اختر الصفحة

هرادة: التسجيل الصوتي المسرب لن يكون الأخير.. على السلطات الضرب بيد من حديد وتدخل الوزارة منح الضوء الأخضر لمحاربة الفساد

هرادة: التسجيل الصوتي المسرب لن يكون الأخير.. على السلطات الضرب بيد من حديد وتدخل الوزارة منح الضوء الأخضر لمحاربة الفساد

أكد أن الرابطة ستشرع في التشاور مع رؤساء الأندية لتحديد مصير البطولة

فتح عراس هرادة عضو الرابطة الوطنية لكرة القدم قلبه لجريدة “السلام اليوم” للحديث عن عديد القضايا الشائكة التي تعرفها الكرة القدم الجزائرية أبرزها إتمام البطولة من عدمه، إمكانية تخفيض الأجور وتسقيفها، بالإضافة إلى التسجيل الصوتي بين فهد حلفاية المدير العام لوفاق سطيف ونسيم سعداوي وكيل أعمال اللاعبين..

في البداية، ما تعليقك على فضيحة التسجيل الصوتي التي هزت صورة كرة القدم الجزائرية؟

حسب رأيي والخبرة التي أمتلكها فإن تسريب التسجيل الصوتي لا يعتبر فضيحة خصوصا وأنه ليس الأول من نوعه ولا يمكن أن يكون الأخير، لكن هذا لا يعني التساهل في القضية وعلى السلطات الضرب بيد من حديد من خلال التعامل بجدية مع القضية من طرف السلطات العمومية ممثلة في وزارة الشباب والرياضة.

كيف ترى الأحكام الصادرة في حق المتهمين حلفاية وسعداوي؟

أولا أنا ضد ذكر الأسماء احتراما لعائلاتهم، كما أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وأفضل استعمال الصفات، مثلا المدير العام لـ سطيف ووسيط اللاعبين، وثانيا الحكم في حقهم لم يصدر بعد والتحقيق لا يزال مفتوحا حسب تصريحات وكيل الجمهورية.

هل صحيح أن الرابطة لم تتلق ترخيصا لرفع شكوى ضد المتهمين، وهل تأسست كطرف مدني؟

هذا غير ممكن، لأن الرابطة لا تحتاج لأي تصريح من أي جهة، وقد تأسست كطرف مدني في القضية.

لجنة الانضباط هي الأخرى ستصدر قراراتها في هذه القضية، هل من تفصيل أكثر؟

في هذا الجانب ولا أحد يملك المعلومات، لان لجنة الانضباط هيئة قانونية مستقلة حسب قوانين “الفيفا” والقرار الذي تتخذه يخصها وحدها.

هل الوفاق مهدد بالعقوبة أم أن حلفاية لا يمثل النادي ومنصبه إداري لا أكثر ولا أقل؟

سأرد على سؤالك بسؤال آخر، كيف للجنة الانضباط أن تعاقب أنصار الفرق بحرمانهم من التواجد في المدرجات في حين ليس لديها الحق في معاقبة المدير العام للنادي، كما أن معاقبة الأنصار يعني معاقبة النادي، وحسب رأيي فإن هناك من يعمل لتغليط الرأي العام وفقط.

“الفاف” والرابطة متهمان بالتغاضي عن الفساد أم أن الأمور تتجاوزهما؟

الحديث عن الفساد في الوقت الراهن بات الشغل الشاغل للجميع، لكن المشكل الحقيقي أنه لا أحد يملك الجرأة لتغيير الوضع أو كشف المستور، ومن منبري هذا أحييّ وزير الشباب والرياضة الذي رفع شكوى ويكون قد منح الضوء الأخضر لمحاربة الفساد وعلى الجميع التحلي بالشجاعة.

هل تملكون تصورا للمرحلة المقبلة من البطولة؟

أعتقد أن وحدهم الفاعلين الحقيقيين أصحاب الميدان من مسيرين ولاعبين ومدربين من يستطيعون القول أن بإمكانهم إتمام الموسم واقترحنا مشاورات واسعة، ستنطلق هذا الأسبوع مع رؤساء ومسيري النوادي وربما ستتسع لإيجاد الحلول.

كثر الحديث عن خفض الأجور وتمديد عقود اللاعبين، ما الحل؟

الرابطة لا يمكنها التدخل ولا تملك السلطة ولا الأدوات التي تمكنها من تطبيق هذه الخطوة، كما أن العقد شريعة المتعاقدين، لكن يمكن أن تكون “لاليغ” كوسيط أو حتى محضر خير بين اللاعبين والنوادي ونحن نفكر في صيغة بروتوكول تفاهم نموذجي تشرف عليه الرابطة.

إيسري.م.ب

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا