اختر الصفحة

مونشي : نعم طردوني من روما

مونشي : نعم طردوني من روما

المدير الرياضي لاشبيلية يعود لتجربته مع الذئاب

أكد الإسباني رامون رودريغيز “مونشي” المدير الرياضي لنادي إشبيلية الإسباني أنه تم طرده وإقالته من منصبه عندما كان يتولى منصب المدير الرياضي لروما الإيطالي.

وكان مونشي قد رحل عن منصب المدير الرياضي لنادي روما، 8 مارس الماضي، بعد فسخ العقد بين الطرفين بالتراضي ليتولى بعد ذلك المنصب نفسه في إشبيلية.

وقال مونشي في تصريحات لصحيفة “Confidenial” الإسبانية: “عندما عدت من روما أو لأكون أكثر دقة عندما تم طردي من النادي، بدأت أسمع الناس يقولون إن الموسم كان معقدا بسبب إصابات كثيرة، لذلك درست الأرقام”.

وأضاف أن :”عدم استخدام اللاعبين لمدة 15% من الموسم، يكلف النادي رياضيا واقتصاديا نحو 20 مليون يورو، وقبل كل شيء يتعلق الأمر بالتأثير على النتائج”.

ورحل مونشي عن روما بعد يوم من إقالة أوزيبيو دي فرانشيسكو المدير الفني السابق للفريق بعد توديع لقب دوري أبطال أوروبا في الموسم المنقضي من دور الـ16 على يد بورتو البرتغالي.

وعمل مونشي مديرا رياضيا للنادي الأندلسي لمدة 17 عاما في الفترة بين عامي 2000 و2017، وأسهم في اكتشاف العديد من المواهب، قبل انتقاله لروما ثم رحيله وعودته لإشبيلية من جديد.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا