اختر الصفحة

 مبوما يرشح بلماضي للتتويج بجائزة أفضل مدرب في “القارة السمراء” لسنة 2019

 مبوما يرشح بلماضي للتتويج بجائزة أفضل مدرب في “القارة السمراء” لسنة 2019

الناخب الوطني في صراع قوي مع التونسي شعباني

رشح باتريك مبوما، النجم الكاميروني السابق وأول لاعب يتوج بلقب أفضل لاعب في القرن 21 في إفريقيا سنة 2000، الناخب الوطني جمال بلماضي للتتويج بلقب أفضل مدرب في “القارة السمراء” لسنة 2019، بعدما قاد الجزائر للتتويج بكأس أمم إفريقيا التي احتضنتها مصر في الفترة الماضية، لثاني مرة في تاريخ المحاربين ولأول مرة خارج الجزائر، في حين وضع النجم الكاميروني أليو سيسي مدرب السنغال وصيف الجزائر في المركز الثاني، بينما جاء معين شعباني مدرب الترجي الرياضي التونسي في الصف الثالث.

وأوضح مبوما نجم “الأسود غير المروضة” في تصريحات خص بها “سوبر كورة”، قبل ساعات قليلة من إقامة حفل توزيع جوائز “الكاف” في مدينة الغردقة المصرية يوم الثلاثاء القادم، أن المدرب الجزائري جمال بلماضي يستحق التتويج بلقب أحسن مدرب في القارة السمراء نظير ما قدمه، هذه السنة رفقة الجزائر، حيث قاد الخضر لفك العقدة وتجديد العهد مع منصة التتويج بعد غياب 29 سنة.

اختار ساديو ماني كأفضل لاعب في إفريقيا على حساب محرز

وفيما يخص أحسن لاعب في القارة السمراء التي يصارع عليها كل من رياض محرز قائد المنتخب الوطني ونجم مانشستر سيتي الانجليزي، وساديو ماني نجم منتخب السنغال ولاعب ليفربول وزميله المصري محمد صلاح، فقد اختار الأسطورة الكاميرونية، النجم السنغالي كأفضل لاعب في إفريقيا لسنة 2019، على خلفية ما حققه مع ناديه هذا الموسم، بعدما توج بلقب دوري الأبطال، وكأس السوبر الأوروبي ومونديال الأندية في الفترة الماضية بالإضافة إلى قيادته “أسود الترينغا” لبلوغ النهائي الذي خسره أمام “محاربي الصحراء”، هذا وخالف مبوما التوقعات بعدما وضع النجم الجزائري رياض محرز والذي ساهم بقسط كبير في تحقيق مانشستر سيتي الانجليزي لرباعية تاريخية الموسم المنقضي، وكذا قيادة الجزائر للتتويج بكأس إفريقيا، بعدما وضعه في الصف الثالث خلف محمد صلاح الذي احتل المركز الثاني حسب اللاعب الكاميروني السابق.

الصراع حول أحسن مدرب ينحصر بين بلماضي وشعباني

اشتد الصراع بين الناخب الوطني جمال بلماضي المتوج بكأس إفريقيا 2019 ونظيره معين شعباني مدرب الترجي الرياضي التونسي حول لقب أحسن مدرب لسنة 2019.

وكشفت تقارير إعلامية أن السنغالي أليو سيسي فقد حظوظا

كبيرة في التتويج بجائزة أحسن مدرب إفريقي للكاف، على خلفية عدم نيله أي لقب هذا الموسم، ليكون الناخب الوطني في أحسن رواق للتتويج باللقب كونه تحصل على كأس إفريقيا أغلى لقب في “القارة السمراء” في حين توج منافسه التونسي بلقب رابطة الأبطال.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا