اختر الصفحة

حماد رئيسا جديدا للجنة الأولمبية الجزائرية خلفا لـ بيراف

حماد رئيسا جديدا للجنة الأولمبية الجزائرية خلفا لـ بيراف

حصل على 105 صوت من أصل 142

انتخب حماد عبد الرحمن البطل الاولمبي السابق رئيسا للجنة الأولمبية الجزائرية، خلفا لـ مصطفى بيراف الرئيس السابق.

واكتسح صاحب الميدالية البرونزية في الألعاب الأولمبية سنة 2000 على منافسيه، سمية فرغاني، ومبروك قربوعة، بعد انسحاب وزير الشباب والرياضة الأسبق سيد علي لبيب، حيث نال رئيس “الكوا” الجديد حماد عبد الرحمان 105 صوت، فيما حصل منافسه قربوعة مبروك على 32 صوتا، متبوعا بالمترشحة الثالثة فرقاني سمية، بخمسة أصوات فقط.

ويعد حماد الرئيس الـ14 في تاريخ اللجنة الأولمبية الجزائرية منذ إنشائها سنة 1963.

زطشي وبيراف..مخلوفي وفليسي شاركوا في الانتخابات

هذا وعرفت انتخابات اللجنة الأولمبية حضور عديد الوجوه المعروفة في الساحة الرياضية على غرار مصطفى بيراف الرئيس المستقيل من مهامه، بالإضافة إلى خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وكذا توفيق مخلوفي البطل الأولمبي وفليسي وغيرهم الكثير من الأسماء التي كانت حاضرة.

حماد: سعيد بالثقة التي وضعها فيّ الأعضاء وأسعى لإنهاء العهدة في أجواء هادئة

أكد عبد الرحمن حماد رئيس اللجنة الأولمبية الجديد، أن انتخابه سيسمح له بإنهاء العهدة الاولمبية في “جو من الهدوء والرزانة”، كما تقدم رئيس “الكوا” بالشكر إلى أعضاء المكتب التنفيذي الذين وضعوا فيه الثقة.

وأوضح حماد في ندوة صحفية عقدها بعد انتخابه قائلا: “لقد اشتغلت في منصب نائب الرئيس، والأعضاء فضلوا الاستمرارية لإكمال العمل المنجز وأنا أشكرهم على المسؤولية والثقة التي وضعها فيّ وأتمنى أن أكون في مستوى تطلعاتهم”، وتابع:” الاتحادات المعنية بالمشاركة في أولمبياد طوكيو على دراية تامة أن ثمار التحضيرات ستجنيها من خلال الاستمرارية”.

“سنمنح الرياضيين كل الدعم ومستعد للعمل مع كل الفاعلين”

هذا وأكد حماد انه بصدد منح الرياضيين الدعم اللازم لضمان تأهل أكبر عدد إلى أولمبياد طوكيو، موضحا أن مطالبة الرياضيين بالنتائج غير منطقي في ظل الوضعية الوبائية التي يعرفها العالم، واستطرد: “لا يمكننا مطالبة الرياضيين بالنتائج في ظل الوضع الراهن لكننا سندعمهم ونمنح لهم العناية اللازمة”، وتابع: “أنا مستعد للعمل مع كل الفاعلين والسلطات العمومية لم تتدخل في فوزي بالانتخابات”.

وفي الأخير شدد حماد على ضرورة استقرار الرياضة الجزائرية، مشيرا أن ذلك في مصلحة الرياضيين.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا