اختر الصفحة

نكهة أرجنتينية في القمة الفرنسية

نكهة أرجنتينية في القمة الفرنسية

يحل أولمبيك مارسيليا ضيفًا على غريمه باريس سان جيرمان، في ختام منافسات الجولة 11 من الدوري الفرنسي، في كلاسيكو جديد للكرة الفرنسية، وتظهر الفوارق الفنية الكبيرة بين الفريقين، من خلال جدول المسابقة الذي يتصدره “البياسجي ” برصيد 24 نقطة، بينما يصارع مارسيليا للتواجد بين الكبار، حيث يحتل المركز الرابع برصيد 16 نقطة.

ويملك مدربا الفريقين توماس توخيل في باريس، وفيلاس بواس في مارسيليا سلاحا يبدو متشابها نسبيا، باعتمادها على رأس حربة أرجنتيني هو ماورو ايكاردي الذي انظم معارا من إنتر ميلان الإيطالي لموسم واحد مع إمكانية شرائه نهائيا صيف العام المقبل.

لم يبدأ إيكاردي مشوار فريقه في الدوري الفرنسي، بل ظهر بديلا لدقائق ضد ستراسبورغ في مباراة الجولة الخامسة ثم غاب مباراتين للإصابة.

وبعدما انتظر حتى الجولة الخامسة ليظهر بديلا ومن ثم الغياب لجولتين، نجح في فرض نفسه أساسيا مستغلا إصابة الثنائي كيليان مبابي، وكذلك إدينسون كافاني الذي ابتعد 6 أسابيع متتالية وسجل هدفين بثلاثة مباريات في “الليغ 1″” بهز شباك آنجيه ونيس.

فاجأ نادي مارسيليا الكثيرين بالتعاقد مع داريو بينيديتو مهاجم بوكا جونيورز مقابل 14 مليون اورو، في مغامرة كبيرة، حيث يخوض أول تجربة أوروبية بعد مسيرة طويلة قضاها بالتنقل بين أندية الأرجنتين والمكسيك.

لكن بينيديتو فرض نفسه بقوة، وسجل 5 أهداف لمارسيليا في أول 10 جولات بالدوري، بل ساهم بأهدافه أيضا في تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية ضد نيس وسانت إيتيان وموناكو.

لكن يتسم (داريو) بالعصبية نسبيا، والتدخلات العنيفة مما كلفه الحصول على 3 إنذارات في مباريات نيس وموناكو وستراسبورغ، أما إيكاردي يبقى أكثر هدوء، فلم ينل أي بطاقة ملونة.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا