اختر الصفحة

مكاوي: “رغم ما عانيناه من مشاكل إلا أننا نستهدف الحصول على مرتبة قارية من أجل الحمراوة”

مكاوي: “رغم ما عانيناه من مشاكل إلا أننا نستهدف الحصول على مرتبة قارية من أجل الحمراوة”

بدا متخوفا من تأثر اللاعبين بروتين التدريبات الفردية

أكد زين الدين مكاوي ظهير أيسر فريق مولودية وهران، أنه ملتزم بالحجر الصحي ويعمل بجد في التدريبات من أجل التواجد في الفورمة عند انطلاقة البطولة كما أصر على ضرورة توجيه رسالته لمسؤولي كرة القدم من خلال منحهم مدة شهر كامل لاستعادة توازنهم كما فضل توجيه نصائحه للشعب الجزائري بضرورة الالتزام بوصايا السلطات العليا والقائمين على الصحة في الجزائر من خلال الصبر لتفادي انتشار وباء ” كورونا ” .

“نحن في حاجة الى شهر من العمل الجماعي قبل استئناف البطولة من جديد”

“نستهدف البوديوم وقادرون على تحقيقه”

“غياب الاستقرار في التشكيلة والطاقمين الفني والإداري جعل الحمراوة تغيب عن الألقاب”

“الأزمة المالية تؤثر على اللاعبين وتحرم الفريق من النتائج الإيجابية”

“الحمد لله منين نروح نشمخ التريكو ومحبة الجماهير ما تسواش بمال الدنيا”

“رمضان ما يغلبنيش رغم أني أحبذ النوم”

كيف تعيش أيامك في ظل الحجر الصحي؟

والله مثلي مثل غيري أسعى دائما لالتزم البيت حتى اتفادى نقل عدوى فيروس وباء ” كورونا ” وذلك بهدف تطبيق الحجر الصحي بالشكل اللازم حيث لا اخرج من البيت الا للضرورة سواء لقضاء بعض الحاجيات المنزلية او لممارسة بعض التمارين الرياضية التي تسمح لي على الأقل بالبقاء في الفورمة المطلوبة من الناحية البدنية.

الجزائر تعيش مرحلة صعبة في الوقت الراهن كيف تعلق وما هي نصائحك للشعب ؟

صحيح ما تقول نعيش وقت الذروة فالشعب اليوم هو من سيضعنا في خانة الخطر وما علينا سوى توخي الحيطة والحذر والالتزام بالحجر الصحي والخروج للضرورة فقط فلا يخفى عليك الأرقام والحصيلة تتزايد وما زيادة الحجر الصحي في الساعات الأخيرة الا دليل على ضرورة العمل على تطبيق الارشادات والنصائح الموجهة لنا من طرف الهيئات المختصة سواء من الصحة او من السلطات العليا.

البطولة متوقفة وأنتم كلاعبين تخضعون لعمل فردي هل ترى ذلك كاف للتواجد في الفورمة ؟

بطبيعة الحال نحن نعمل وفق برنامج العمل الذي قام الطاقم الفني بمنحنا إياه ولكن ما وجب الإشارة اليه هو ان البرنامج غير كاف تماما حيث على الرابطة وكذا المسؤولين على الكرة الجزائرية ضرورة مراجعة حساباتهم قبل اتخاذ أي قرار ومن جهتي أتمنى ان يعملوا على مشاورة اهل الاختصاص وخاصة المحضرين البدنيين من اجل ضبط الوقت اللازم الذي يسمح لكل الفرق بالتواجد في فورمة طيبة تسمح لهم بانهاء الموسم بالشكل اللازم.

ما هي المدة التي تراها كافية للتحضير الجماعي قبل استئناف البطولة؟

حسب برنامج العمل الذي نعمل عليه فرديا اعتقد ان المدة ستصل الى الشهر فمن غير المعقول الانطلاق في العمل لمدة قصيرة وبعدها ننطلق، على القائمين وضعنا في ظروف جيدة تجعلنا جاهزين للعودة من جديد فلا يخفى عليك جل الفرق تلعب من اجل البوديوم وترغب في نيل أهدافها في حين بعض الأندية الأخرى لم تضمن بقاءها وهي تصارع الامرين الشيء الذي سيجعل الرابطة مطالبة بوضع وقت جيد يسمح للجميع بالانطلاق بالشكل المطلوب .

بكل صراحة هل تمارس التمارين الممنوحة لك من الطاقم الفني بالجدية ؟

ليس بشكل كبير ولكن غالبيتها أعمل على تطبيقها فالوسائل غير موجودة تقريبا وهو ما يحتم عليك خلق تمارين إضافية من اجل تعويض ما فاتك من عمل اعتقد انني ابلي البلاء الحسن من هذه الناحية خاصة وان المواضبة على ذلك تسمح لي بالتواجد دائما في اللياقة المتوقعة.

ألا تتخوف من تأثركم بالروتين اليومي خاصة وأنكم تعودتم على التمارين الجماعية؟

هو اكبر عائق نواجهه كلاعبين صدقني اتحدث مع جل لاعبي البطولة والكل يتحدث عن هذه النقطة وهو ما يجعل العمل البدني ينقص وحتى التمارين الموضوعة من طرف الطاقم الفني لا تطبق بنسبة مائة بالمائة الامر الذي يجعلنا كما قلت لك مطالبين على الأقل حين العودة الى ممارسة الحياة العادية بضرورة منحنا الوقت الكافي واللازم الذي يسمح لنا بتدارك ما فاتنا.

تحتلون وسط الترتيب ولكن بفارق بسيط عن المقدمة هل تطمحون لمرتبة ضمن البوديوم؟

أكيد بما أننا نتواجد ضمن كوكبة الطليعة فهدفنا سيبقى لعب ورقة البوديوم فلا يخفى عليك هناك بعض الفرق قد تتأثر من النقص البدني وهو ما سيجعلنا نسعى للاستثمار فيه خاصة وأننا كلاعبين سنبذل المزيد من الجهد قصد تحقيق مثل هذه الأهداف التي تجعلنا نلعب منافسة قارية الموسم المقبل خاصة وان الحمراوة متعطشين الى مثل هذه المنافسات .

كيف تقيم مشواركم لحد الان وهل الحمري كان قادرا على تحقيق الأفضل؟

لحد الساعة مشوارنا لا بأس به صحيح كان بإمكاننا أحيانا تحقيق نتائج طيبة ولكن تعثرنا كما لا يخفى عليك أيضا هناك أيام لم نظهر بالشكل اللازم وحققنا نتائج إيجابية عموما أحيانا تجد نفسك في وضعية تفقد نتائج سهلة خاصة حين تعيش لحظات الضغط أو تعرف التشكيلة بعض الغيابات عموما نحن نأمل تصحيح المسار اكثر فاكثر مستقبلا.

ماذا كان ينقصكم بالضبط للتواجد في مقدمة الترتيب ؟

والله أمور عديدة لا يمكن سردها كلها ولكن اعتقد ان الاستقرار سواء في التعداد او الطاقم الفني وحتى المسير يلعب دور كبير في أي فريق وهو ما لا نعيشه في الحمراوة حيث كل موسم يتغير التعداد وحتى البقية نتمنى تصحيح الوضعية اكثر والعمل على تحقيق الانسجام اللازم الذي يسمح لنا بتقوية نتائج الفريق مستقبلا .

من دون شك الجانب المالي لعب دورا كبيرا أيضا في تردي النتائج بما ان التحفيز غائب؟

لا ارغب في الحديث عن الجانب المالي ولكن التحفيز يبقى اهم شيء بالنسبة للاعب فحضوره وتوفره يجعل اللاعب مرتاح البال ومركز بشكل اكبر على حياته الرياضية اعتقد ان الرياضة في الجزائر جمعاء تعاني من نقص في السيولة المالية وهو ما يجعل التركيز ينقص والرغبة أيضا لا تكون بالشيء المطلوب.

يقال أن مكاوي “قبيح” فبعد قوميز ها هو زرقة يعاني مع الحمراوة؟

لا ولكن اعتقد اني بعد مغادرتي للسي اس سي وقعت عقدا لموسمين مع فريق سريع غليزان اديت فيها مشوارا رائعا ولقيت الثناء من الجميع حتى في الشباب كان الجميع معجب بما اقدمه ولكن التغيير وقتها كان ضروريا عموما تألقي في السريع جعلني اتلقى العديد من العروض اين فصلت في وجهتي نحو مولودية وهران حيث وقعت لموسمين أيضا وفي كلاهما شاركت في 28 مقابلة لكل موسم ولا يخفى عليك أيضا لعبت في كل أصناف المنتخب الوطني واعتبر من بين احسن اللاعبين في الحمراوة بشهادة الجميع .

بالرغم من ذلك الا ان مكانة مكاوي لدى انصار الفرق التي لعبت لها تبقى كبيرة ؟

الحمد لله نعمة كبيرة أن تجد الأنصار يحبونك ففي كل الفرق التي لعبت لها وضعت اسمي وعملت على تشريفه ورميت بكل ثقلي من اجل مساعدة الفرق على تحقيق نتائج طيبة وما وجب اضافته ان الشعب الجزائري برمته يحب كل من ” يشمخ التريكو ” .

عدت بقوة مؤخرا واسترجعت مكانتك؟

ربي ما فيه غير الخير تعرضت الى إصابة جعلتني ابتعد قليلا عن الميادين كما عشت بعض الظروف لا اريد العودة اليها وأتمنى ان تزول بشكل نهائي عموما عملت بشكل جيد في التدريبات وفق نصائح الطاقم الفني والحمد لله اليوم استرجعت مكانتي الطبيعية بفعل الاجتهاد والرغبة في الوصول الى المبتغى والحمد لله في امس الحاجة وجدني فريقي في الصورة وهو ما يجعلني اسعى لمضاعفة الجهود للتواجد في ابهى حلة .

هل ترى ان تجربتك مع الحمراوة ناجحة وماذا كان ينقصكم للتتويج بأحد الألقاب

ناجحة مائة بالمائة مشاركاتي كثيرة ومردودي في كل مرة يكون في الصورة التي يرغب فيها الحمراوة رؤيتي اعتقد اني عملت كل ما باستطاعتي من اجل تشريف الألوان اما بخصوص ما ينقصنا فكما قلت لك سابقا الاستقرار واحد من اهم العوامل سواء على صعيد التشكيلة او الطاقمين الفني والمسير وحتى الجانب المالي شخصيا أتمنى التتويج مع الحمراوة بأحد الألقاب لانهم يستحقون ذلك باعتبارهم من اكثر الأنصار شعبية في الجزائر .

لعبت للعديد من النوادي ماهي أحسنها وهل أنت نادم على خوض بعضها؟

تجاربي كلها كانت جيدة وإيجابية من حيث الأرقام الخاصة بمشاركاتي ولكن اعتقد ان احسنها كان في النادي الرياضي القسنطيني والكناري والان الحمراوة وقبلها غليزان … لا لست نادما على أي تجربة بالعكس انا فخور بكل تجاربي السابقة قد أكون ضيعت أشياء اكثر إيجابية ولكن عموما راضي عن ادائي وعن تجاربي والحمد لله على كل شيء .

مدافع أيسر أم جناح أيسر أين يجد مكاوي نفسه ؟

أجد راحتي في كلا المنصبين فأنا هنا رهن إشارة المدرب الذي أعمل معه فاذا احتاجني في الشق الدفاعي سأعمل جاهدا على غلق المنافذ وكذا في الشق الهجومي سأكون اقوى واسعى لدعم زملائي المهاجمين فالحمد لله في كل تجاربي شاركت في المنصبين وابنت على مستويات جيدة جعلتني دائم الوجود أساسيا .

رغم تألقك الكبير واعتبارك من احسن المدافعين الا انك لم تستدع للمنتخب الوطني؟

الله غالب معنديش الزهر صديقي ” يضحك مطولا ” فقد لعبت لكل أصناف الخضر وحتى المنتخب المحلي ولكن الفريق الأول لم تسنح لي الفرصة بالرغم من كوني اشعر أن “الحقرة” لازمتني في بعض فترات تألقي مع الأندية.

هل انت من اللاعبين الذين يرغبون في خوض تجربة بالخليج ؟ وهل سنراك هناك ؟

لما لا اعتقد ان كل لاعبي البطولة الوطنية يرغبون في العمل وفق تجربة جديدة تكون في الخليج بطموحات اكبر وبأماني جديدة … نعم ممكن جدا ان اخوض تجربة في المستقبل القريب.

تتواجد في نهاية عقدك هل ستجدد أم ستعرف وجهة أخرى؟

لحد الان لا يوجد أي شيء انا مهتم بإكمال الموسم مع الحمراوة وبعد نهاية الموسم سيكون هناك لكل مقام مقال .

ماذا يحب مكاوي على طاولة الفطور في رمضان ؟

الشربة فريك والبوراك .

هل تدخل الى المطبخ اثناء فترة الطهي ؟

لا أفضل البقاء بعيدا

يغلبك رمضان أم لا ؟

قد أنام لفترات طويلة ولكن ما يغلبنيش .

كلمة أخيرة ؟

شكرا على اتصالكم كما أدعو الله أن يرفع هذا الوباء عنا وأن تعود الحياة الى مجراها الطبيعي هذا الموسم سنفتقد المسجد والكثير من الأمور في الشهر الفضيل عموما أقول لكل الشعب الجزائري صح رمضانكم والتزموا بيوتكم حتى لا تطول علينا مدة تواجد ” الكورونا ” .

حاوره هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا