اختر الصفحة

كسر ساق وسداسية مهينة الأبرز في تاريخ ديربي مانشستر

كسر ساق وسداسية مهينة الأبرز في تاريخ ديربي مانشستر

لا صوت يعلو على قمة الجولة الـ16 من البريمرليغ عشية اليوم

لا صوت يعلو في الكرة الإنجليزية على صوت مباراة الديربي عشية اليوم السبت، بين مانشستر سيتي وغريمه يونايتد، على ملعب الاتحاد، ضمن مباريات الجولة الـ 16 من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويحتل مانشستر سيتي حامل اللقب، المركز الثالث في جدول ترتيب البريميرليغ برصيد 32 نقطة، أما يونايتد يأتي سادسًا برصيد 21 نقطة.

ويعج تاريخ الفريقين بالكثير من المباريات التاريخية سواء في أحداثها أو نتائجها، نستعرض أبرزها كالتالي:

المباراة الأولى جاءت المباراة الأولى بين الفريقين في أعلى المستويات خلال ديسمبر 1906، وفاز السيتي حينها بثلاثية نظيفة في الدوري، في مباراة بلغ إيراداتها ألف جنيه إسترليني، وهو رقم كبير للغاية وقتها.

كسر ساق شهدت مباريات الفرقين في سبعينيات القرن الماضي، حادثتين شهيرتين، الأولى في ديربي ديسمبر 1970، بعد التحام قوي من قبل لاعب يونايتد جورج بيست، تسبب في كسر ساق لاعب السيتي جلين باردوي.

ومن شدة خطورة الإصابة، كاد اللاعب جلين أن يفقد ساقه، ولم يتمكن بعد تلك الإصابة من العودة للفريق الأول من جديد.

وفي موسم 1973-1974، تعرض الثنائي مايك دويل ولو ماكاري للبطاقة الحمراء، ورفض اللاعبان ترك المستطيل الأخضر، الأمر الذي دفع حكم المباراة لاصطحاب لاعبي الفريقين إلى غرف خلع الملابس، حتى يوافق الثنائي على ترك الملعب.

مباراة دينيس لو تواجه الفريقان في الجولة قبل الأخيرة من موسم 1973-1974، وحينها كان يونايتد يبحث عن تفادي الهبوط، وكان بحاجة إلى الانتصار، إلى جانب اعتماده أيضًا على نتيجة المباراة الأخرى بين نوريتش وبرمنجهام.

وبعد 80 دقيقة، سجل دينيس لو لاعب مانشستر سيتي، هدفًا بالكعب، الأمر الذي دفع جماهير يونايتد لاقتحام أرض الملعب رفضًا للنتيجة، ومع ذلك بقيت النتيجة كما هي.

كما أن نتيجة المباراة الأخرى أكدت هبوط مانشستر يونايتد بصرف النظر عن أي نتيجة أخرى كان سيحققها الشياطين الحمر.

عنف مفرط جاءت أول مباراة بين الفريقين في عصر البريميرليغ، في موسم 1992-1993، وحينها فاز يونايتد بنتيجة 2-1، وشارك في ذلك اللقاء النجم الفرنسي إيريك كانتونا، وخاض أول مباراة له بقميص الفريق في ذلك اللقاء.

وفي أول مباراة في الديربي بالألفية الجديدة على ملعب أولد ترافورد، تدخل روي كين بعنف شديد على ركبة اللاعب ألف هالاند، وذلك بسبب الضغينة التي كان يحملها كين تجاه لاعب الخصم، واعترف كين بعدها بأن ذلك التدخل كان متعمدًا وانتظر طويلًا للقيام به.

الديربي الأفضل ادعى المدرب الأسطوري السابق لمانشستر يونايتد، السير أليكس فيرغسون، أن مواجهة الفريقين في موسم 2009- 2010 على ملعب أولد ترافورد، هي المباراة الأفضل في كل العصور بينهما.

وحينها فاز يونايتد بنتيجة 4-3، بعدما عدل السيتي النتيجة 3 مرات في ذلك اللقاء، قبل أن يسجل مايكل أوين هدف الانتصار في الدقيقة (90+5).

السداسية تواجه الفريقان على ملعب أولد ترافورد يوم 23 أكتوبر 2011، وحينها حقق مانشستر سيتي مفاجأة مدوية باكتساح يونايتد 6-1، وكانت تلك المرة الأولى منذ عام 1926، التي يسجل فيها السيتي 6 أهداف في معقل الشياطين الحمر.

كما تكبد مانشستر يونايتد أثقل هزيمة له أمام مانشستر سيتي، منذ الخسارة 0-5 في عام 1955.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا