اختر الصفحة

لغة المال صنعت الفوارق بين الأندية

لغة المال صنعت الفوارق بين الأندية

لغة المال أضحت تصنع الفارق في البطولة الوطنية، وهو ما لمسناه في الآونة الأخيرة، حيث كل اللاعبين باتوا يختارون العرض الأقوى رغم ما عايشه اللاعب مع فريقه السابق وهو ما شكل صعوبات جمة لبعض الأندية التي لا تملك تمويل مباشر مثل الأندية التي تملك شركات ترعاها، الأمر الذي جعل هاته الأندية تطرق أبواب الاجتماعات لتحقيق التوازن او منحهم “سبونسور” على الأقل يسمح لهم بضبط امورهم.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا