اختر الصفحة

عامر شفيق: ضيق الوقت صعب علينا المهمة وننتظر تأجيل بطولة كأس شمال إفريقيا

عامر شفيق: ضيق الوقت صعب علينا المهمة وننتظر تأجيل بطولة كأس شمال إفريقيا

بدا عازما على التحضير بقوة للمنافسة

أكد عامر شفيق، المدير الفني الوطني، اتخاذ كل التدابير اللازمة، لإنجاح تربصي المنتخب الوطني لفئة أقل من 20، و17 عاما.

وصرح عامر شفيق للإذاعة الوطنية صبيحة أمس، انه قام بعدة لقاءات مع الدكتور دامارجي للتحضير للتربصين واتخاذ كل التدابير لإنجاحهما وتفادي إصابة أي لاعب أو أعضاء الطاقم الفني بوباء “كورونا”.

وأبدى عامر فرحته عقب الحصول على موافقة وزارة الشباب والرياضة للعودة إلى التدريبات استعدادا لتصفيات كاس أمم إفريقيا لأقل من 20 و17 سنة، بعد توقف دام أكثر من 6 أشهر.

من جهة أخرى، كشف المدير الفني الوطني عامر شفيق أن الجزائر طالبت بتأجيل بطولة شمال إفريقيا المؤهلة لكاس أمم إفريقيا لأقل من 20 عاما حفاظا على صحة اللاعبين.

 وأوضح قائلا:” أشقاؤنا المغاربة والتونسيون شرعوا في تحضيراتهم منذ مدة وأنهم متمسكون بنفس التاريخ ونحن في انتظار رد الهيئات المسؤولة”، وتابع: “إن لم يتم قبول التأجيل والتمسك بالتاريخ المحدد فلن تنقصهم عزيمة ليكونوا في الموعد المحدد لانطلاق البطولة”.

وشدد المعني أن مدة التحضير قصيرة جدا نظرا للتوقف الطويل ما سيجعل المنافسة صعبة أكثر لكنه سيعمل ما بوسعه لتجهيز منتخبي فئة أقل من 20 سنة.

وفي الأخير، توقع عامر شفيق تأجيل بطولة شمال إفريقيا بسبب غلق المجال الجوي ما يزيد صعوبة تنقل المنتخبات المشاركة في هذه البطولة.

“الشروط المفروضة على  المدرب الأجنبي لن تتغير”

شدد عامر شفيق اللهجة فيما يخص القوانين السابقة، المفروضة على المدربين، بخصوص شهادة التدريب “كاف أ”، أوضح قائلا: “المديرية الفنية لن تغير سياستها فيما يخص المدربين الأجانب وقضية الزلفاني تبقى مطروحة..لاسيما وان معظم البلدان تطبق نفس القوانين، حيث لا يتم السماح لأي مدرب بالعمل، دون حيازته على الشهادات المطلوبة”.

س.ه

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا