اختر الصفحة

فرنسا تغري آيت نوري بأولمبياد طوكيو لخطفه من الجزائر

فرنسا تغري آيت نوري بأولمبياد طوكيو لخطفه من الجزائر

تحاول الاتحادية الفرنسية لكرة القدم جاهدة لثني الظهير الايسر الصاعد ريان آيت نوري، على التفكير في حمل ألوان المنتخب الوطني الجزائري وذلك من خلال إغرائه بالمشاركة في الألعاب الاولمبية 2020 بطوكيو مع المنتخب الاولمبي الفرنسي.

وحسب الصحافة الفرنسية فإن موهبة فريق أنجيه الفرنسي ذو الأصول الجزائرية، آيت نوري على وشك اتخاذ خطوة جديدة تبعده عن ارتداء قميص الخضر على الأقل خلال السنة الحالية، من خلال المشاركة مع منتخب فرنسا في أولمبياد طوكيو 2020.

ولمح آيت نوري، الذي ارتدى قميص منتخب فرنسا في الفئات السنية المختلفة، في حوار أجراه مع المجلة الرياضية الفرنسية “أونز مونديال”: “المشاركة في الألعاب الأولمبية تمثل هدفا شخصيا لي على المدى القصير”.

وتابع: “أنا مطالب بتقديم مستويات قوية خلال الفترة المقبلة، وذلك على أمل التواجد مع المنتخب الأولمبي في فترة التوقف الدولي المقبلة”، وأتم: “أنا سعيد باللعب حاليا مع المنتخب الأولمبي الفرنسي، وأسعى للتركيز بشكل كامل على مشواري معه”.

ويتواجد ملف آيت نوري وغيره من اللاعبين مزدوجي الجنسية على غرار حسام عوار وماكسيم لوبيز على طاولة الفاف من أجل تمثيل محاربي الصحراء خلال الفترة المقبلة، لكن يبدو أن أحلام زطشي تبتعد أكثر فأكثر.

ويخطط وكيل آيت نوري البرتغالي خورخي مينديز، الذي يدير أيضا أعمال النجم كريستيانو رونالدو، لتسويقه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة في أقصى الآجال نحو أندية جوفنتيس وأتلتيكو وتشيلسي وقطبي مانشيستر المهتمون بخدماته.

رؤوف.ح

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا