اختر الصفحة

نوير: تير شتيغن ليس منافسي الوحيد

نوير: تير شتيغن ليس منافسي الوحيد

قال مانويل نوير، حارس وقائد المنتخب الألماني لكرة القدم، إن المنافسة على حراسة مرمى الفريق ليست قاصرة على المنافسة الثنائية مع مارك أندريه تير شتيغن وحسب.

وفي مقابلة مع بوابة “شبورت بوتسر” الرياضية، قال نوير :”مارك بالطبع حارس ممتاز، لكن إذا قلت إنه منافسي الحقيقي الوحيد، لن يكون هذا عدلًا بالنسبة للحراس الآخرين. ولذلك، أجد من الصعب وفي بعض الأحيان من قلة الاحترام الحديث عن منافسة ثنائية مزعومة”.

ومن المنتظر أن يخوض نوير مباراته الدولية رقم 92 أمام منتخب بيلاروس في مدينة مونشنغلادباخ مساء اليوم السبت، في إطار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، على أن يحرس تير شتيغن مرمى المانشافت في مباراة منتخب أيرلندا الشمالية التي تقام بمدينة فرانكفورت يوم الثلاثاء المقبل، وذلك وفقا لما وعد به يواكيم لوف، المدير الفني للمنتخب بتقسيم آخر مباراتين في التصفيات بين الحارسين الكبيرين.

وكانت تصريحات تير شتيغن التي أدلى بها في سبتمبر الماضي والتي شكا فيها من جلوسه على مقعد البدلاء، أثارت نقاشات مفتوحة حول الحارس الأساسي للمنتخب الألماني.

وهناك مرشحون آخرون غير نوير وتير شتيغن للقيام بدور الحارس الأساسي للمانشافت، وهم بيرند لينو حارس آرسنال وكفين تراب حارس آينتراخت فرانكفورت والمصاب حاليا. ويُنْظَر إلى ألكسندر نوبل حارس شالكه باعتباره حارس المستقبل، حيث أنه لم يتم استدعاؤه إلى المنتخب الأول بعد.

من ناحية أخرى، قال نوير (33 عاما)، حارس مرمى فريق بايرن ميونخ، إنه ليس لديه أفكار محددة بخصوص الاعتزال بعد بطولة يورو2020.

وأوضح نوير: “لم أضع لنفسي موعدا نهائيا، فمثل هذا الشيء لابد أن ينبع من داخل المرء.. هي مهنة واحدة التي أمتهنها، ولا يمكن عندما أبلغ الخامسة والأربعين أن أقول فجأة: الآن أريد أن ألعب لألمانيا مرة أخرى، لكن أنا أود أن ألعب طالما كانت لدي اللياقة لذلك وطالما كانت هناك حاجة إلي وطالما كان هذا الأمر ممتعا لي، ولا تزال هذه الأمور كلها قائمة حتى الآن”.

وأوضح نوير أن هدفه هو أن يكون أول حارس ألماني يتخطى حاجز المائة مباراة دولية، ويرجح إمكانية تحقيق هذا في ثمن نهائي “يورو 2020″،على أقل تقدير.

وعلى غرار توقعات لوف، يرى نوير أن منتخب بلاده “لا يلعب دور المرشح للبطولة” التي ستقام الصيف المقبل، لكنه أكد أن الفوز بالبطولة سيظل الهدف الكبير، و”أريد أن أصبح بطل أوروبا بلا شك، حتى وإن لم يكن ذلك طريقا سهلا”.

واختتم نوير تصريحاته بالقول: “لكن بدون تحديد أي شيء، لا يمكن تحقيق شيء”.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا