اختر الصفحة

يطو : ” نطمح لإنهاء الموسم في البوديوم وضمان مشاركة في منافسة قارية العام القادم “

يطو : ” نطمح لإنهاء الموسم في البوديوم وضمان مشاركة في منافسة قارية العام القادم “

أكد أنه مستعد لتمديد العقد ومواصلة المشوار مع “الخضورة”

واصل اللاعب يطو حديثه ليومية “السلام اليوم” حيث أبى إلا ان يعود إلى طرده في مباراة الكأس ضد شباب بلوزداد والأسباب التي أدت الى تراجع نتائج الفريق خلال الجزء الأول من الموسم كما كشف عن موقفه من الشائعات التي راجت مؤخرا حول قيام اللاعبين بالتآمر ضد المدرب السابق دينيس لافان والمناجير الرياضي عدلان بوخدنة.

“عودة المصابين ستجعلنا قادرين على المنافسة على المراكز الأولى”

“تغيير الطاقم الإداري وتدبدب التحضيرات الصيفية كانا سببا مباشرا في تراجع مستوانا”

“أرضية حملاوي أصبحت نقمة علينا والإدارة كانت موفقة باختيار ملعب بن عبد المالك “

“لم أكن استحق الطرد أمام بلوزداد في لقاء الكأس والحكم تأثر بضغوطات مسؤولي الشباب”

“الحظ وقلة التركيز حرمانا من التأهل أمام وفاق سطيف”

“لافان قام بعمل كبير ولم نتآمر يوما لدفعه إلى الرحيل”

كيف تقيم مشوار الفريق هذا الموسم وماذا كان ينقص الفريق لتحقيق الأفضل؟

عند بداية الموسم تم الاتفاق على الذهاب بعيدا في منافسة الكأس واحتلال مرتبة مؤهلة للمنافسة القارية كما اكدنا على ضرورة الذهاب بعيدا في المنافسة العربية ولكن للأسف خسرنا رهان البطولة العربية منذ الوهلة الأولى اين كانت التأشيرة بين ارجلنا ولكن الحظ خاننا كما ان الفريق افتقد لبعض اللمسات التي كانت ستسمح لنا بالمرور الى الربع النهائي في كأس الجمهورية وهو ما جعلنا نقصى في النهاية امام وفاق سطيف لتبقى لنا البطولة حيث نحتل المرتبة الخامسة الامر الذي سيجعلنا نسعى للمنافسة على المرتبة المؤهلة لمنافسة خارجية وان شاء الله سننال ذلك في النهاية.

وما هي الأسباب التي جعلتكم لا تحققون المبتغى ؟

لا يخفى عليك أدينا موسما جيدا قبل هذا الموسم حيث حققنا مشاركة جد إيجابية في المنافسة الافريقية كما اننا تقدمنا بشكل كبير في البطولة ولكن ضيعنا فرصة ضمان مشاركة قارية على العموم كنا نسير في سكة جيدة برفقة المسؤول السابق طارق عرامة ليأتي ما سمي بلقاء سوسطارة والذي حول مسار النادي كلية حيث جعل الإدارة تجد صعوبات كبيرة في ضبط مسؤول يقود النادي كما ان التأخر الكبير لبوخدنة وتدبدب التحضيرات في الصيف جعلنا لا نحقق الانطلاقة المرجوة من طرفنا وكذا من طرف انصارنا خاصة وانهم وضعوا ثقتهم التامة فينا بما ان الكل كان يرغب في استمرارية النتائج.

الفريق ضيع الكثير من النقاط داخل الديار الى ما يرجع ذلك حسب رأيك؟

كما قلت لك سابقا من بين الأمور التي جعلت نتائجنا لا تكون بالشكل الذي نرضاه هي تدبدب التحضيرات الصيفية فلا يخفى عليك التحضيرات في هذا الوقت هي أساس نجاح أي فريق في البطولة لكون الجاهزية هي من تضع اللاعبين في الصورة كما ان غياب الاستمرارية كسر من ريثم المجموعة خاصة وانه حسب علمي فالمناجير العام السابق طارق عرامة وضع خطة عمل وكان على مقربة من ضبط الكثير من النقاط ولكن لا أدري ما حدث بعدها وهو ما جعل بوخدنة يأخذ بزمام الأمور ولكن التأخر الكبير سمح لنا بتضييع الكثير من النقاط داخل الديار.

إذا من بين الأمور التي أثرت في مشواركم نجد أرضية حملاوي؟

بطبيعة الحال فأرضية حملاوي التي تعيش منذ 10 سنوات اعتقد انه حان الوقت لتغييرها صحيح نتحمل بعض المسؤولية في المردود وكذا من خلال تضييع الفرص ولكن الحقيقة تقال حين نلعب ضد فرق تحبذ اللعب في الخلف وتجيد الهجمات المعاكسة اكيد سنجد صعوبات جمة خاصة وان الأرضية تساعد المنافس اكثر الذي ليس لديه ما يخسره وهو ما جعلنا نضيع الكثير من النقاط خاصة مع المدرب خوذة فالفوز اضحى حليفنا خارج الديار ولكن العكس داخله.

الانتقال الى بن عبد المالك سمح لكم بكسر سلسلة التعثرات وإحراز أول فوز في العودة داخل الديار ؟

من هذه الناحية أشاطرك الرأي صحيح قد يكون صغر الملعب له عواقبه ولكن المسجل في بن عبد المالك هو ان الضغط الجماهيري يكون إيجابيا لاسيما وان السنافر يسعون جاهدين لتحقيق الانتصار وهو ما يجعل اهازيجهم تسمح لنا بضبط النفس اكثر اعتقد ان غيابهم في لقاء بسكرة لم يؤثر بشكل كبير خاصة واننا عرفنا كيف نبسط سيطرتنا على أبناء الزيبان منذ الوهلة الأولى وهو ما جعلنا نضمن النقاط كما نتمنى المواصلة على نفس المنوال ولما لا إضافة نقاط الانتصار في ما تبقى من حصيلة داخل الديار تسمح لنا بالتقدم اكثر في سلم الترتيب.

لو نتحدث عن لقاء الكأس والبطاقة الحمراء التي تلقيتها الموسم الماضي أمام شباب بلوزداد ؟

في اعتقادي كان يجب ان يتم طردنا معا أو منحنا انذار فبولخوة هو من قام بالاعتداء علي في المرة الأولى حتى ان الفيديو اثبت ذلك كنت أتمنى فقط ان يتوجه الحكم الى مساعده لكونه شاهد اللقطة بشكل جيد لكنه لم يحرك ساكنا كما اظن ان التصرفات التي قام بها مسؤولو الشباب ولاعبيه بين الشوطين هي من جعلته يطردني لوحدي قصد تخفيف الضغوط على نفسه.

يومها تلقيت انتقادات لاذعة من طرف الأنصار بسبب المناوشات التي حدثت مع أحد المناصرين بعد الإقصاء؟

اتفهم كثيرا انتقادات السنافر فاللاعب معرض لذلك وحب السنافر للمنافسة ورغبتهم في الوصول الى النهائي يجعلهم يغضبون اكثر اما بخصوص ما حدث مع المناصر فالاعتذار تم من الطرفين وكل منا تفهم وضعية الاخر فهو من جهة كان تحت ضغط الاقصاء والنتيجة وانا كذلك وهو ما جعل سوء التفاهم يحدث والحمد لله كل الأمور أصبحت مضبوطة حيث تقابلنا بعد احدى الحصص التدريبية وتحدثنا بشفافية مطلقة وتسامحنا وعادت الأمور الى مجراها .

حتى هذا الموسم ضيعتم فرصة لا تعوض من اجل نيل كأس الجمهورية واقصيتم امام الوفاق ؟

بالرغم من الضغط الذي كان مفروضا علينا من اجل كسب التأشيرة الا اننا دخلنا المقابلة بالشكل اللازم حيث سجلنا هدفا من زميلي بن عيادة عن طريق مخالفة مباشرة وحاولنا السيطرة بعدها اكثر على المباراة وكنا احسن من الناحية التكتيكية وكذا توزيع اللاعبين ولكن في الشوط الثاني خسرنا الرهان خاصة في الصراعات الثنائية ما جعلنا نخسر ونقصى.

ماذا كان ينقصكم خاصة وان الوفاق تلقى طرد قراوي ولكن باغتكم بهدف قاتل ؟

والله الحظ لعب دورا كبيرا كما اعتقد ان قلة التركيز سمحت للمنافس من مباغتتنا من اول محاولة بعد طرد قراوي حيث الوقت كان قاتلا ولم يسمح لنا بتدارك ما فاتنا .

السنافر سئموا من هذه المنافسة كونها في كل مرة تعاكسهم ؟

الاقصاء أمام سطيف جعلني اشعر حقيقة بما كان يقال لي من طرف زملاء سابقين عندما كنت اتقمص الوان فرق أخرى بأن الحظ يعاكس السي اس سي سواء في اجراء القرعة او حتى مع اللقاءات الكبيرة حيث هذا الموسم فقط لعبنا ضد ثلاثة فرق من حظيرة القسم الأول اعتقد في النهاية ان الكأس هي من تختار عريسها .

البعض يطلق عليك اسم ” الرحالة ” نظرا لخوضك الكثير من التجارب ؟

سمعت الكثير عن اسم “الرحالة” ولكن بالعودة الى تجاربي فبعد تجربتي مع سوسطارة توجهت الى مولودية بجاية بنظام الإعارة وأكملت الموسم بشكل جيد بعدها انتقلت الى امل الأربعاء بنفس النظام أي الإعارة لموسمين واكملتهما بشكل جيد ليتم التنقل بعدها الى الكناري اين لعبت لموسمين بشكل افضل لاجد نفسي مرة أخرى في مولودية وهران صحيح لعبت نصف موسم ولكن مغادرتي حدثت لبعض الظروف الخارجة عن نطاقي وحاليا انا اتواجد مع السي اس سي بعد موسم ونصف ولم يبق من عقدي سوى 6 اشهر وهذا بعيد تماما عن مصطلح ” الرحالة ” الذي اطلقه علي البعض اما بخصوص المغادرة رغم اني اقدم الشيء الجيد فهذا راجع لمصلحتي فالمفاوضات تصل الى طريق مسدود وهو ما يجعلني اسعى لتغيير وجهة أخرى تلبي طموحاتي ورغباتي .

من اتحاد العاصمة الى الوقت الحالي ماذا كان ينقص يطو للاحتراف الخارجي ؟

قبل التحاقي بالنادي الرياضي القسنطيني كان لدي عرض من بعض الأندية الخليجية وحتى من مصر كما ان وقت لعبي لمولودية بجاية كنت مقبلا على موعد مع خوض تجربة بتونس ولكن وثائقي يومها لم يشأ مسؤولو اتحاد العاصمة تسريحي اعتقد في النهاية هي قضية مكتوب وفقط .

بعد موسم ونصف في الفريق كيف ترى المجموعة ؟

وجدت معالمي منذ الوهلة الأولى في النادي الرياضي القسنطيني خاصة وان المجموعة جيدة لديها قائدين رائعين متمثلين في بن شريفة والعمري كما ان رفقائي سهلوا المأمورية لي يمكن القول انها عائلة واحدة وهو ما جعلني اتألق الموسم الماضي بشكل جعل السنافر يعملون على مواصلة تشجيعي .

ماذا أضاف لك السي اس سي مقارنة بالفرق الأخرى ؟

اعتقد ان العائلة المتواجدة في السي اس سي جعلتني أجد الهدوء والسكينة وهو ما سمح لي بتفجير امكاناتي في ظرف وجيز اكثر فاكثر مقارنة مع الفرق الأخرى فالتنظيم وتوفير الظروف يسمح لأي لاعب بالتواجد في الفورمة المطلوبة .

السنافر تعلقوا بك كثيرا خاصة لروحك القتالية في اللعب ؟

الحمد لله أينما اذهب اترك بصمتي سواء في الموب او الأربعاء الكناري او حتى سوسطارة والحمراوة فالمشاكل دائما غائبة عني وانا اشكر الله على كل ذلك فالمناصر يحب كل من ” يشمخ التريكو ” اليوم يطو في السي اس سي وغدا في فريق اخر لم أغش او لن أقوم بذلك أرمي بكل ما في وسعي في الميدان لمساعدة زملائي في ضمان الفوز كما اني لم اتغيب عن أي حصة ولم اتحجج بأي إصابة .

الكثير يرى بأن تشكيل خط الوسط من يطو العمري وحداد يجعل الفريق يفوز ؟

يمكن قول ذلك قد يكون وسط الميدان هو من يعمل على صناعة الفارق كما يعمل زملائي الاخرين في مناصب سواء دفاعية او هجومية اعتقد ان حتى بعض الأوراق كانت تقدم الإضافة فالموسم الماضي قعقع ساعدنا كثيرا وهذا الموسم نجد بلمسعود اعتقد ان اللحمة ورغبة الجميع في تقديم الأفضل هي من تجعل الوسط يسعى لتقديم الدعم سواء دفاعيا او هجوميا .

كنت ركيزة أساسية بالنسبة للمدرب لافان والذي كان يوظفك في الوسط بشقيه الدفاعي والهجومي ؟

يقولون بأن يطو متعدد المناصب وهو ما يجعله ورقة مهمة في ايدي المدربين اعتقد ان لافان كان يشركني كلاعب مساك في وسط الميدان وهو ما يجعلني اعمل بجد على مساعدة الدفاع والهجوم كما قام بتحويلي مرات أخرى الى الامام كمنسق وهو ما جعلني أيضا اجد راحتي فيه عموما انا جاهز دوما في أي منصب يرغب المدرب في اشراكي فيه .

البعض تحدث عن تكتلات في المجموعة وكنت المستهدف الأول برفقة بعض الركائز ؟

حتى نضع النقاط على الحروف المدرب قادنا الموسم الماضي وحقق نتائج جد طيبة اين اسعدنا جماهيرنا وانفسنا كثيرا ولكن أحيانا كي تعكس تعكس اجتهدنا جميعا هذا الموسم ولكن البداية لم تكن موفقة للأسباب التي تحدثنا عنها سابقا في قانون كرة القدم غياب النتائج تضطر الإدارة لاقالة المدرب فمن غير المعقول ان تسمح في كل اللاعبين ولكن كلمة حق تقال المدرب قام باللازم اما بخصوص قضية التكتلات لدينا ” أولاد فاميليا ” خاطيهم المشاكل والتلاعب بمشاعر الأنصار ويمكنك توجيه السؤال للجميع والله نمتلك احسن مجموعة في البطولة .

هناك من اتهمكم حتى بالتنازل عن تأشيرة التأهل امام المحرق البحريني حتى تطيحوا ببوخذنة ؟

لا يا اخي لم نقم بها اطلاقا ومن يقولها نقولو ” ربي يهديك ” في كرة القدم الجزائرية هناك الكثير من التأويلات وفي كل مرة يوجد من يسعى لتكسير المجموعة الحمد لله صافيين مع ربي وعمرنا ما نتسببوا في خبزة الناس ونوكل ربي على كل من يسعى دائما لنشر مثل هذه الاقاويل التي لا تساعدنا ولا تساعد حتى فريقنا .

كلمة أخيرة..

اشكركم كثيرا، وأتمنى ان يختفي هذا الوباء نهائيا وان تعود الحياة الى مجراها الطبيعي وأتمنى شهر رمضان جميل لكل عشاق الخضرة والكحلة حقيقة اشتقت اليهم كثيرا خاصة من خلال الأجواء التي يصنعونها كما نمني النفس في العودة للمنافسة ولكن بحضورهم لان غيابهم يفقد نكهة البطولة .

حاوره هشام رماش

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا