اختر الصفحة

سيف الدين شتيح: “أن تلعب لأكابر السي اس سي في سن الـ 17 ليس بالآمر الهين والسنافر يستحقون التتويج كل موسم “

سيف الدين شتيح: “أن تلعب لأكابر السي اس سي في سن الـ 17 ليس بالآمر الهين والسنافر يستحقون التتويج كل موسم “

تمنى مواصلة البطولة لمشاركة أنصار المدية فرحة الصعود

آجرت جريدة “السلام اليوم” حوارا مع اللاعب سيف الدين شتيح مدافع اولمبي المدية والذي يقترب من تحقيق الصعود حيث يأمل مواصلة البطولة حتى يشارك أنصار المدية فرحة الصعود هذا وقد فضل اللاعب العودة الى بداياته مع المستديرة ومختلف تجاربه التي خاضها بداية من السي اس سي الى سطيف ومن ثم الى الموك وحتى الى شلغوم العيد والمسيلة وبني ثور والفكرون .

” الوالدة بخير وعافية واشكر كل من وقف الى جانبي في مرضها “

” سيطرنا على البطولة بالطول والعرض كنا الأحسن ونتمنى إكمال ما تبقى من جولات “

” اشكر سيلام وبن يلس على ثقتهم ولاعبين في صورة مجوج وبولمدايس ونحيلي على تأطيرنا “

” تجربتي الفاشلة في سطيف سببها حمار وكنت أتمنى تقديم الأفضل “

” تشرفت كثيرا بحمل ألوان المنتخب في صنف الأولمبي “

كيف تقضي أيامك في ظل الحجر الصحي وشهر رمضان الفضيل ؟

أولا صح فطوركم خويا هشام وصح فطور كل الامة المسلمة يومياتي اقضيها بشكل عادي خاصة واني رب اسرة وواجب علي الحفاظ على عائلتي اسعى قدر الإمكان للالتزام بالحجر المنزلي ولا اخرج الا للضرورة القصوى .

السنافر وأنصار الفرق الجزائرية يريدون الاطمئنان على الوالدة الكريمة؟

 الحمد لله يا ربي اشكر كل الشعب الجزائري الذي وقف الى جانبي وخاصة انصار السي اس سي وحتى الاحباب وجيراني على دعائهم المستمر للوالدة حتى تتعافى وبمناسبة هذا الحوار اود ان اطمئن الجمهور الجزائري بأن الوالدة تحسنت بشكل كبير وقد تعافت حيث قمت باخراجها من المستشفى في الساعات الأخيرة .

البطولة متوقفة والمسؤولون لم يصلوا إلى حلول بخصوص عودة البطولة من عدمها؟

والله وباء كورونا انتشر بقوة في بلادنا وهو ما جعل المسؤولين على مستوى السلطات العليا او حتى كرة القدم يعجزون عن إيجاد حلول من اجل انطلاق البطولة من جديد خاصة وان الظروف الحالية لا تسمح بذلك عموما نتمنى تدعيما أولا نوعيا من السلطات بالعديد من الآليات التي تسمح باستئناف البطولة مثل ما يحدث في بطولات عالمية اين قررت غالبيتها العودة تدريجيا عموما نأمل ان تتواصل البطولة .

تلعب في المدية وفريقك يحتل الريادة ماذا لو تقرر موسم ابيض كيف ستكون ردة فعلكم؟

من الصعب جدا تقبل موسم ابيض خاصة تلك الفرق التي عملت كل ما في وسعها للوصول الى المراتب الأولى فنحن كفريق اولمبي المدية عانينا كثيرا من فترة التربص الى حين والحمد لله اجتهادنا كلل في النهاية بريادة الترتيب عن جدارة واستحقاق اعتقد ان المسؤولين والقائمين على الرياضة في الجزائر مطالبون بضرورة إيجاد الحلول اللازمة من اجل إعادة بعث مشوار البطولة خاصة وانه لم يتبق سوى القليل من الجولات التي يمكن تسويتها في اقل من شهرين لا يخفى عليك نريد مشاركة انصارنا فرحة الصعود خاصة في الريادة .

ماذا تقترح على المسؤولين وهل تتمنى اكتمال البطولة؟

لست بأهل لهذا الأمر ولكن ما وجب الإشارة إليه هو ضرورة الوقوف على كل كبيرة وصغيرة بمعية وزارة الصحة من خلال بحث حلول وقائية وعلاجية من جهة وكذا إبقاء جولات الموسم المتبقية واجرائها من دون جمهور مع توفير كل مستلزمات العودة التي تجعل الوباء يبقى بعيدا عن ميادين كرة القدم مثلما فعلت اسبانيا والمانيا مؤخرا .

بكل صراحة هل انت تعمل على تطبيق برنامج الطاقم الفني بشكل يومي؟

عند بداية الأزمة كنت أتدرب بشكل يومي وفق البرنامج الذي تم منحنا إياه من طرف الطاقم الفني بقيادة عوامري وبقلي “نحييهم بالمناسبة” ولكن في الأسابيع الأخيرة تذبذبت التحضيرات الخاصة بي وهذا راجع لوقوفي برفقة الوالدة فلا يخفى عليك التنقل بشكل يومي صباحا ومساء جعلني اكتفي ببعض التمارين الخاصة سواء في البيت او حتى في الغابة لكن في مدة قصيرة على العموم مهما عملنا فرديا فلن تعوض العمل الجماعي .

حققتم مشوارا طيبا جعلكم في الصدارة كيف تقيم موسمكم؟

بداية الموسم كانت قوية بالنسبة لنا وهو ما سمح لنا بضمان كل نقاط ملعبنا وحتى جل نقاط خارج ملعبنا حيث جلبنا الكثير من النقاط التي سمحت لنا بالانقضاض بشكل كلي على ريادة الترتيب وهذا كله راجع للعمل الذي خضعنا له مع الطاقم الفني مع تدعيمات الإدارة والجماهير لنا عموما ما حققناه يجب ان يثمن في النهاية حيث نتطلع الى اكمال الموسم كما قلت لك سابقا من اجل مشاركة جماهيرنا باحتفال مميز في النهاية عند تحقيق الصعود .

من هم المدربون الذين ساهموا في ترقيتك إلى صنف الأكابر؟

المدرب الذي قام بدفعي لصنف الاكابر هو سيلام والذي يعتبر من خيرة المدربين في ولاية قسنطينة حيث تعلمت منه الكثير واحييه بالمناسبة على كل ما قدمه لي اما بخصوص مدرب الاكابر فكان وقتها المدرب القدير بن يلس والذي في لقاء تطبيقي بين الاكابر والاواسط قرر الاستنجاد بي برفقة 4 من زملائي ومن هناك انطلقت قصتي في النادي الرياضي القسنطيني .

ان تلعب في النادي الرياضي القسنطيني وانت في سن الـ 17 هذا ليس بالامر الهين؟

وهو كذلك انا فخور جدا بكوني اعتبر من اصغر اللاعبين الذين تقمصوا الوان العميد وانا في سن الـ 17 سنة و9 اشهر والحمد لله حاولت منذ تلك الوهلة تشريف عقدي مع الفريق خاصة واننا كنا تحت تأطير أبناء الفريق والمدينة في صورة القائد نصر الدين مجوج وكذا فيصل بولمدايس وحتى نحيلي الذين كانوا يمتلكون الخبرة وهو ما جعلنا نسير وفق نصائحهم وتعليماتهم .

شاركت السنافر في تحقيق الصعود وتسير لتحقيق الثاني مع المدية كلمة عن ذلك؟

شرف لي اني حققت الصعود مع النادي الرياضي القسنطيني وافرحنا مدينة بأكملها كنت سعيدا وقتها كوني ساهمت في تحقيق الصعود من جهة بما اني شاركت في عديد اللقاءات وسعدت كمناصر للفريق خاصة وان النادي عانى وقتها من سنوات عجاف لم يصعد فيها الى حظيرة الكبار والحمد لله أيضا النادي لم يسقط منذ ذلك الحين كما أتمنى ان يرفع الله هذا الوباء ونكمل هذا الموسم بصعود ثاني لي مع فريق اولمبي المدية .

بعدها انتقلت الى وفاق سطيف بعد ان اقنعك الرئيس سرار كيف تقيم تجربتك هناك؟

نعم بعد ثلاث سنوات قضيتها مع النادي الرياضي القسنطيني وبفعل اختيار الإدارة وقتها الاعتماد على سياسة انتداب النجوم قررت الانتقال الى الوفاق بعد الطلب الذي تقدم به الرئيس عبد الحكيم سرار والحمد لله انتقلت من فريق كبير الى اخر كبير وقد كانت تجربة جيدة كما انها علمتني الكثير خاصة وانها كانت الخرجة الأولى لي في مشواري اما رياضيا فالتجربة فشلت لاسباب يعلمها العام والخاص .

يقال ان سياسة الرئيس حمار بابعاد كل من جلبهم سرار جعلتك خارج اسوار الوفاق ؟

بعد ان قام الرئيس عبد الكريم سرار بالانتدابات فضل مغادرة الفريق وهو ما جعل وقتها نائبه حسان حمار يتقلد زمام الأمور وهو ما جعله يقرر كما قلت ابعاد كل العناصر التي كان قد جلبها في السابق سرار وهو ما جعلني اجد نفسي في وضعية صعبة على العموم خاصة واني عانيت من الحقرة وهي أسباب عدم نجاحي في الوفاق على العموم كل شيء بمكتوب ربي والحمد لله على كل شيء .

عدت الى قسنطينة وبالضبط الى مولودية قسنطينة كيف تقيم تجربتك معه؟

وهو كذلك بعد موسم واحد خارج المدينة قررت المغادرة والعودة الى مدينة الجسور المعلقة وهو ما جعلني اتلقى اتصالا من الرئيس دميغة وقد عملنا بشكل جيد في ذلك الموسم خاصة وان انتدابات الرئيس كانت جيدة وهو ما جعلنا نحقق موسما جيدا بالرغم من تضييع الصعود امام فريق دفاع تاجنانت وأؤكد لك بأن تشكيلة الموك وقتها اعتبرها الكثير من عشاق الزرقاء والبيضاء الاحسن في العشر سنوات الأخيرة .

كنتم قاب قوسين من كتابة التاريخ في الكأس؟

صحيح في ذلك الموسم اقصينا بصعوبة بالغة امام عين فكرون بهدفين لهدف في ملعب عين مليلة وهو ما جعل السلاحف يواصلون المسار للنصف النهائي والذي جعلهم يقصون امام الكناري .

بعدها كانت لك تجارب في شلغوم العيد وبني ثور كيف تقيمها هي الأخرى؟

الحمد لله أينما انتقلت اديت مواسم جيدة ففي شلغوم العيد لعبت لموسمين وعرفت فيها الرجال وحاولت تقديم كل ما لدي ونفس الشيء في بني ثور حيث قدمت مستويات طيبة وانا فخور بتجاربي في كلا الناديين .

ثم الوجهة الى عين الفكرون ؟

نعم في ذلك الموسم بالرغم من كوننا ادينا موسما جيدا من الناحية الرياضية الا ان الفريق سقط وذلك ناتج عن الازمة المالية وقتها كنا نلعب ونقدم مردودا جيدا وكل الفرق كانت تؤكد لنا اننا لا نستحق ما نعانيه .

لتواصل محطاتك في وفاق المسيلة ومن ثم التوقيع هذا الموسم في المدية؟

وهو كذلك تواصل العمل الجاد في فريق وفاق المسيلة وحاولنا تحقيق الصعود ولكن للأسف لم يتحقق ذلك وهو ما جعلني انتقل هذا الموسم الى اولمبي المدية حيث نعيش مع الفريق أياما “زاهية” مثلما يقال .

هل ترى ان اللاعب القسنطيني يعيش “الحقرة” في فريقه؟

بطبيعة الحال ابن المدينة محقور في فريقه خاصة وان السياسة المتبعة اثرت بشكل كبير فيهم فلا يخفى عليك هناك عدة عناصر قادرة وبإمكانها تشريف عقودها لو تمنح لها فرصة التأكيد فكما هو معلوم ابن النادي يسعى دوما الى تقديم 200 بالمائة من إمكاناته حتى يسمح له بتحقيق الأفضل فمن غير المعقول ان يعمل على تقليص عطاءاته في فريق ترعرع فيه وفي المواسم الأخيرة اعتقد ان هناك تغيير طفيف ولعل اهم شيء هو تواجد زينو بن يحي الذي أتمنى له التوفيق مع الفريق مع تمنياتي بعودة المدرسة من جديد .

لحظات عشتها في السي اس سي وبقيت راسخة في ذاكرتك؟

موسم الصعود لا ينسى عشنا فيه احلى الأوقات وأتمنى ان يعيش السنافر ذكريات سعيدة مع الفريق مثلما حدث مع لقب 2018 .

كلمة للسنافر خاصة وانك تثني عليهم في كل مرة ؟

جمهور فريد من نوعه بالنسبة لي هو افضل جمهور في الجزائر وحتى في شمال افريقيا من دون مجاملة الفريق هو المتنفس الوحيد له فمثلا تجد المناصرين يفرطون في حياتهم من اجل الفريق احييهم كثيرا وأتمنى المزيد من الألقاب حتى يسعدوا ونسعد معهم .

كلمة أخيرة ؟

ربي يرفع علينا البلاء وتتعدل أحوال البلاد رياضيا وسياسيا وهذا درس لنا فوجب على كل فرد مراجعة نفسه فهذا البلاء فرصة لتصحيح المسار اما رياضيا ان شاء الله ترجع البطولة ونفرح في النهاية بصعود المدية الى حظيرة الكبار .

حاوره هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا