اختر الصفحة

زكريا بولحية يهدف لاستعادة مستواه من بوابة “الكناري”

زكريا بولحية يهدف لاستعادة مستواه من بوابة “الكناري”

مهاجم أتليتيكو مدريد يحلم بحمل قميص “الخضر”

تحدث المهاجم الجزائري زكريا بولحية الوافد الجديد حول تجربته مع أتلتيكو مدريد وكذلك انضمامه لفريق شبيبة القبائل والأسباب التي دفعته إلى الرحيل عن العاصمة الإسبانية، حينها كانت كل المؤشرات تشير لبروز مهاجم كبير في المستقبل.

وأكد الموهبة الصاعدة أن تجربته في “الروخيبلانكوس” كانت فترة فارقة في مسيرته الرياضية بعد أن كان ضمن اللاعبين الواعدين وهو في سن 18 في نادي العاصمة الإسبانية، لولا المشكل الصحي الذي أبعده لقرابة 4 أشهر قبل التعافي من المرض، ليغادر أسوار الأتليتيكو وينضم لفريق ليفانتي ثم بعدها ومورسيا وألباسيتي ليجد نفسه بعد ذلك بدون فريق، ليقرر اللعب في الجزائر من بوابة شبيبة القبائل.

بولحية: “اللعب تحت قيادة سيميوني أمر لا يصدق”

كما عاد بولحية للتحدث عن الفترة التي قضاها في أتلتيكو مدريد قائلا:” تكون مع فريق عملاق مثل الاتلتيكو تحت قيادة مدرب اسمه سميوني كان أمرًا لا يصدق كل يوم تتعلم أشياء جديدة تقوم بتحسين نفسك يوميًا، تمنح نفسك إلى أقصى حد لأنك تتدرب مع أفضل لاعبي العالم”، ليضيف: “عندما ترى نجوم العالم توريس، غريزمان ، ساول، أوبلاك، كوكي كان وقتًا لا ينسى أن تكون معهم”، ليتابع:”أشعر الآن أني أبتعد عنهم لدي الكثير من الأصدقاء الذين ما زالوا مع أتلتيكو كل ما يمكنني قوله هو “مكتوب”، الآن أنا في الجزائر وأنا فعلا سعيد هنا”.

بولحية: “اخترت شبيبة القبائل لأنها فريق كبير ويلعب على الألقاب”

أما بخصوص تعاقده مع شبيبة القبائل فقد أكد بولحية أنه يبحث عن بعث مشواره ثانية من خلال خوض تجربة جديدة وكان له ذلك بعد أن تلقى العديد من العروض من أندية تنشط في البطولة الجزائرية على غرار؛ وفاق سطيف، مولودية الجزائر غير أنه فضل اختيار عرض “الكناري” الذي أكد أنه فريق عريق ويلعب دائما على الألقاب وهو ما يحفزه أكثر على تقديم الأفضل ورفع مستواه، مؤكدا أن الفرق شاسع ولا مجال للمقارنة بين البطولة الوطنية والدوري الإسباني الذي يعتبر من أفضل البطولات في العالم غير أنه أكد أن مستوى البطولة المحترفة يبقى جيدا.

“تلقيت دعوة من الفاف لكن أتليتكو منعني من الذهاب”

كما عاد المهاجم الجزائري للحديث عن الدعوة التي تلقاها من الاتحاد الجزائري للانضمام لتربص المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة غير أنه لم ينضم حيث صرح بخصوص الأمر: “عندما تم استدعائي من قبل الاتحاد الجزائري كنت مع أتلتيكو لكن النادي لم يسمح لي بالرحيل لسوء الحظ، كان الاستدعاء خارج تواريخ “الفيفا” ورفض النادي لم يتم تقرير أي شيء بعد”، مؤكدا أنه ما يزال يحلم بحمل ألوان المنتخب الوطني والمشاركة معه في الاستحقاقات القادمة وسيعمل جاهدا لاستعادة مستواه من أجل الحصول على فرصة للعب مع “الخضر”.

ع.زميط

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا