اختر الصفحة

مجوج: ” عمراني لا يرفض ومعه سيعود الشباب لسكة البطولات”

مجوج: ” عمراني لا يرفض ومعه سيعود الشباب لسكة البطولات”

شباب قسنطينة:

“في ألمانيا وإيطاليا وجدوا صعوبات في إكمال الموسم وأتمنى إلغاء البطولة”

 “اتفقنا مع كل الركائز على البقاء عدا الثنائي بن عيادة وبلقاسمي”

 “أعمل بنية خالصة لخدمة الشباب وتعلمت الكثير من رجراج”

 “عقد عمراني سيكون لموسمين وسنمنحه الورقة البيضاء”

 “نهدف إلى إنهاء البطولة بين رباعي مقدمة الترتيب لضمان مشاركة قارية”

فتح المدير الرياضي لشباب قسنطينة، نصر الدين مجوج، قلبه لـ”السلام”، وأكد تمسك الإدارة بالتعاقد مع المدرب عبد القادر عمراني، واصفا إياه بأحسن فني في الجزائر، كما جدد تأكيده على وقوفه ضد قرار استكمال البطولة، بعدما وجدت أكبر البلدان الأوربية صعوبة في إكمال المنافسة، كما أبرز اهتمامه الشديد بالتكوين، وغيرها من الأمور التي يكتشفها السنافر في هذا الحوار.

أين وصلت المفاوضات مع المدرب عمراني؟

لا يوجد جديد، فقد تحدثنا مع المدرب عبد القادر عمراني، قبل مدة وعرضنا عليه فكرة تدريب شباب قسنطينة من جديد، وقد منحنا موافقته لذلك، لم يعد ينقص سوى الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل إنهاء كافة التفاصيل الخاصة بعقد تدريبه للعميد، وهو ما سيكون في أقرب وقت ممكن، حتى يباشر عمله رسميا كمدرب للخضورة.

متى برمجتم جلسة ترسيم العقد معه؟

لا يوجد إشكال في ذلك، فالمدرب عاد قبل ساعات قليلة إلى عاصمة الشرق قادما من تلمسان، وتركنا له الفرصة لأخذ قسط من الراحة، وسنلتقيه عندما يكون جاهزا لذلك، فكل شخص لديه أموره العائلية، التي يجب أن يهتم بها، وبالتالي عندما نتفق على موعد محدد وهو ما قد يكون صبيحة الغد أو مساء اليوم ذاته (الحوار أجري سهرة أمس الأول) حقيقة لا أدري، ولكن فور الاتفاق نهائيا مع عمراني، سنقدمه لوسائل الإعلام بطريقة احترافية مثلما تعودنا منذ قدومنا.

تبدو متحمسا كثيرا لعودة عمراني؟

بالفعل، فالمدرب عمراني أحسن مدرب في الجزائر، وليس أنا من يزكيه، ففقد ترك بصمته في كل الفرق التي دربها، ولديه تتويجات كثيرة، وحتى عندما عمل بقسنطينة، أعاد الشباب إلى سكة التتويجات، لذلك كنا ننتظر إنهاء عمراني كافة التزاماته مع ناديه الدفاع الجديدي قبل الاجتماع به بكل أريحية، من أجل حسم مسألة عودته للفريق الذي توج معه باللقب، وبعد أن فسخ عقده قبل أكثر من أسبوع مع الدفاع الجديدي، تفاوضنا معه هاتفيا، وننتظر لقاءه بمقر الفريق لترسيم العقد، فنحن كإدارة لدينا مشروع نود تجسيده سوية، وسنناقش كل شيء خلال الجلسة التي ستجمعنا به في الساعات القليلة القادمة مثلما قلت لك سابقا، والأكيد أن مدرب مثل عمراني سنحاول التعاقد معه لعدة سنوات لأن فريق شباب قسنطينة سيستفيد الكثير من خبرته.

هل تؤكد ما قيل حول رغبتكم في التوقيع معه عقدا لموسمين؟

أنا ضد استقدام مدرب للعمل معه أشهر قليلة، فأنا أحبذ اختيار مدرب كبير، والعمل معه على تطبيق مشروع طويل المدى، لذلك نريد بقاء المدرب عمراني معنا لسنوات طويلة، لأن الفريق سيستفيد كثيرا من خبرته، سواء مع الفريق الأول، أو على مستوى التكوين، لذلك وبعد الاتفاق معه بشكل نهائي، سنترك له حرية اختيار طاقمه الفني، كوننا لا نود التدخل في الجانب الفني، وسنمنحه كافة الصلاحيات حتى يعمل في أجواء مريحة، لقد تحدثنا مبدئيا في الأمر، وسنفصل في كل شيء خلال الجلسة التي ستجمعنا به، وإذا سارت الأمور بشكل جيد، لما لا يبقى عمراني مدربا للخضورة لسنوات طويلة.

هل وضعتم خارطة طريق في حال تم تحديد موعد استئناف البطولة؟

حاليا لا يمكن القيام بأي خطوة، فإلى جانب حتمية الانتظار إلى غاية توقيع عقد المدرب عمراني، والحديث معه حول كل الأمور الخاصة بالتحضيرات أو بالأحرى الجانب الفني الذي سيكون مسؤولا عنه، علينا معرفة أولا مصير البطولة، فإن ألغيت سنشرع مباشرة في التحضير للموسم القادم، وإن استؤنفت سنضع خطة لإنهاء الموسم بقوة، وما أتمناه فقط أنه في حال تقرر استئنافها منح الفرق وقتا للتحضير، ولو أنني أجزم بقدرتنا على تجهيز كل ظروف العمل في ظرف أيام قليلة ووضع اللاعبين والمدرب في أفضل الظروف للتحضير جيدا لما تبقى من مباريات الموسم الرياضي الحالي.

لا تبدو متحمسا لقرار استكمال البطولة؟

توجد أسباب كثيرة تؤكد استكمال البطولة، فبالرغم من أن اللاعبين يتدربون بانتظام وعلى انفراد وفق برنامج المحضر البدني منذ قرابة الثلاثة أشهر، غير أن ذلك يختلف كثيرا لما تكون التدريبات جماعية، وحتى لو استأنفت البطولة فإننا لا نملك الوسائل اللازمة للعودة إلى المنافسة، كل الفرق ستكون أمامها تنقلات إلى غرب وشرق البلاد ولا بد من توفر فنادق للمبيت، وهذه الأمور غير متاحة في الوقت الراهن، لذلك نتمنى من السلطات العليا أن تتخذ قرارات عاجلة بخصوص الموسم الحالي، ولو أنني أجد التأكيد على موقفي الرافض لاستكمال البطولة، وذلك للأسباب التي ذكرتها سابقا.

وفي حال استئناف البطولة، ماذا سيكون هدفكم في باقي الجولات؟

من السابق لأوانه الحديث عن الأهداف، فمثلما قلت لك المدرب عمراني لم يشرع في عمله بعد، والأكثر من ذلك البطولة لم يترسم قرار استكمالها من جديد، لذلك بعد أن نتأكد من لعب باقي مباريات بطولة هذا الموسم، من المؤكد أن اللاعبين سيعملون كل ما بوسعهم من أجل حصد أفضل النتائج فيما تتبقى من مباريات، وإلا لما نلعب أصلا، وسيحاولون ومن دون شك أن ينهوا البطولة مع أصحاب المراتب الأولى، فيما أهداف الفريق مع المدرب عمراني ستكون على المستوى البعيد وليس لشهر أو إثنين، لأننا نصر على تطبيق مشروع طويل المدى مع المدرب التلمساني.

هل من جديد حول مشروع مركز التكوين؟

يعلم الجميع أنني أركز على التكوين كثيرا، فأنا متحمس كثيرا لمشروع مركز التكوين، سيكون لي قريبا لقاء مع الشركة التي تعمل على هذا المشروع، وعندما يكون هناك الجديد، سأصرح به، لأننا نعمل في شفافية تامة، ولا يوجد أي أمر يمكن أن نخفيه عن أنصار شباب قسنطينة، والأكيد أن هدفي الأكبر هو تكوين جيل من أبناء المدينة يمكنهم أن يشرفوا ألوان الفريق الأول، ويلعبوا للمنتخب الأول ولما لا يحترفون في أوروبا من بوابة شباب قسنطينة، وهو ما لن يتحقق إلا إذا اهتممنا بمواهب قسنطينة فهذه المدينة تمتلك شبان يمتلكون إمكانيات خارقة، وإذا وجدوا الاهتمام سيفجرون إمكانياتهم.

هل أنت راض عن عملك رفقة رجراج على رأس الإدارة؟

منذ أول يوم عمل لي رفقة رجراج الذي يمتلك خبرة كبيرة في مجال التسيير، وأنا أحاول أن أقدم كل ما أملك لفريق القلب، فأنا لا أستحي أن أقول أنني في بداية مشواري كمسير، وأتعلم ولا زلت أتعلم وسأخطأ مستقبلا لا محالة، ولكن ما أعد به أنني سأسخر كل وقتي لخدمة العميد، ويوم أجد نفسي غير قادر على ذلك سأقدم استقالتي وأغادر لأترك مكاني لشخص آخر يمكنه أنه يقدم أفضل مما يمكني تقديمه، فأنا لست متمسكا بالكرسي، ومثلما لعبت لسنوات للعميد أريد أن أقدم الإضافة له كمسير، وأعتقد أنني حسنت رفقة رجراج الكثير من الأمور، وسنواصل العمل على تقديم الأفضل للفريق.

قد يحرم الفريق من إكمال الموسم ببن عبد المالك لغياب الإنارة، ما هو موقفكم كإدارة؟

بعد الفوز العريض الذي حققناه في آخر جولة ضد اتحاد بسكرة، وكان ذلك قبل حولي الـ3 أشهر، أعتقد أن اللاعبين وجدوا معالمهم جيدا في هذا الملعب، خاصة وأن أرضية حملاوي صعبت عليهم كثيرا مهمة تقديم مستويات كبيرة، لذلك نصر على استكمال الموسم في هذا الملعب، وحتى في حال توحيد موعد الجولات الأخيرة من البطولة، فإنه يمكننا أن نبدأ مبارياتنا في حدود الساعة الخامسة والنصف أو السادسة، ونلعب في بن عبد المالك، لذلك أعتقد أنه من حقنا أن ننهي الموسم به.

كلمة ختامية…

أتمنى من كل قلبي زوال وباء كورونا، في أقرب وقت ممكن، بعدما تسبب في شلل تام في كل القطاعات وفي أغلب دول العالم، وأن تعود الحياة لطبيعتها لأن الآلاف من الجزائريين تضرروا كثيرا من البقاء دون عمل طيلة 3 أشهر كاملة، كما أطمئن السنافر بأننا نعمل أكثر مما نتحدث، حيث نفضل أن نعمل في صمت، وسنحاول أن نعيد العميد إلى سكة التتويجات ولو بعد حين كما يقال، لأننا مثلما سبق وأن قلت فريق شباب قسنطينة، عريق ولا ينقصه أي شيء للتتويج بالألقاب، والفرق التي تصعد لمنصات التتويج في كل موسم ليست أفضل منا.

حاوره: هشام رماش  

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا