اختر الصفحة

مغني: “بعد عودتنا إلى الجزائر كانت الأجواء مجنونة”

مغني: “بعد عودتنا إلى الجزائر كانت الأجواء مجنونة”

محارب الصحراء يستذكر ملحمة أم درمان

استذكر مراد مغني الدولي الجزائري السابق موقعة أم درمان 2009، التي تأهل فيها المنتخب الوطني آنذاك إلى كأس العالم 2014، عقب فوزه على المنتخب المصري بهدف دون رد في مباراة فاصلة.

 كشفت تقارير صحفية عن تصريحات صانع العاب الخضر السابق حول اهم اللحظات التي لازال يحتفظ بها من ملحمة ام درمان، حيث قال:” عند دخولنا للملعب لم يدخل الفريقان من جهة واحدة، وكان لكل فريق مدخل خاص به، أمر ربما حدث لأول مرة في تاريخ كرة القدم”.

و أضاف: ” وعند بداية النشيد الوطني أدرنا ظهورنا للمصريين بشكل عفوي، وضعنا أيدينا على قلوبنا، كنا نريد ان نقول لهم أننا غاضبون إزاء ما فعلوه بالجزائريين في القاهرة”.

وتابع لاعب قسنطينة السابق ” المنتخب المصري كان قويا جدا لقد كان لاعبوه آنذاك جميعا يلعبون في ناد واحد، لكن غضبنا هو من صنع الفارق ومكننا من تحقيق هذا الإنجاز”.

ليختم كلامه في نهاية ” في طريق عودتنا إلى الجزائر استغرقت هذه السفرية أكثر من أربع ساعات، وعند وصولنا كان هناك أشخاص على الأشجار، واخرون على اعمدة الكهرباء، بل وكان هناك من رمى بنفسه من على الجسر من أجل الصعود إلى حافلتنا، في الحقيقة لقد ذلك كان جنونا”.

وللإشارة فإن لاعب بولونيا السابق كان أحد أبطال المباراة الفاصلة التي جمعت بين المحاربين والفراعنة، وكان له دور كبير في تأهل المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014، فبعد أن فعل ما فعله بأشبال المدرب حسن شحاتة، في مباراة الذهاب بالجزائر والإياب بالقاهرة، عاد ليكشف عن حضوره في مباراة الفصل في السودان.

رضا بلحاج

نبذة عن الكاتب

إعلانات

تواصل معنا