اختر الصفحة

كورونا يضرب بيتي “الرابيد” و”النصرية” ويعقد مأموريتهما

كورونا يضرب بيتي “الرابيد” و”النصرية” ويعقد مأموريتهما

 بعد ظهور نتائج ايجابية للاعبين

ضرب فيروس كورونا مجددا الفرق الناشطة في البطولة المحترفة الأولى وجاء الدور هذه المرة على نادي سريع غليزان ونصر حسين داي بعد اكتشاف حالات ايجابية في صفوف اللاعبين عشية الجولة الثالثة من البطولة الوطنية في موسمها الجديد.

حيث خاض سريع غليزان مواجهة ضد شبيبة الساورة أمس الجمعة ضمن منافسات الجولة الثالثة، والذي لعب منقوصا من خدمات أربعة عناصر أساسية في التشكيلة بعد تأكد إصابتهم بفيروس كورونا المُستجد خلال الساعات الماضية التي سبقت اللقاء، بعد الخضوع لاختبار “البي سي أر” التي خضع لها عناصر “الرابيد”، حيث جاءت نتائج التحاليل ايجابية تثبت إصابة عبد المالك منور، فاهم بوعزة، عبد الإله بركات ومهدي حيتالة، والذي وضع المدرب شريف الوزاني في موقف لا يحسد عليه ما اجبره على الاعتماد على كل من قادري، نكروف، بلعالية ومقنين لتعويضهم.

ولم يكن حال فريق نصر حسين داي والذي سجل اصابتين في التشكيلة بعد إجراء الاختبار الروتيني للكشف عن الفيروس والذي أظهر إصابة لاعبين في التشكيلة ويتعلق الأمر بكل من إلياس سيدهم ولعيد واجي والذي قلص من خيارات المدرب لكناوي الذي اعتمد على الدكة لتعويض غياب العنصرين.

الجديد بالإشارة أن اللاعبين الذين جاءت تحاليلهم إيجابية سيكونون مُجبرين على الخضوع للحجر الصحي الإجباري خلال هذا الأسبوع وفقا للبروتوكول الصحي والذي يعني غيابهم بشكل كبير عن لقاءات الجولة الرابعة من البطولة المحترفة حتى تعافيهم التام من الفيروس.

ع.زميط

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا