اختر الصفحة

هونيس يودع رئاسة بايرن ميونخ بأفضل صورة ممكنة

هونيس يودع رئاسة بايرن ميونخ بأفضل صورة ممكنة

يستطيع أولي هونيس، الخروج من بايرن ميونخ، عبر الباب الواسع، حيث يسلم رئاسة الفريق البافاري، اليوم الجمعة، خلال الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للنادي.

ورغم هذا، سيظل لهونيس كلمة أو أكثر ليقولها في مستقبل النادي العريق الذي يستحوذ فريقه على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بلقب الدوري الألماني.

وتمنى هونيس دائمًا أن يخرج من الباب الواسع لبايرن، وأن يودع منصب رئيس النادي بأفضل صورة ممكنة بعد البصمة الرائعة التي تركها في هذا المنصب على مدار 4 عقود كاملة في منصبي مدير عام النادي ورئيس النادي العريق.

واستأجر بايرن، استاد أولمبياهال في ميونخ (استاد متعدد الأغراض يستخدم في الرياضة والحفلات)، ليودع هونيس بعد 40 عاما عمل فيها مديرا عام ورئيسا للنادي.

ولن يصبح هونيس رئيسا للنادي بداية من الجمعة، لكنه سيظل عضوا في المجلس الاستشاري للنادي.

وكالمعتاد، ينتظر أن يتلو هونيس كلمته أمام عمومية النادي دون نص مكتوب لها، علمًا بأنه ينتظر حضور نحو 10 آلاف عضو في اجتماع الخميس.

ولم يعجز هونيس من قبل عن التعبير عما يريده، وتكلم كالعادة بطلاقة قبل أسبوع وسط حماس شديد في كلماته بعد فوز بايرن الساحق 4-0 على منافسه بوروسيا دورتموند في البوندسليغا.

وقال هونيس “استمتعت دائما بهذا العمل. كنت أقدم كل ما بوسعي دائما. أعتقد أن النتيجة ليست سيئة لهذا الحد”.

ومع رحيل هونيس عن رئاسة البافاري، يظهر سؤالان رئيسيان هما “كيف سيعمل بايرن بدون هونيس؟ وكيف سيكون هونيس بدون العمل الذي اعتاد عليه معظم حياته؟”.

وبالنسبة لبايرن، سبق للبافاري أن قضى فترة قصيرة بدون هونيس قبل سنوات وذلك خلال قضاء هونيس فترة السجن التي فرضت عليه من جوان 2014 إلى فيفري 2016 بسبب التهرب الضريبي.

وتنحى هونيس وقتها عن رئاسة النادي، وقاد كارل هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي للنادي، بايرن وقتها بصعوبة ولكن ظل نجاح النادي.

والآن، اختار هونيس صديقه هيربرت هاينر، ليخلفه في رئاسة النادي الألماني، كما ينضم أوليفر كان إلى مجلس إدارة النادي في بداية جانفي المقبل.

ونجح هونيس أيضا في تصعيد حسن صالح حميديتش المدير الرياضي بالنادي، إلى المجلس المشرف على النادي.

ورغم هذا، لن تكون هذه هي النهاية لهونيس، حيث يعتزم الاستمرار في خدمة النادي من خلال المجلس الرقابي حتى نوفمبر 2023.

وبدأ هونيس عمله في إدارة النادي وهو في السابعة والعشرين من عمره، وكانت إيرادات النادي وقتها 12 مليون مارك ألماني، فيما كانت ديونه 7 ملايين مارك.

وبعد مرور 40 عاما، بلغت عائدات النادي حدا قياسيا حيث وصلت إلى 750.4 مليون يورو، إضافة لأرباح قياسية بلغت 52.5 مليون يورو بعد استقطاع الضرائب.

وخلال هذه الحقبة الذهبية، أظهر هونيس ولاء هائلا للناحية المجتمعية، حيث قدم أكثر من مبادرة إنقاذ لأندية مثل سان باولي في هامبورج، كما كان صديقا لزملائه السابقين في أوقات المحن ومن بينهم جير مولر وسيب ماير.

وخلال فترة رئاسته لبايرن ميونخ، حصد الفريق، الدوري الألماني 6 مرات، وكأس ألمانيا 3 مرات ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية مرة واحدة.

وقبل ذلك خلال مشواره كلاعب، خاض هونيس 250 مباراة في الدوري الألماني وسجل 86 هدفًا، كما خاض 35 مباراة دولية مع المنتخب الألماني وسجل خلالها 5 أهداف.

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا