإحصائيات، أن جوفنتوس حافظ على نظافة شباكه في 5 مباريات متتالية على ملعبه ضد إنتر ميلان، ليكرر إنجازا يحدث للمرة الثانية في تاريخ مواجهات الفريقين بالدوري الإيطالي، ونوهت بأن المرة الأولى التي حقق فيها يوفي هذا الرقم كان في ديسمبر عام 1999، مشيرة إلى أنه حينها حقق جوفنتوس 7 انتصارات متتالية بملعبه.

هجوم جوفنتوس يكشف سذاجة إنتر ميلان

نجح جوفنتوس في حسم ديربي إيطاليا لصالحه، بعدما حقق فوزًا سهلًا على غريمه إنتر ميلان، 2-0، في المباراة التي جمعتهما بملعب أليانز ستاديوم بتورينو، الأحد الماضي، في غياب الجماهير، وقدم جوفنتوس أداء جيدا مقارنة بظهوره المتواضع في المباريات الأخيرة، ونجح في إحكام سيطرته تمامًا على مجريات اللقاء، وعرف تماما كيف يستغل قلة تركيز لاعبي إنتر، وأخطائهم المكرر.

تغييرات عديد

أجرى ماوريسيو ساري، المدير الفني لجوفنتوس، العديد من التغييرات على تشكيلة الفريق مقارنة بالمباراة الأخيرة أمام ليون بدوري الأبطال، وعدل ساري مركز كوادرادو، ليستعين به من جديد في مركز الظهير الأيمن بدلا من الجناح، أمام إنتر في طريقة (4-3-3)، بجانب الثلاثي دي ليخت، بونوتشي وساندرو، وقرر ساري إجلاس بيانيتش على مقاعد البدلاء، ودفع بالثلاثي رامزي، بنتانكور وماتويدي في خط الوسط، وكذلك أبقى ديبالا احتياطيا، ليعيد هيغواين إلى مركزه المفضل كمهاجم صريح، فيما لعب كوستا ورونالدو على الأطراف.

وتمكن جوفنتوس من الظهور بشكل مميز سواء من الناحية الدفاعية أو الهجومية، فبدأ المباراة بضغط على الإنتر في الـ25 دقيقة الأولى قبل أن يتراجع قليلًا ويعود لاستكمال سيطرته بعد ذلك، وظهر جوفنتوس متماسكًا من الناحية الدفاعية، وسط تألق الثنائي دي ليخت وبونوتشي، اللذين نجحا في عزل لوكاكو ولاوتارو، تماما عن بقية اللاعبين، ومن الناحية الهجومية، كان اليوفي نشطًا على المرمى وأخطر وسط محاولات عديدة من الناحية اليسرى التي تواجد فيها رونالدو وماتويد، وفي المقابل، احتفظ كونتي بنجمه كريستيان إريكسن على مقاعد البدلاء، فيما لعب بتشكيل غير فيه قليلا بعدما دفع بباستوني محل جودين في خط الدفاع، في طريقة (3-5-2)، ولعب سكرينيار ودي فري بجانب باستوني، أمامهم خماسي الوسط، كاندريفا، فيتشينو، بروزوفيتش، باريلا ويونج، وأمامهم الثنائي الهجومي لوكاكو ولاوتارو.

سذاجة وأخطاء بالجملة

إنتر قدم واحدة من أسوأ مبارياته هذا الموسم، فظهر لاعبوه بعيدون تمامًا عن أجواء المباريات، بل وظهروا متأثرين بتوقف المباريات لعدة أيام بسبب تفشي فيروس كورونا،  وظهرت حالة من السذاجة في خط دفاع الإنتر، الذي كان هشًا تمامًا فالثلاثي (دي فري، سكرينيار وباستوني) كانوا في أسوأ حالاتهم، حيث اكتفوا بمشاهدة لاعبي جوفنتوس وهم يتلاعبون بالكرة داخل منطقة الجزاء، ويلخص ذلك لحظة الهدف الأول.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا