اختر الصفحة

لدغة الخفافيش تصيب سيميوني بشعور متناقض

لدغة الخفافيش تصيب سيميوني بشعور متناقض

أثنى دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد، على مباراة فريقه مع فالنسيا في ملعب مستايا، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.

وافتتح ماركوس يورينتي التسجيل في الدقيقة 15 للأتليتي، ولكن غابريل باوتيستا عادل النتيجة في الدقيقة 40.

وأعاد توماس بارتي أتلتيكو إلى المقدمة مرة أخرى، ولكن جيفري كوندوبيا أحرز التعادل مجددا في الدقيقة 59 للخفافيش.

وقال سيميوني: “كانت مباراة كبيرة بين فريقين كبيرين في الليجا الإسبانية سعيا نحو الفوز. مارسنا الضغط العالي على المنافس، لكنه تحرر منه بدءا من الدقيقة 30”.

وأضاف: “سنحت مزيد من الفرص لفالنسيا في الشوط الثاني، الذي شهد هجمات مرتدة وفرصا خطيرة لنا أيضا”.

وتابع: “فالنسيا فريق قوي للغاية على أرضه. لم يخسروا أي مباراة هناك هذا الموسم. عادوا مرتين في النتيجة اليوم، لكنني سعيد جدا بأداء فريقي”.

وزاد: “حين تؤدي مثلما حدث اليوم تشعر بالمرارة لعدم الفوز والرضا في الوقت ذاته عن الطريقة التي لعبوا بها”.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا