اختر الصفحة

يوم النفاق

يوم النفاق

يقال ان الصلح خير لكن مصالحة رئيس الرابطة لنائبه المستقيل، تعجب لها الكثير من عشاق المستديرة وصنفوها في خانة النفاق كيف لا وهو ناتج عن مصلحة شخصية يبحث كل طرف عن تسويتها لصالحه حيث قام مسعودان ومدوار بالتصالح وتأكيد طي الخلافات كما كان سهرة الثلاثاء موعدا لعقد جلسة  صلح بين الرئيس السابق للوفاق سرار مع المدرب مضوي، ليسير المدير الرياضي لشباب قسنطينة ناصر مجوج في نفس الاتجاه وأعلن الصلح مع رئيس شبيبة القبائل ملال، وهي المواقف التي حيرت الجميع وجعلتهم يؤكدون ان وراءها إن، فهل سيتواصل النفاق الرياضي أم ان الايام ستكشف تطوراته الجديدة ؟  ولو أن لسان حال الشارع الرياضي يبقى يدعو من أجل ابتعاد أمثال هؤلاء وتقدم من يستحق فعلا تصدر المشهد وخدمة الكرة الجزائرية .

نبذة عن الكاتب