اختر الصفحة

عين الحجل تودّع اللاعب والمسير السابق بلخضر محمد “شباق”   

عين الحجل تودّع اللاعب والمسير السابق بلخضر محمد “شباق”   

قدم الكثير لـ “الاتحاد والوفاق ” وواكب أبرز محطاتهما وإنجازاتهما

خلّف الرحيل المفاجئ للاعب والمسير السباق محمد بلخضر – شباق – ، الذي أسلم الروح لبارئه مساء أمس السبت بمستشفى سيدي عيسى عن عمره ناهز 58  سنة، أسى وحزنا عميقين في صفوف أقاربه وأصدقائه وعشاق كرة القدم الحجيلية جمهورا ولاعبين ومسيرين، الذين فاجأهم خبر وفاته خاصة وأن الراحل كان يستعيد عافيته تدريجيا ووضعه مستقر جدّا، ووري جثمان لاعب الاتحاد الرياضي لعين الحجل والمسير السابق لفريق وفاق عين الحجل بلخضر محمد – شباق – الأحد، الذي وافته المنية مساء السبت عن عمر ناهز 58 سنة، ويعد الفقيد شباق من الوجوه الرياضية والاجتماعية المعروفة والمحترمة في عين الحجل بولاية المسيلة، وقد بقي وفيا لفريق وفاق عين الحجل إلى آخر يوم من حياته، حيث قدم له الكثير تسييريا وساهم في تحقيق الصعود. 

وقد تقمص محمد بلخضر ألوان الاتحادي الرياضي لمدينة عين الحجل – المدرسة العريقة التي أنجبت عمور وبلخضر وغيرهم  – كلاعب سنوات الثمانينات، ليركز اهتمامه على المجال الرياضي والكروي، حيث يعد لاعبا ومدافعا صلبا، ابتعد عن كرة القدم سنوات التسعينيات –  الظروف الصعبة التي مرت بها الجزائر – ، قبل أن يعود مجددا إلى محيط الكرة من بوابة تسيير عدة فرق من أهمها اتحاد عين الحجل، أهلي عين الحجل وأخيرا وفاق عين الحجل، من خلال إشرافه على تسييره رفقة مجموعة من أصدقائه أين ساهم  بشكل فعّال هو ومن معه في تحقيق الصعود مع الفريق لثلاث مرات متتالية، بداية من الولائي إلى الشرفي إلى الجهوي الثاني ثم الجهوي الأول.

ورغم تقدمه في السن وتعدد التزاماته، إلا أن محمد بلخضر بقي وفيا لوفاق عين الحجل، ولم يتوان في خدمة النادي كمسير، ناهيك عن مشاركاته المتعددة في إقامة دورات رياضية في كرة القدم محلية وجوارية، حققت نجاحا وتميزا باهرا، ومواقفه تتضمن أبرز محطات مسيرته الرياضية لاعبا ومسيرا، من مرحلة التأسيس إلى مطلع الألفية الحالية.

 لخضر بن يوسف

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا