اختر الصفحة

قرابة 70 مليار ديون الأندية الجزائرية اتجاه لاعبيها منذ انطلاق الموسم

قرابة 70 مليار ديون الأندية الجزائرية اتجاه لاعبيها منذ انطلاق الموسم

اجتماع مرتقب لمسؤولي الفرق المحترفة يوم 19 ديسمبر لمناقشة المشاكل

بلغت القيمة الإجمالية للأجور غير المدفوعة للاعبي الرابطتين المحترفتين الأولى والثانية، قيمة  69.8 مليار سنتيم إلى غاية تاريخ الفاتح ديسمبر الجاري، حسبما كشفت عنه تقديرات لجنة تسوية النزاعات التابعة للرابطة الوطنية المحترفة لكرة القدم.    

ومن المرتقب أن تعقد الرابطة المحترفة اجتماعا خاصا مع مسؤولي وممثلي أندية الرابطتين المحترفتين الأولى والثانية، التي  تعاني من ضائقة مالية، لإيجاد حلول لها في القريب العاجل للخروج من الأزمة التي تعاني منها، حسبما كشف عنه بعض مسؤولي الفرق، على هامش القرعة الخاصة بالدورين الـ32 والـ 16 لموسم “2019-2020” التي جرت سهرة الثلاثاء بالمدرسة العليا للفندقة والإطعام بعين البنيان.

وكشف المناجير العام لفريق اتحاد الحراش (الرابطة الثانية)، حاج كمال، في تصريحاته الاخيرة أن “الرابطة المحترفة وافقت على عقد اجتماع خاص مع ممثلي الأندية المحترفة لمناقشة المشاكل التي تعاني منها وممكن جدا أن يكون الموعد بتاريخ 19 ديسمبر الجاري” وجاء ذلك عقب اجتماع طارئ جمع مسؤولي الفرق الناشطة في البطولتين المحترفتين، يوم الثلاثاء، والذي عرف مشاركة 25 رئيس نادي، منهم 16 من الرابطة الثانية.

وأضاف :”طلبنا من رئيس الرابطة عقد اجتماع في أقرب الآجال لمناقشة المشاكل التي تعاني منها الأندية سيما من الجانب المالي. لأن هناك فرق تستفيد من دعم شركات وأخرى لا تمتلك أي إعانة، لذا نريد أن نكون مثل بقية الأندية، وليس بالضرورة شركات وطنية لكن الأهم إيجاد من يقف إلى جانب الفرق التي تعاني من الضائقة المالية” وحسب المتحدث فستتم :”مناقشة نقاط أخرى على غرار لجنة تسوية النزاعات، ومصير النادي الذي ينزل من البطولة المحترفة إلى بطولة الهواة والديون المترتبة عليه”.

من جهته، أفاد رئيس نادي نجم مڤرة عز الدين بن ناصر، أن الأندية الناشطة في البطولتين المحترفتين كلفت “ممثلين عنها للتحدث مع وزير الشباب والرياضة رؤوف برناوي، على هامش قرعة كأس الجزائر، والذي تعهد بتسوية المشكل في غضون الأيام القليلة المقبلة، من خلال تخصيص مبالغ مالية”.

وتعاني العديد من الفرق المحترفة من ضائقة مالية خانقة سيما فيما يتعلق بتسديد الأجور، حيث توجد العديد من الشكاوى التي قدمها اللاعبون إلى الغرفة الوطنية لتسوية النزاعات، في هذا الشأن.

م.ضياء

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا